الخميس 13 صفر 1442 - 1 أكتوبر 2020

أحبك أيها الآتي

الثلاثاء 20 ربيع الثاني 1433 - 13 مارس 2012 930

 

 
أحبّك أيّها الآتي
بنور شعّ في ذاتي
سرى كالبدر في غلس
على أشلاء ظلمات
أنار بصيرتي أحيا
خليّاتي وذرّاتي
وقاني الحبُّ من خوفي
كسيل هادر عاتي
طغى فاغتالَ ما يؤذي
وغثّاً من نفايات
فلم أحفل بما ألقى
ولم تهزم مسرّاتي
أحبّك أيّها الآتي
فكم بدّلت آهاتي
وكم ترجمت أشواقي
وكم آنست خلواتي
فذابت فيك أتراحي
وحلّ البشر ساحاتي
وهام القلب لا يهوى
سوى علياء غايات
ضعيف أنت يا قلبي
عن أعباء عزماتي
قليل فاتر رخو
ولوع بالتفاهات
قويّ بالذي سوّا
مغموراً بآيات
وحرّ سامق تسمو
عن أغلال آفات
إذا ما كنت معتصماً
بربّك ذي العطيّات
بتوحيد وإخلاص
وأشواق لجنّات
أحبّك أيّها الآتي
فأنت ضماد أنّاتي
وأرنو والرضا يلقي
ظلالاً من مسرّاتي
وأرقب مع حلول الليـ
ل أو مع روح نسمات
خطاك فهل عسى اقتربت
فحيّهلاً بخطوات
تزفّ نسائم الريحان
من روضات جنّات
علام الخوف يا قلبي
ورحمة ربّي الآتي
وأنت طريح أعتاب
بآهات وأوبات
علام تخاف يا قلبي .؟!
وحبّ الله لذّاتي
سراب كلّ ما تشكو
كمنثور الهباءات
علام الخوف يا صاحي
وربّي يمحو زلاّتي
وربّي .. حسبي الله
عن تدبير حالاتي
وما يُؤذي وما يُخشى
في نزع وسكرات
وفي حشر وفي نشر
وأهوال وحسراتي
لقد ألقيت أحمالي
فهل أخشى جراحاتي
وهل أخشاك زلاتي
أحبّك أيّها الآتي
سلاماً أيّها الآتي
وحبّاً فيه سلواتي
سألقي قلبي المكدو...
د من قرحي ومأساتي
على أعتاب إحسان
وإفضال ورحمات
بساح بالرضا ثرّ
يبدّد حجب روعاتي
فلا همّ ولا حزن
ولا أكدار آفات
وحسن الظنّ يحدوني
فيا بشراي بالآتي
وكلّ مشاعري جذلى
بما أرجو وما ياتي
أحبّك أيّها الآتي
ولو حطّمت ذرّاتي ([1])
([1]) ـ  غير أنّ عافيتك يا ربّ أوسع لي .
 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا