الثلاثاء 24 صفر 1441 - 22 أكتوبر 2019

برّ الأم

رقم الفتوى : 204 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1079

نص الاستشارة أو الفتوى:

إذا أمرت الأمر ابنها بشيء، وأمره أبوه بشيء يخالفه، هل يطيع أمه أم أباه؟

نص الجواب:

أجاب عن هذه الفتوى فضيلة الشيخ : علي الطنطاوي رحمه الله تعالى

يجب أن نميّز البِر من الطاعة، فالطاعة هي امتثال أمر الآمر، وتحقيق مراده منه، والبِر هو زيادة الإحسان، وأن يكون من تبَرّه راضياً عنك، مسروراً منك.
 
فالبِر بهذا المعنى هو للأم كما مرّ، ولكن عليها أن تطيع الزوج (الذي هو أبو الولد) فيما لا معصية فيه، وما يدخل في القوامة التي جعلها الله للرجال على النساء.
 
فإذا أمره أبوه، أو أمرته أمه، أو أمره غيرهما من البشر بما هو معصية لله، فلا يطيع آمراً بمعصية، مهما تكن صلته به، لأنه: "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".
 
وإذا كان الأمر من المباح، وكان اختلافهما من قبيل اختلاف الرأي في المسألة الواحدة، فالأَوْلى أن يطيع أباه مع السعي إلى إرضاء أمه، أو أن يقنع أباه بالعدول عن هذا الأمر لئلا يجرّه إلى إسخاط الأم، والبُعد عن بِرّها

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
734 التفريق بين الاولاد في المضاجع 1114 الاثنين 12 شعبان 659200 - 15 سبتمبر 640206
2630 رجعة الطلاق 74 الأربعاء 9 شوال 1440 - 12 يونيو 2019
2806 تسمية ونسب اللقطاء و المشردين و أبناء الزنا 36 الأربعاء 26 محرم 1441 - 25 سبتمبر 2019
102 ما مدى صحة حديث: تخيروا لنطفكم 23282 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880