الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441 - 11 أغسطس 2020

المستفتي واختلاف الفتاوى عليه

رقم الفتوى : 3777 الاثنين 22 ذو القعدة 1441 - 13 يوليو 2020 65 أ.أحمد بلال البيانوني

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم سؤالي جزاكم الله خيراً إذا كان هنالك اختلاف في مسالة فقهية معينة وقمت بسؤال أهل العلم وأفتوني وعملت بفتواهم وبعد فترة زمنية قرأت فتوى على النت لأحد الشيوخ المشهود لهم بالعلم ولديه فتوى مخالفة لما أفتاني بها اهل العلم فأصابني الوسواس والحيرة وعملت بفتوى الشيخ، والآن أريد أن أستقر على قول واحد وهو قول أهل العلم الذين أفتوني فهل يجوز لي الرجوع والعمل بفتواهم وماذا يجب على أن أفعل؟

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من الأفضل لغير المختص بعلوم الشريعة أن لا يسأل عدة مشايخ لئلا يتشوش ذهنه ويضطرب فكره، ويكفيه أن يسأل من يثق بعلمه ودينه، فغير المختص لا يعلم أسباب الاختلاف، وليس لديه قدرة على تمييز الأقوال الضعيفة من القوية، ولا يميز بين الاجتهادات.

وإذا كان الدافع للعمل بالقول الآخر ليس من تتبع الرخص والتحلل أو التخفف من الأحكام والتكليفات، وكان الاجتهاد معتبراً حسب رأي من يفتيك، فلا حرج من العمل به، لأن المأمور به هو سؤال أهل العلم والرجوع إليهم: {فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُون} [النحل:43]. والله أعلم.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
999 هل صحيح قول : أن السفير الروسي مستأمن ولا يجوز قتله ! 972 الأربعاء 16 رجب 659867 - 15 أكتوبر 640853
494 هل يجوز قتل العلوي لأنه علوي؟ 2481 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
168 دفع الرشوة للوصول إلى الحق 1202 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
132 المؤمن في الجنة لا يحرم من شيء يتمناه 1237 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880