الثلاثاء 24 صفر 1441 - 22 أكتوبر 2019

خطبة النادمة

رقم الفتوى : 2646 السبت 19 شوال 1440 - 22 يونيو 2019 65 د.أحمد حوى

نص الاستشارة أو الفتوى:

أنا أحب فتاة وأريد أن أخطبها ولكنها كانت تحب شاباً قبلي وكانت تتكلم معه وأرسلت له صورها، وعندما علمت انه لا يريد الزواج منها تركته وهي نادمة كثيرا وتابت إلى الله، ولكن عندما اتذكر انها كانت تكلم شاباً قبلي ... أتردد كثيرا، ولا أعلم ماذا افعل، والأهم ان حديث الناس عنها يؤلمني، ارجو ان تساعدوني وهل استطيع ان اكمل معها والناس تتكلم بالسوء عنها؟

نص الجواب:

أولاً: أخي الكريم ، يجب أن تعلم أن حبك للفتاة ونية الخطبة لا يعني ولا يجيز لكما أن تقعا في مخالفة شرعية، ثانياً: إن كانت هذه الفتاة قد أخطأت فيما مضى فعليها أن تتوب الى الله تعالى و تصدق التوبة ، و من صدق التوبة أن تقطع كل علاقة لا ترضي الله تعالى ، و تتوقف عن أي مخالفة أو معصية ، ثالثاً: إن كنت جادا في خطبتها فلا تلتفت الى كلام الناس ، بل ليس لأحد من الناس أن يتكلم عنها في أمر مضى و تابت عنه ، و المطلوب الستر عليها ، وبالنسبة لك فعليك أن تتأكد من صدقها في التوبة ، و هذا يحتاج الى وقت، وفي هذا الوقت لا يصدق كلام الناس السيء فيها الا ببينة تدل على أنها لم تصدق في التوبة، فإن لم يثبت شيء من ذلك نرجح جانب الصدق عندها، و لعلك إن تأكدت من صدقها في التوبة و خطبتها تعينها على التوبة و تكف ألسنة الناس عنها بالسوء، و الله أعلم   

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
545 حكم المرأة التي غاب عنها زوجها قبل أن يدخل بها وقد تقدم لها خاطب 1126 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
104 حكم استعمال التاتو في الجراحة التجميلية 1889 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
2605 العدل بين الزوجات في المسكن 156 الخميس 25 رمضان 1440 - 30 مايو 2019
37 حول ارضاع الكبير 966 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880