الاثنين 13 شعبان 1441 - 6 أبريل 2020

هل للاب حرمان ابنته بعض حقوقها لعدم ارتداء الحجاب؟

رقم الفتوى : 2706 الأربعاء 6 ذو الحجة 1440 - 7 أغسطس 2019 218 د.أحمد حوى

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، أنا ذات 17 عاما أود الاستفسار عن حكم إجبار الأب لابنته على ارتداء الحجاب بالتهديد بالحرمان من التعليم و إلغاء معاملة الحصول على الجنسية والمنع من الخروج من المنزل قطعا. علما بأني أجبرت على ارتدائه سابقا بالإكراه و لغاية "الحماية من الناس" لكوني كنت قاطنة في بلد متشدد دينيا. و هو يبحث عن دليل يثبت تحريم أو عدم جواز ما يفعله وإلا سيجبرني قصرا عليه لإيمانه بأنه سيحاسب عليه. من الجدير بالذكر بأنه لا يتدخل عادة في أي من الأمور الدينية الأخرى (بغض النظر عن أهميتها كالصلاة) فهي بيني و بين ربي.

نص الجواب:

وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته ،  أختي الكريمة ، صحيح أنك بالغة عاقلة و مسؤولة عن نفسك وعن تصرفاتك ومحاسبة عليها، إلا أنك ما دمت في بيت أبيك فله الولاية عليك ، و هو مسؤول عن رعايتك و حمايتك ، و حماية عرضه، لقول النبي صلى الله عليه و سلم: "كلكم راع و مسؤول عن رعيته"، و هو مأمور بالعمل على وقايتك من النار وفقا لمقتضى قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم و أهليكم نارا وقودها الناس و الحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم و يفعلون ما يؤمرون)، و بالتالي فهو مأمور أن يأمرك بالصلاة و الصيام و الحجاب و كل أعمال الدين ، و له أن يحملك على ذلك بالحكمة و المعروف ، وللتوضيح أقول : إن كنت تقصدين بالحجاب غطاء الوجه فهذه قضية خلافية فليس له أن يجبرك عليها كونك بالغة عاقلة ، لكن له أن يمنعك من الخروج من البيت متزينة متعطرة ، و أما إن كنت تقصدين بالحجاب الحد الأدنى من اللباس المحتشم الساتر للبدن و غطاء الرأس فهذا واجب عليك ، و عليه أن يأمرك به ، وربما يلجأ الى بعض الوسائل لحملك على ما يرى فيه نجاتك و صيانة عرضه ، وله أن يمنعك من الخروج من البيت إن كنت تريدين الخروج متبرجة فعلا، لأن هذا من باب تغيير المنكر و هذا في دائرة سلطانه، وإن لم تلتزمي الحد الأدنى من الحجاب فله أن يمتنع عن دفع تكاليف تعليمك إن لم تسمعي له أمرا ، و أنا أستغرب من بعض الأبناء و البنات يريدون من أوليائهم أن ينفقوا عليهم وهم يعصون الله تعالى ، و على كل أنا أنصح ألا تصل الأمور الى الحرمان من التعليم وليكن الحوار و الاقناع هو طريق التفاهم فيما بين الآباء و الأبناء و البنات، و نذكر الآباء بأن من الدعاء المستجاب دعاء الأب لولده، فليدع لهم بالهداية، و في كل حال فلا ينبغي أن يصل الأمر الى الحرمان مما تمس الحاجة اليه كوثيقة الجنسية لأن هذا يترتب عليه ضرر بالغ ربما لا يمكن تداركه في المستقبل ، و الله أعلم 

 

 

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
3230 القسم بالطلاق 80 الأربعاء 30 رجب 1441 - 25 مارس 2020
2646 خطبة النادمة 137 السبت 19 شوال 1440 - 22 يونيو 2019
2602 بر الأم و حق الزوجة 363 الاثنين 22 رمضان 1440 - 27 مايو 2019
3046 الرجوع عن الطلاق المعلق 82 الخميس 20 جمادى الأولى 1441 - 16 يناير 2020