الاثنين 21 ربيع الأول 1441 - 18 نوفمبر 2019

حكم التواصل مع شاب نصراني عبر الشات

رقم الفتوى : 181 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1167

نص الاستشارة أو الفتوى:

لقد وقعت في حب كبير لشاب سوري مسيحي، تعرفنا عبر الإنترنت، وعلاقتنا عبر النت عادية جدا والحمد لله، ونحن نتراسل منذ خمس سنوات، وأحاول كثيرا أن يدخل هذا الشاب في الإسلام، لكنه إلى الآن غير متشجع لذلك بسبب أهله وأصدقائه...، لكني سأحاول دعوته للإسلام ولن أفقد الأمل.. سؤالي: هل ممكن أضع له صورتي على (الماسنجر)، حتى يراني، وسأكون متحجبة مغطية لشعري، وبدون أي مكياج. فقط لكي يعرفني?.

نص الجواب:

جواب د.موفق عبد الله الغلاييني


الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الأمين وبعد:
فإنه لا يجوز لك متابعة الصلة مع هذا الشاب لأنه غير مسلم ولا تعرفين حقيقة موقفه من الإسلام . قال تعالى عن ذلك في سورة الممتحنة: ( فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن)
نعم أجاز الإسلام للرجل المسلم الزواج من الكتابية المحصنة - أي العفيفة- ولكن العكس محرم. أي لا يجوز للمرأة المسلمة الزواج من نصراني أو يهودي. إذ القوامة للرجل وهو أكثر تأثيرا على الأولاد, إضافة  إلى أن الرجل المسلم يؤمن بأصل الديانتين اليهودية والنصرانية ,ولذا فلن تكون هناك مشكلة أساسية بينهما ولكن أهل الكتاب لا يؤمنون بمحمد صلى الله عليه وسلم بل يعتبرونه كذابا - حاشا رسول الله-
أختي السائلة: يبدو من سؤالك أنكما لم تلتقيا. فعلى أي أساس إذا تبنين هذا الحب؟ إنها - في الغالب- مجرد مشاعر عاطفية آنية لا تستطيع الصمود أما ضغط الواقع وتحديات المستقبل المتمثلين بأن هذا الشاب لا يؤمن بوحدانية الله ولا يؤمن بنبوة نبيك  وحبيبك محمد صلوات الله وسلامه عليه. وبالتالي فهو لن يتبع الهدي الإسلامي سواء في علاقته معك أو في بقية علاقاته وشؤونه. فكري مليا: كيف سيرعى أولادك وكيف ستتعاملين مع عاداته ومعتقداته وكذلك كيف ستتعاملين مع أقاربه وأصدقائه؟! فكري في مستقبل حياتك ولا تقعي تخت تأثير العواطف العابرة, وتذكري أن هذه الدنيا فانية وأنك ستقابلين ربك يوما فيسألك عما فعلت. فنصيحتي لك يا أختي أن تقطعي صلتك به وتنسيه والشباب المسلم كثير وعسى أن يبدلك الله من هو خير لك في دينك ودنياك. وأخيرا فأنا أعيش في أمريكا ولا أحد من المسلمات هنا ينحو المنحى الذي ذكرت . أسأله سبحانه أن يلهمك الرشد والصواب إنه ولي ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين.
د. موفق بن عبد الله الغلاييني
عضو لجنة الإفتاء التابعة لمجمع فقهاء الشريعة بأمريكا

 

جواب الشيخ أحمد الحداد

 
الجواب و بالله التوفيق: على المسلمة أن تعتز بإسلامها الذي أعزها الله به و لا ترضى الدنية في دينها و تتأسى بالمسلمات إلأول اللاتي كان حالهن كحالها فتقول للراغب فيها إن أ سلمت فذلك مهري ولا ينبغي لها أن تعرض صورتها عليه ليبتزها بها بعد ذلك. فالمؤمن كيس فطن و هو إن أراد الله به خيرا فسيسلم و إن يشأ الله بعد ذلك يوفق بينكما. و الله تعالى أعلم

جواب الشيخ أحمد الحجي الكردي

 
الجواب:
أرى أن من الواجب على هذه الفتاة المستفتية المسلمة أن تقطع علاقتها فورا بهذا الشاب غير المسلم، ولا تتصل به، لا للدعوة إلى الإسلام ولا إلى غير ذلك، وإذا كانت ترجو إسلامه وتطمع في ذلك من أقواله وتصرفاته، فعليها أن تكل ذلك إلى بعض أرحامها من الرجال المسلمين، كأخيها وأبيها و... ليتصلوا به ويدعوه إلى الإسلام، فإذا استجاب وأسلم وثبت أنه أسلم رغبة في الإسلام لا في شيء آخر، وتأكدت الفتاة وأرحامها من ذلك، ورأوا فيه أنه كفؤ لابنتهم، وطلب الزواج منها منهم، فلهم أن يجيبوه إلى ذلك، وله بعد ذلك كله أن ينظر إليها إذا طلب ذلك، ولكن بالحجاب الكامل وبدون زينة، ثم يزوجوها منه برضاها.
والله تعالى أعلم. 
 

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
108 صيغة الإيجاب والقبول في النكاح 3765 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
545 حكم المرأة التي غاب عنها زوجها قبل أن يدخل بها وقد تقدم لها خاطب 1139 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
2853 إقامة علاقة بين الخاطبين قبل العقد 32 الجمعة 26 صفر 1441 - 25 أكتوبر 2019
2848 الزواج من امرأة على ذمة آخر 27 الجمعة 26 صفر 1441 - 25 أكتوبر 2019