الاثنين 30 جمادى الآخرة 1441 - 24 فبراير 2020

تطهير الذمة المالية

رقم الفتوى : 3060 الاثنين 24 جمادى الأولى 1441 - 20 يناير 2020 69 د. أحمد حوى

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد تلقيت مبلغا ماليا أنفقته وعرفت فيما بعد أنه لا يجوز لي أخذه، فماذا علي فعله وهل يجوز لي إن تمكنت من جمعه أن أعين به زوج أختي في شراء سيارة، والذهاب إلى العمرة أم لا وشكرا.

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذا المال الذي لا يحل لك هل تعين مالكه أم لا؟ إذا تعين مالكه قد يكون فردا حقيقيا أو اعتباريا كالشركة، والحل هو الرد إلا إذا تعذر فيتصدق به لمستحق الصدقة وينويه عن صاحبه. وقد يعطى لفقير محتاج أو منقطع للعمرة. أما إذا لم يتعين مالكه كالفوائد من البنوك الربوية فهذه يتعذر ردها ولا تردُّ للبنك ولا تترك له، وكان الأصل عدم الدخول في إيداع ربوي، أما وقد حصل فعليه أن يتخلَّص منه لا بنية الصدقة وإنما بنية التطهير، ويصرف للفقراء وللمصالح العامة وليس للقربات. والله أعلم.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
174 حول التهرب من الضرائب 1652 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
2514 إرسال الهدية لفتاة أخطأت في حقها 155 الثلاثاء 29 شوال 1440 - 2 يوليو 2019
2834 العمل كوسيطة تجارية 141 الجمعة 12 صفر 1441 - 11 أكتوبر 2019
10 استفتاءات حول بعض قضايا الزكاة 2145 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880