السبت 28 شوال 1443 - 28 مايو 2022

بدر يوم من أيام الله ( قصيدة )

الأربعاء 15 صفر 1443 - 22 سبتمبر 2021 742 د. عبدالحكيم الأنيس

 

 

 

نَعَمْ في مكةٍ وطنٌ ومالُ

                               وأهلُ الشركِ دونَ المالِ حالوا

وها هي عِيرهُمْ عادتْ بوفرٍ

                               من المالِ الذي أَخذوا ونالوا

فَيا (بدرُ) اشهدي أنَّا أتينا

                               لردِّ الحق فاتفقَ النزالُ

تنزلتِ الملائكُ لانتصارٍ

                               وعمَّ الشركَ في (بدرٍ) نَكالُ

وآلَ إلى (القَليبِ) رؤوسُ قومٍ

                               تمكَّنَ في نفوسهمُ الضلالُ

فهُم (خمسونَ) أو (سبعونَ) زالوا

                               ونورُ الحقِّ ليس لهُ زوالُ

(أبو جهلٍ) تعفَّرَ في ترابٍ

                               وكان من الغرورِ لهُ اختيالُ

وذي أسماؤهم إنْ شئتَ فاقرأ

                               سطوراً خطَّها فينا رجالُ

ويا (سُبُلَ الهدى) قصِّي عَلينا

                               أحاديثَ البطولةِ لا مَلالُ

ويا (رمضانُ) ذكِّرنا دَواماً

                               بنصرِ اللهِ إِذ حَميَ القتالُ

ب(سابع عشْرةٍ) منهُ اكتمَلْنا

                               سروراً مثلما اكتملَ الهلالُ

إذا ذُكِرَت (سِنينُ المجدِ) فينا

                              وعَن (بدرٍ) بدا يوماً سؤالُ

فقُل في (عامها الثاني) انتصَرنا

                               وأعقبَ ذاكَ فتحٌ واحتفالُ[1]

 

[1] كان يوم بدر في السابع عشر من رمضان، يوم الجمعة، وقيل: الأحد، من السنة الثانية للهجرة.

ومن القتلى فيه: حنظلة بن أبي سفيان، وعتبة وشيبة ابنا ربيعة، وعقبة بن أبي معيط، والأسود بن عبد العزى، وطعيمة بن عدي، وزمعة بن الأسود، وأمية بن خلف.

وانظرالتفصيل في (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد صلى الله عليه وسلم) للعلامة محمد بن يوسف الصالحي الشامي (ت:942هـ) وهو من أوسع الكتب في السيرة النبوية.

شاركنا بتعليق

  


    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا