الاثنين 3 صفر 1442 - 21 سبتمبر 2020

الطلاق في النفاس

رقم الفتوى : 2654 الخميس 24 شوال 1440 - 27 يونيو 2019 383 د.أحمد حوى

نص الاستشارة أو الفتوى:

تشاجرت مع والدة زوجتي اثناء ولادة زوجتي في المستشفى بعد توجيه كلمات جارحة لي، فخرجت من المستشفى غاضبا وعدت الی المنزل، قمت بفتح جهازي الخلوي ورأيت عدة رسائل من شقيق زوجتي يسبني ويشتمني فيها، فأرسلت رسالة الی زوجتي وكتبت فيها شقيقك يقول لي كذا، أنت طالق. وأرسلت هذه الرسالة وهي في حالة نفاس، وانا في حالة غضب شديد، وبعد عدة ايام كنت انوي ان اصلح الخلاف فصُدمت بقدوم والدة زوجتي وشقيقتها الی منزلي، وبدأوا بتوضيب امتعتها وممتلكاتها .وتشاجرت مع والدة زوجتي مرة اخرى. وقلت لها ابنتك طالق، وطلاقها يصلها في رسالة وأتت شقيقتها وأكملت حزم أمتعة زوجتي فثرت غضبا وتلفظت بالطلاق ثلاث مرات، وأرسلت رسالة لزوجتي قلت فيها: انت طالق .علما  انني اريدها واحبها. واريد مساعدتكم في ايجاد فتوی لما حصل

نص الجواب:

أنصح أخي بمراجعة بعض أهل العلم بشكل مباشر لتدقيق العبارات و معرفة الأوقات و الأحوال التي قيلت فيها ، ثم أتساءل كيف تجرؤ و تتسرع في إيقاع الطلاق على زوجتك في أمر لا علاقة لها به ، وخصوصا و هي في حالة نفاس و هي أحوج ما تكون الى زوجها ليكون بجانبها، و هل هذا من الوفاء على ما عانت و تحملت طيلة مدة حملها؟ على كل حال الطلاق في النفاس واقع وهذا مذهب جمهور الفقهاء ، و الطلاق عبر الرسالة الهاتفية الواضحة واقع طالما أنك تقر بهذه الرسالة ، ويظهر من السياق أنك أردت إيقاع الطلاق، والطلاق الثاني عندما حضرت والدة زوجتك واقع أيضا ، ثم يجب أن نعرف مالذي كررته من العبارات في ذلك الموقف، وهل قصدت بها التأكيد على الطلقة الثانية ؟ أم أردت ثالثة و رابعة؟ ثم الرسالة التي أرسلتها بالطلاق هل هي الطلقة التي قلت لوالدة زوجتك إنها ستصلها برسالة؟ أم هي طلقة إضافية؟ لا بد من معرفة كل ذلك حتى يتضح الحكم ، و الله أعلم 

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2613 التحلل من ظلم زميلات الدراسة 212 الأحد 29 رمضان 1440 - 2 يونيو 2019
4071 شربت الخمر وتبت إلى الله 41 الأربعاء 14 محرم 1442 - 2 سبتمبر 2020
993 مراسلة الفتى للفتاة الأجنبية 890 الأحد 2 ذو الحجة 659866 - 9 مارس 640853
786 عدد الرضعات التي تحرم 1536 الثلاثاء 11 شعبان 659213 - 27 أبريل 640219