الثلاثاء 24 محرم 1441 - 24 سبتمبر 2019

قلبٌ وقلم -5-

الأحد 15 ذو القعدة 1436 - 30 أغسطس 2015 461 محمد خير رمضان يوسف

 

• يا بني، تمسَّكْ بالحبلِ الأقوَى والأبقَى، حبلِ اللهِ المتين، فحبالُ الناسِ كلُّها تنقطعُ إلا ما كان منها لله وفي الله.

 

• يا بني، إذا أردتَ أن يعلوَ قدرك، فكنْ لغيرِكَ كما تحبُّ لنفسك، واهتمَّ بمجتمعِكَ مثلما تهتمُّ بأسرتك.

 

• يا بني، لتكنْ رؤيتُكَ للأمورِ شاملةً وواقعية، وانظرْ إلى كلِّ حادثةٍ بمنظارها ووقتها، ولا تَقِسْ واقعًا حاليًّا على واقعٍ سابقٍ دون اعتبارِ ظروفه.

 

• يا بني، استخدمْ قُواكَ لدينك، وسخِّرْ فطنتكَ للذودِ عن مبدئك، فإنه أغلَى ما تَدينُ به.

 

• يا بني، لا تسألْ كم سنةً مرَّتْ من عمرك، ولكن انظرْ كم منها يكونُ في طاعةِ الله، وكم يكونُ منها في معصيته.

 

• يا بني، ليكنْ أنيسُكَ الكتاب، ونديمُكَ القلم، وسراجُكَ الإفادة، واجعلْ ما حفظتَهُ وسادةً لك.

 

• يا بني، من محبَّتِكَ للكتابِ وتعلُّقكَ به أن تذكرَ عنوانه، وشكلَ غلافه، وتأريخه، وحجمه، وأهم موضوعاته.

 

• يا بني، نوِّعْ معارفكَ حتى لا تكونَ كالأبلَهِ في الحياة، فإن توسيعَ معارفِكَ يجعلُكَ نبيهًا، فطنًا، مدركًا للواقعِ ومتطلباته.

 

• يا بني، لا تذهبْ بعيدًا عن والديكَ إذا كنتَ معيلهما، ما قدرت، فإن نظرَهما إليكَ بعد الله، "ففيهما فجاهد".

 

• يا ابنَ أخي، لا تكتسبْ بالحرام، ولا تقتنِ منه شيئًا، فإنه أفعًى في بيتِك، ونارٌ في بطنك.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا