الأحد 17 شعبان 1440 - 21 أبريل 2019

إلى مأدبة الله عز وجل سورة الذاريات -12 –

الثلاثاء 12 رمضان 1433 - 31 يوليو 2012 835

 
الشيخ مجد مكي
 
 
]قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31)[
ولما اطمأن إبراهيم عليه السلام وعلم أنهم ملائكة ، وأن البشارة كان يكفي فيها ملك واحد فقط ، وأدرك أن يكون لهم أمر أهم من ذلك ،قال إبراهيم عليه السلام: فما حالكم وشأنكم الخطير وقصدكم العظيم، الذي لأجله كُلِّفتم ـ أيها المرسلون من الله ـ سوى هذه البشرى؟
 
]قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) [
قالوا: إنا أُرسلنا من ربِّنا إلى إهلاك قومٍ منبعثين بوقاحة في الفساد والظلم منهمكين في الإجرام بعزم ، يستحقُّون التعذيب والإهلاك الشامل، وهم قوم ابن أخيك لوط عليه السلام .
 
]لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) [
 لنطلق وننزل عليهم من السماء حجارةً من تراب مجبول بالماء يشوى بالنار حتى يتحجَّر.
 
]مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34)[
 مخصَّصة لعذاب الانتقام ومُعْلَمةً عند خالقك ومالكك ومربِّيك بنعمه في علمه وإرادته بعلاماتٍ لهؤلاء المتجاوزين الحدَّ في الفجور والعصيان، المتوغِّلين في فعل الجرائم والآثام، وكبائر الفواحش والمنكرات.
 
]فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (36)[
 فأمرنا بالخروج من كان في قرى لوط من المؤمنين الصادقين المعلنين إسلامهم وانقيادهم، فما وجدنا فيها غير أهل بيت واحدٍ فيه مسلمون مؤمنون، وهم لوط وابنتاه، الذين نجَّيْنَاهُم، ومنهم مسلمون ظاهراً غير مؤمنين قلباً، بل منافقون، كامرأة لوط، فهي مسلمة غير مؤمنة، فلم تشملها النجاة، إنما النجاةُ والسَّلامةُ للمؤمنين الصَّادقين.
 
]وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (37)[
وأبقينا في مدينة قوم لوط بعد إهلاك الكافرين علامةً باقيةً دالَّةً على ما أنزلنا بهم من تدميرٍ وإهلاك، وهذه الآية ينتفع بها الذين يَخَافون عقاب الله الشديد الإيلام، فلا يفعلون مثل فعلهم في الكفر والعصيان والفجور الفاحش.
 
]وَفِي مُوسَى إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَى فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (38) [
وتركنا في إرسال موسى آيةً وعبرةً، إذ أبعثناه برسالاتنا وآياتنا العظيمة إلى فرعون ملك مصر على القبط العرب وبني إسرائيل مَصْحوباً بحُجَّة برهانيَّة ظاهرة، وخوارق باهرة.
 
]فَتَوَلَّى بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (39)[
فتولَّى فرعونُ مُبْتعداً مُدْبراً عن الإيمان، مغترّاً بجمعه وجنوده الذين كان يتقوَّى بهم، ويعتمد عليهم ، وقال فرعون في شأن موسى: هذا ساحر يسحر الحواس والعقول بما هو غير واقع أو مجنون فقد عقله وسلامة تفكيره. وفي كلام فرعون تهافت ظاهر، لأنه جَمَع بين أمرَيْن مُتضادَّين، وذلك لأنَّ من شأن الساحر أن يكون كثيرَ الفطنة والذكاء والدهاء، وهذا يتنافى مع الجنون تنافياً كلياً.
 
]فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ (40)[
 فأخذنا فرعونَ ملك مصر وجنودَه الذين أعدهم للحرب والقتال، بتدابيرنا الحكيمة، إذْ جعلناه وجيشَه يلاحقون بني إسرائيل الخارجين من مصر، فأغرقناهم جميعاً في شمالي بحر القلزم، وقائدهم فرعون آتٍ بما يُلامُ عليه من دعوى الربوبيَّة وتكذيب الرُّسل.
 
]وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ (41)[
وفي إهلاك قبيلة «عاد» قومِ الرسول هود، آيةٌ وعبرةٌ للمعتَبرين، إذ بعثنا وأطلقنا عليهم الريح الشديدة التي لا خير فيها ولا بركة، فلا تُلقِّح شجراً ولا تحمل مطراً، وتستأصل ما تصادفه.
 
]مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ (42)[
ما تترك من شيءٍ مرّت عليه في الأرض من أنفسهم وأموالهم وأنعامهم مما أراد الله إهلاكه إلا صيَّرته وحوَّلته متفتِّتاً كالشيء الهالك البالي، ولستم ـ يا كفار مكة ـ أكرمَ على ربِّكم من كفار عادٍ.
 
]وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّى حِينٍ (43) [
وفي إهلاك قبيلة «ثمود» قوم الرسول صالح آيةٌ وعبرةٌ للمعتبَرين، حين قال لهم النبي صالح لمَّا عَقَروا الناقة: تلذَّذوا وتنعموا إلى وقت انقضاء آجالكم.
 
] فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْفَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنْظُرُونَ (44)  [
 فتكبَّروا عن طاعة خالفهم ورازقهم ومالكهم فذهبت بهم صاعقةُ العذاب المُهْلكة لهم، وهم يوجهون أبصارهم إلى الصاعقة فيرونها عِياناً.
 
]فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنْتَصِرِينَ (45)[
فسقطوا صرعى، وما قاموا بعد نزول العذاب بهم، ولا قدروا على النهوض، وما كانوا ممتنعين منا متغلبين علينا.
 
]وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (46)[
وأغرقنا قوم نوح بالطُّوفان الشامل، من قبل هؤلاء، وهم: عاد وثمود وقوم فرعون؛ إنَّهم كانوا قوماً خارجين عن الطاعة إلى دركات الكفر العِناديِّ الجحوديِّ. فاعتبروا ـ يا كفار مكة وجبابرتها ـ أن ينزل بكم ما نزل بالأقوام السابقين.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا