الاثنين 30 جمادى الآخرة 1441 - 24 فبراير 2020

هل يكفر من ترحم على كافر

رقم الفتوى : 3107 الجمعة 13 جمادى الآخرة 1441 - 7 فبراير 2020 101 أ.أحمد بلال البيانوني

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم: ما حكم الترحم على الكافر، والصلاة عليه؟ هل هي معصية فقط أم كفر؟ هل هناك اختلاف ما هو الراجح؟ ما حكم طلب الترحم على امرأة تأتي السحرة إن كانت من العائلة؟ جزاك الله خيرا. 

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صرح النووي في كتابه الأذكار بأنه لا يجوز أن يدعى للكافر بالمغفرة وما أشبهها في حال حياته، لكن يجوز أن يدعى له بالهداية، وصحة البدن والعافية وشبه ذلك. لحديث أنس رضي الله عنه، قال: استسقى النبي صلى الله عليه وسلم فسقاه يهودي، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: جمّلك الله، فما رأى الشيب حتى مات. [رواه أحمد].

وأما بعد وفاته فيحرم الدعاء للكافر بالمغفرة ونحوها وكذلك تحرم الصلاة عليه؛ لقول الله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيم} [التوبة:113]}، وقد أجمع المسلمون عليه.

وعليه فإن من يستغفر للكافر أو يدعو له بالرحمة بعد وفاته فقد ارتكب محرماً من المحرمات، وخالف بعمله ما أجمع عليه المسلمون، وهو بفعله هذا يخالف ما ورد في القرآن الكريم فقد قال الله تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء} [النساء:48]. لكن من فعل ذلك لا يكفر، إن لم يعتقد خلاف ما ورد في صريح القرآن الكريم.

ويجب التنبه إلى أن أمور العقيدة لا تدخلها المجاملات الاجتماعية ونحوها، وباب المجاملات إن اضطر إليه المرء فيمكن القول فيه بأشياء عامة مما لا حرج فيه شرعاً، مثل قولهم: البقاء لله. أو القول: إنا لله وإنا إليه راجعون، وغير ذلك من عبارات التعزية لأهل الميت وحثهم على الصبر وعدم الجزع، مما ليس فيه دعاء للميت.

أما المسألة الأخرى في حكم من يأتي السحرة والكهنة:

فهذا يختلف حكمه حسب ما يعتقده هذا الشخص، فمن أتى كاهنا أو عرافا وصدقهما في قولهما يكفر، لإشراكه الغير مع الله في علم الغيب الذي استأثر به الله، ومن أتاهما لمجرد السؤال ولم يصدقهما لم يكفر، بل يحرم من ثواب صلاته أربعين يوما زجرا له.

وهذا ما يدل عليه حديث أنس رضي الله عنه مرفوعا بلفظ: (من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد برئ مما أنزل على محمد، ومن أتاه غير مصدق له لم تقبل صلاته أربعين ليلة) [رواه الطبراني في الأوسط].

قال الإمام النووي – في شرحه لمسلم -: عدم قبول صلاته معناه: أنه لا ثواب له فيها، وإن كانت مجزئة في سقوط الفرض عنه. والله أعلم.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2936 حكم قول: مدد يا سيدي يا رسول الله 314 الخميس 30 ربيع الأول 1441 - 28 نوفمبر 2019
2581 الوساوس في العقيدة 154 الأحد 22 رمضان 1440 - 26 مايو 2019
2756 الاستهزاء بالدين 143 الأحد 8 محرم 1441 - 8 سبتمبر 2019
2689 المعصية و وسواس الكفر 808 الأربعاء 21 ذو القعدة 1440 - 24 يوليو 2019