الثلاثاء 13 رجب 1440 - 19 مارس 2019

مثل الحياة الدنيا - قصر الحياة الدنيا

الخميس 12 شوال 1430 - 1 أكتوبر 2009 1202
 
مثل الحياة الدنيا
بقل: آلاء محمد قطب
إنما مثَلُ الحياةِ الدنيا كماءٍ أنزلناهُ من السماءِ فاختلطَ به نباتُ الأرضِ مما يأكلُ الناسُ والأنعامُ، حتى إذا أخذتِ الأرضُ زُخرُفَها وازّينتْ، وظنّ أهلُها أنهم قادرون عليها أتاها أمرُنا ليلاً أو نهاراً، فجعلناها حصيداً كأن لم تَغْنَ بالأمس، كذلك نُفصِّل الآيات لقومٍ يتفكرون( [يونس:24].
ماءٌ نزل من السماء فاختلط به نبات الأرض فنَما الزرع وازدهر، وأخذت الأرض زُخرفها وازّينت بمنظر الزرع النامي والأزهار المتفتحة، وهو مشهد مألوف في الطبيعة، تهفو له المشاعر، وتتمتع بجماله النفوس. وفجأة يتغير الحال؛ ففي اللحظة التي يظن الناس أن استمتاعهم بها سوف يستمر، وأن مقاليد الأمور في أيديهم، فيأتي أمر الله؛ فإذا الزرع الأخضر الجميل قد جَفَّ فأصبح حصيداً لا شَبَه بينه وبين ما كان عليه من جمالٍ وازدهار، وإذا الأرضُ قاحلة كأن لم تكن بالأمس ريّانةً حافلةً بالحياة.
إذا كان الأمرُ على هذه الصورة: فهل تستحق الحياة الدنيا أن يتشبث بها الإنسان وينسى آخرته؟ هل يستحق المتاع الزائل أن يضحّي الإنسان من أجله بالمتاع الدائم الخالد الذي لا يزول، ويحوي ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خَطَر على قلب بشر؟
كلا إنه لا يستحق!!
والمثَل المضروب يجسّم المعنى، فلا يدع للإنسان مجالاً للتردد في الاختيار بين متاع معرّض أن يزول في لحظة، ومتاع دائم لا يزول!
ومثالٌ آخر ضربه الله عن طبيعة هذه الحياة: )واضرب لهم مثلَ الحياةِ الدنيا كماءٍ أنزلناهُ من السماءِ فاختلطَ به نباتُ الأرضِ، فأصبح هشيماً تَذْروه الرياح، وكان اللهُ على كلِّ شيءٍ مقتدراً( [الكهف:45].
هذا المثلُ رغم أنّه يبدو متشابهاً مع سابقه، إلاّ أنه مختلفٌ عنه في التفاصيل، وإن كان القصد في المَثليْن واحداً، وهو بيان أن الحياة الدنيا لا تستحق التشبث بها ولا يجوز استحبابها على الآخرة، فالمثال السابق ركز على افتتان الناس بالحياة الدنيا، وزينتها، وزخارفها، بحيث ينسى الإنسان وهو في غمرة المتاع أنه متاع زائل إذ يظن أنه «قادر عليها» أي مسيطر عليها وضامن أنها ستدوم له، ثم يأتي أمر الله فيزيلها من الوجود.
أما في هذا المثل فالتركيز على قِصَر الحياة الدنيا وسرعة زوالها، فما يكاد الماء ينزل من السماء فيختلط به نبات الأرض حتى يصبح هشيماً تذروه الرياح! والاختصار الشديد في مراحل نموِّ النبات من أول خروجه من باطن الأرض حتى يصبح هشيماً تذروه الرياح، يُعطي الإيحاء بأنّ كل المراحل ما بين البَدء والنهاية كأنها لم توجد أصلاً! إشارة إلى قِصَر المتاع، وإحساس الإنسان حين يزول عنه المتاع كأنه لم يستمتع قط! وأن النهاية التي يصل إليها –نهاية حياته على الأرض– تسلبه الإحساس بكل متاع كان قد مارسه من قبل
مجلة منبر الداعيات ـ العدد 128

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا