الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 - 13 نوفمبر 2019

وفاة الشيخ محمود نصرت الحلبي - قارئ فقدناه

الخميس 12 شوال 1430 - 1 أكتوبر 2009 1096
وفاة العالم القارئ الشيخ محمود نصرت الحلبي
 
الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه
وبعد :
توفي يوم الخميس 24/5/1429الموافق 29/5/2008 العالم الثبت المتقن المقرئ فضيلة الشيخ محمود بن عبدو نصرت الحلبي الشافعي ـ رحمه الله تعالى ـ .
وهو من كبار مشايخ حفاظ المدرسة الشعبانية لتحفيظ القرآن الكريم ومن القلة القليلة التي تجمع القراءات العشر في حلب.
وقد أمضى عمره لخدمة القران الكريم والقراءات العشر الصغرى والكبرى وغيرها من علوم الشريعة .
ولد الشيخ في سنة 1355هـ 1936م في كفر تخاريم بمحافظة ادلب
ثم انتقل بعدها إلى مدينة حلب الشهباء ليكون من طلاب المدرسة الخسروية (الثانوية الشرعية) في حدود سنة 1950م وقد كان مديرا لها مؤرخ حلب الشهباء العلامة الشيخ محمد راغب الطباخ الحلبي رحمه الله
حيث كانت المدرسة موئلا لكبار العلماء في شتى العلوم ومن الذين تتلمذ عليهم الشيخ رحمه الله تعالى
الفقيه الشيخ محمد الغشيم الحلبي الشافعي رحمه الله، والشيخ أحمد القلاش حفظه الله، والشيخ حسن بن خير الله مكتبي رحمه الله، والشيخ عبد الله حماد،والشيح أبو الخير زين العابدين، والشيخ النحوي ناجي أبو صالح، والشيخ احمد بن محمود المصري الحلبي الشافعي رحمه الله تعالى، والشيخ المربي عبدالله سراج الدين الحلبي الحنفي.وغيرهم
وقد تخرج في علم القراءات بأعلام أجلاء كبارمنهم علامة حلب وفرضيها ومقرؤها الأجل الشيخ محمد نجيب خياطة رحمه الله تعالى، والشيخ المقرئ عبد الوهاب بن محمد المصري ، والمعمر المقرئ ديب شهيد، والمقرئ الشيخ عادل عبد السلام الحمصي، والمقرئ الشيخ محمد مراد حليلاني وغيرهم.
وكان سهلاً سمحاً متواضعاً من غير تكلف لينا لطيفاً متحرياً صبوراً سخياًجلداً على السماع حسن الاستحضار لفوائد شيوخه محافظا على الأوقات ما تراه إلا في قراءة أو درس. وقد جعل بيته دارا للقرآن الكريم لا يمل من كثرة الواردين ، يأتي بالفائدة في موضعها ، وينسبها إلى قائلها ، لا يسأم من كثرة الإقراء والدروس، ولا يعرف الملل إليه طريقا ، واستمر يستزيد من العلم وهو فوق السبعين من العمر حيث كان يسبق اخوانه إلى مجلس صحيح البخاري الذي كان يعقده الشيخ الدكتور زهير ناصر الناصر الحلبي .
وكان يقول لتلاميذه وأصحابه من أهل العلم : أنتم - أي طلبة العلم - أرجى عندي من أولادي ، يعني أنت وريث العلم سبب لاجتلاب الحسنات وتكثيرها بخلاف وراثة المال .
وكان يقول : كيف يخشى الفقر من في قلبه القرآن .
وبالجملة ففوائده كثيرة ومحاسنه وفيره.إلا أنه كان متساهلاً في منح إجازات القرآن الكريم لمن عرف فيه الأهلية بسماعه بعض الآيات أو السور.
صلي عليه في مسجد الصبحان في حي الكلاسة في مدينة حلب .بعد صلاة الجمعة ووري الثرى في مقبرة القطانة .
رحم الله  الشيخ وغفر له وتقبل منه وتجاوز عنه ورفعه في عليين والحمدلله رب العالمين.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا