الاثنين 21 ربيع الأول 1441 - 18 نوفمبر 2019

الاهتمام بأمور المسلمين

رقم الفتوى : 158 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1385

نص الاستشارة أو الفتوى:

يقول النبي صلى الله عليه و سلم :" من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم " و نحن نرى أحوال المسلمين المنكوبين في أماكن كثيرة من العالم فما هو مقدار الاهتمام المطلوب منا كمسلكين عاديين لا نملك غير قليل من المال ندفعه.
أجاب : د. عجيل جاسم النشمي

نص الجواب:

الاهتمام المطلوب في حديث النبي صلى الله عليه و سلم مطلوب من كل مسلم و يعبر عنه بالقدر و الطريقة التي يستطيعها ، فاهتمام الحاكم المسلم غير اهتمام الرجل العادي لكن الكل ينبغي أن يعلن رفضه لكل ما يقع على المسلمين من أذى أعدائهم ، و أن ينصرهم بما يستطيع ، و لا شك أن أحوال المسلمين اليوم في كثير من البقاع تستثير عاطفة و إيمان المسلم فالمسلمون كالجسد الواحد إذا اشتكى بعضه اشتكى كله ولازالت والحمد لله النصرة والعواطف موجودة جياشة تحتاج إلى من يستثيرها لتترجم إلى واقع حي فكم من المسلمين من يبذل من أمواله الشيء الكثير و كم منهم من يبذل جهده و عطاءه بذاته و نفسه فيشارك المسلمين الوقوف معهم في صف واحد أمام أعدائهم كما فعل كثير من شباب المسلمين في ، و ارتوت أرض تلك الديار بدماء المسلمين من شتى البقاع ، فالاهتمام موجود لكن التعبير عن هذا الاهتمام قد لا يتكافأ في كثير من الأحيان مع ما ينبغي أن يكون فيحول بين العطاء و البذل في شتى صوره عوائق قد لا تكون في كثير من الأحيان بقدرة المسلم تذليلها و هذا هو محل التقصير فيمن يستطيع أن يذلل هذه العقبات و لا يفعل

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
229 حكم التأمين الصحي 1315 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
2594 شراء منزل بمعاملة تشاركية متناقصة 132 الجمعة 19 رمضان 1440 - 24 مايو 2019
2733 إقراض الأب مقابل مردود ثابت 111 الأحد 24 ذو الحجة 1440 - 25 أغسطس 2019
2834 العمل كوسيطة تجارية 82 الجمعة 12 صفر 1441 - 11 أكتوبر 2019