الخميس 14 صفر 1442 - 1 أكتوبر 2020

اضربوا لي معكم بسهم - صلى الله عليه وسلم

الخميس 12 شوال 1430 - 1 أكتوبر 2009 1179

اضربوا لي معكم بسهم


الدكتور عثمان قدري مكانسي


     انطلق رهط من أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سفرة سافروها ، فلما قاربت الشمس للمغيب أسرعوا الخطا ، فقد كان على مرمى نظرهم حيٌّ من أحياء العرب ، وخير لهم أن يقضوا ليلتهم في أرض مأهولة ، من أن يقضوها في مكان مقفر موحش ، لا يدرون في هذا الليل البهيم ما يجري حولهم ، كما أنّ بإمكانهم زيارة القوم ، يتعرّفون إليهم ويدعونهم إلى الإسلام ، فإنْ كتب الله الهداية لأحدهم أو لهم جميعاً كما حدث لقبيلة عبدالقيس غمرهم من الله الخير والفيض الرباني من الحسنات إلى يوم القيامة .
     ووصل الرهط إلى مضارب القبيلة وسألوا أوّل واحد لقـُوه :
     أين شيخكم ؟ فدلوهم عليه ، فلما وصلوا إليه وسلموا عليه لقيهم بوجه جاف ، ولم يسألهم النزول عليه !! أمْرُهُمْ عجيب . . إنهم جميعاً كانوا بخلاء أصحاب شحٍّ وعهدهم بالعرب أهل كرم وضيافة . . ألم يقل الشاعر في مدح قبيلته :
                   يُغشَوْن حتى ما تهرُّ كلابُهم     لا يَسألون عن السواد المقبل
     وهذا طرفة لا يسكن التلال مخافة الضيفان ، بل ينصب خيمته أسفل الطريق ، ليسهل قدوم المسافر إليه :
                     ولست بحلّال التلاع مخافة     ولكنْ متى يسترفدِ القومُ أرفدِ
     وآب الرهط راضين من الغنيمة بالإياب وضربوا خيامهم قريباً من هؤلاء .
     ولُدغ سيّدُ الحي ، فسعى له الناس بكل حيلةٍ ، فلم تنفعه حيلة ، إن الحمّى تشتد ، الزّبَدُ يخرج من فمه ، فما هم فاعلون !؟
     قال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الغرباء الذين قد نزلوا بكم ، لعله أن يكون عند بعضهم دواء أو ترياق فننقذ صاحبنا .
     فأتوهم ، وقالوا : أيها الرهط إن سيدّنا لُدغ ، فسعينا له بكل شيء ينفعه ، فلم يُشفَ ، فهل عندكم ما تداوونه به ؟.
     قال أحد الرهط : نعم والله ، إن عندنا ما ينفع .
     نظر أحدهم إلى صاحبه . . إنّه يعلم أنْ ليس معهم شيء ، وما منهم طبيب . .
     إلا أن القائل أردف : ولكن والله لقد استضفناكم فلم تضيّفونا ، وما أنا لكم راقياً حتى نأخذ أجرتنا ، فإن فعلتم رقيناه .
قالوا لكم ذلك .
     قال الراقي : نذهب معكم على أن يكون لنا قطيع من الغنم ،
 قال القوم : نعم ، فهلمّوا . .
     فانطلق الجميع حتى وصلوا إلى سيّد القوم الذي جفاهم وطردهم فرأوه يتلوّى من الألم ، فقرأ عليه الفاتحة مرّات كثيرة ، وكان كلما قرأ مرة يتفل عليه وينفخ حتى أبرأه الله تعالى فكأنما نشط من عقال ، يمشي ليس يشعر بألم . فأوفوهم ما اتفقوا عليه .
     قال بعضهم : اقسموا بيننا هذا الرزق ، فهو حلال .
     قال الراقي : لا تفعلوا ذلك حتى نأتي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فنقصَّ عليه ما فعلنا . قالوا : نعم فلعلها رُقْيَةٌ لا تجوز لنا ، فلما قدموا عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أخبروه بما كان .
     فقال : وما يدريك أنها رُقيةٌ ؟ أصبتُم ، اقسموا ، واضربوا لي معكم بسهم .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا