الاثنين 14 جمادى الآخرة 1443 - 17 يناير 2022

حكم الاحتفال بعيد الأم

رقم الفتوى : 179 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1852

نص الاستشارة أو الفتوى:

السـؤال: ما حكم الاحتفال بما يُسمى عيد الأم، وهل إدخال البهجة على قلب الأم في هذا اليوم مخالف لشريعة الله، وهل الأفضل أن أبر والدتي بإدخال السرور عليها، وأخالف الشرع، أم الأفضل أن أعق والدتي وأترك في قلبها الحزن مدعياً أني أوافق شرع الله، علماً أن هذا اليوم مظنة للالتقاء الأسري وصلة الرحم، وهو جُلُّ غايات الوالدين؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نص الجواب:

فتوى عيد الأم


الجـواب:
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وبعد: فإن الأعياد في الإسلام محدودة في الشرع، ولا يجوز إحداث أعياد تضاهي أعياد الإسلام، روى أبو داود وأحمد وغيرهما عن أنسt قال: قدم رسول اللهr المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ما هذا اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما بالجاهلية، فقالr: (إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما الأضحى ويوم الفطر) .
وحرص الإسلام في مبادئه على بر الوالدين وإدخال السرور عليهما دائماً حال حياتهما: { وصاحبهما في الدنيا معروفاً } ز
أما تخصيص هذا اليوم بذلك فتقليد للغير غير محمود، وإن استمرار حسن المعاملة مع والدتك يجعلك باراً من الوجهة الشرعية، ولو أنها غضبت لأنك لم تحتفل بهذه المناسبة، لكن ننصح أن تذكر هذه الأم بالمعايير الشرعية لتبتعد عن تقليد غير المسلمين في الأعياد.
والله الموفق إلى سواء السبيل .
التوقيع

منظم الفتوى              أمين الفتوى              مفتي حلب
  علاء الدين قصير        محمد الشهابي                د.ابراهيم سلقيني


اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
842 حديث المؤخر منهما أدخل الجنة قبل الشهيد 6299 الجمعة 24 ذو الحجة 659520 - 16 يوليو 640517
992 مدى طاعة الوالدين 992 الجمعة 9 ذو القعدة 659866 - 14 فبراير 640853
3361 إخراج الزكاة سلة غذائية 341 الخميس 14 رمضان 1441 - 7 مايو 2020
618 تكرار الحج أم الصدقة والإنفاق في سبيل الله 1599 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880