الخميس 24 ربيع الأول 1441 - 21 نوفمبر 2019

الأم الوالدة و الأم المربية

رقم الفتوى : 2835 الجمعة 12 صفر 1441 - 11 أكتوبر 2019 98 د.أحمد حوى

نص الاستشارة أو الفتوى:

ربتني جدي مند ولادتي .. ووالدي طلق والدتي مند الصغر وهي اخدت اخي و عاش معها اما انا فكنت مع جدتي مند الدقيقة الاولى من ولادتي و عشت عندها، و ادهب عند أمي قليلا اما جدتي فهي امي الحقيقية و احبها كثيرا و اخدت مكان امي الحقيقية مع أنني اعرف امي الحقيقية و لكن لا احس من جهتها احساس الام كما تحس كل بنت مع امها لان جدتي التي هي بالنسبة لي امي الحقيقية غمرت حياتي .. مما تسبب لي بمشاكل مع امي البيولوجية و انا اخاف من عقوق الوالدين مع العلم ادهب عندها من الحين للاخر و هي لا تفهمني و تلومني كتيرا ...انا تعبانة من هده الوضعية و خائفة من غضب الله ..ارجو المساعدة و الرد لانني تعبت شكرا لكم

نص الجواب:

صحيح أن جدتك التي ربتك لها عليك فضل ربما لا يقل عن فضل الأم ويُشكر لها هذا الفضل و الدور ، و لكن هذا يجب ألا ينسيك فضل الأم و حقها و هي التي حملت و تعبت بك الى أن ولدت كما وصف الله تعالى ، روى البخاري في كتابه المفرد في الأدب، قال حدثنا ابن أبي إياس حدثنا شعبة عن سعيد بن أبي بردة عن ابنه أن ابن عمر رضي الله عنهما كان يطوف بالبيت فرأى رجلا يمانيا يطوف حاملا أمه ويقول إني لها بعيرها المذلل إذا ذعرت ركابها لم أذعر، ثم قال يا ابن عمر: أتراني جزيتها قال: لا ولا بزفرة واحدة. واعلمي أن الأم لا يمكن أن تضحي بطفلها أو طفلتها إلا أن يكون هناك شيء قد أجبرها على ذلك ، و خصوصا أنك تقولين إن أباك طلقها ، و أياً ما كانت الأسباب فلها عليك حق البر و الطاعة بالمعروف ، و حاولي أن تتقربي منها و تتفهمي ظروفها و آلامها و آمالها و كوني عونا لها في مشاق الحياة و احذري من العقوق واعلمي أن ما عانيت منه ليس عذرا لك في التقصير ، و الله أعلم 

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2688 الطلاق مع المزاح 68 الثلاثاء 21 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
180 تعاهد الفتاة ومن تحب على الزواج 1183 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
2806 تسمية ونسب اللقطاء و المشردين و أبناء الزنا 55 الأربعاء 26 محرم 1441 - 25 سبتمبر 2019
795 عدَّة المرأة التي غاب عنها زوجها 3487 الخميس 22 ربيع الأول 659504 - 14 أبريل 640501