الأحد 18 ربيع الثاني 1441 - 15 ديسمبر 2019

ما حكم تأخير الزكاة لحاجة أو مصلحة؟

رقم الفتوى : 124 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1069

نص الاستشارة أو الفتوى:

ما حكم تأخير الزكاة لحاجة أو مصلحة؟

نص الجواب:

الجواب :

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد: فإن زكاة الأموال تدفع مرةً في كلِّ عام هجري، وعلى التاجر أن يكون له في كل عام هجري شهر يجرد فيه أمواله ليحتسب من خلاله الزكاة الواجبة عليه، وإذا كان الشهر رمضان مثلاً لعام 1429 فيجب أن يسدد زكاة 1429 وهكذا للأعوام بعده.

وإن الأصل في كل أمر من امور التشريع سرعة الامتثال والمبادرة، وهو المطلوب في الزكاة وغيرها لكن حين جاز تعجيل الزكاة لحاجة أو مصلحة بناء على الدليل الشرعي حيث سأل ابن العباس النبي صلى الله عليه وسلم في تعجيل صدقته قبل أن تحل فرخص له ذلك فإن تأخيرها عن وقت إخراجها الواجب إزاء حاجة داعية أو مصلحة معتبرة لا بأس به مثل أن يؤخرها ليدفعها إلى فقير غائب هو أشد حاجة من الفقراء الحاضرين أو تأخيرها إلى قريب ذي حاجة لما له من الحقِّ المؤكد، وله أن يؤخرها لعذر مالي حل به فأحوجه إلى مال الزكاة.

جاء في المبسوط 3/233 (وكان عبد الله البلخي يقول: يسعه تأخير الزكاة، وهكذا رواه هشام عن أبي يوسف) مع أن أصل المذهب عدم جواز التأخير بعد الوجوب.

وقال في نهاية المحتاج 2/134 وله تأخيرها لانتظار أحوج أو أصلح أو قريب أو جار لأنه تأخير لغرض ظاهر وهو حيازة الفضيلة.

واشترط ابن قدامة في جواز التأخير لحاجة أن يكون التأخير يسيراً 2/685.

وعليه فيجوز التأخير وفق المعايير المتقدمة وألا يتجاوز عاماً كاملاً كما ذكره بعض أهل العلم. والله تعالى أعلم.

منظم الفتوى أمين الفتوى مفتي حلب

د.إبراهيم سلقيني

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
230 حكم عدم إتمام العمرة بسبب الزحام وهل للاشتراط أثر في الحكم 1123 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
16 حج سريع خلال 24 ساعة 1249 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
94 ما هو حد المرض الذي أباح الله الإفطار معه؟ 868 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
212 مضاعفة السيئات في مكة المكرمة 2202 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880