الاثنين 23 محرم 1441 - 23 سبتمبر 2019

سلمة بن الأكوع الفتى المقدام - بطل غزوة الغابة

الخميس 15 ربيع الأول 1435 - 16 يناير 2014 1618 .
سلمة بن الأكوع الفتى المقدام - بطل غزوة الغابة

 أولا : سلمة في الحديبية :

 

لقد كان لبطولة سلمة في غزوة الغابة أثر طيب في نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبرزت طاقاته الكامنة في هذه الغزوة ، ومن أجل هذا كانت له خصوصية يوم الحديبية.

 

يحدثنا عن هذه الخصوصية فيقول :

 

أ- بئر الحديبية يجيش بالماء (يمتلئ ):

 

(قدمنا الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونحن أربع عشرة مئة ، وعليها خمسون شاة لا ترويها ، قال : فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم على جبا الركية (حافة البئر) ، فإما دعا وإما بصق فيها ، قال : فجاشت ، فسقينا واستقينا ).

 

ب- البيعة :

ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعانا للبيعة في أصل الشجرة ، قال : فبايعته أول الناس ، حتى إذا كان في وسط من الناس قال : "بايع يا سلمة" قال : قلت : قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس ، قال : "وأيضاً" قال : ورآني رسول الله صلى الله عليه وسلم عزلاً فأعطاني حجفة أو درقة ، ثم بايع ، حتى إذا كان في آخر الناس قال : "ألا تبايعني ؟ يا سلمة" قال : قلت : قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس ، وفي أوسط الناس ، قال : "وأيضاً" فبايعته الثالثة.

 

ج- أين سلاحك ؟

( ثم قال لي : يا سلمة أين حجفتك أو درقتك التي أعطيتك ؟ قلت : يا رسول الله لقيني عمي عامر عزلاً فأعطيته إياها. قال : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : ( إنك كالذي قال الأول : اللهم أبغني حبيباً هو أحب إلي من نفسي ).

 

د- من البيعة على الموت إلى المصالحة :

(ثم إن المشركين راسلونا بالصلح ، حتى مشى بعضنا في بعض واصطلحنا).. لقد كان الموت أحب إليه من الصلح فهو مقاتل عنيف عنيد ، لكن الأوامر جاءت بالصلح ، فنفذ الأوامر وقلبه يتقد حقداً على المشركين ، وأراد الله تعالى أن يمتحن التزامه وأعصابه.

 

( فلما اصطلحنا نحن وأهل مكة ، واختلط بعضنا ببعض أتيت شجرة فكسحت شوكها فاضطجعت في أصلها ، فأتاني أربعة من المشركين من أهل مكة ، فجعلوا يقعون في رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبغضتهم ، فتحولت إلى شجرة أخرى ، وعلقوا سلاحهم واضطجعوا).

هـ- المشركون ينقضون العهد في أخذ الأربعة أسرى :

وكانت فرصة ليشفي غيظه من هؤلاء الحاقدين ، وما كان ليقدر أن يفعل شيئاً من قبل وهم في الصلح وآثر البعد عنهم لأنهم يقعون في رسول الله صلى الله عليه وسلم.

( فبينما هم على ذلك إذ نادى مناد من أسفل الوادي : يا للمهاجرين ! قتل ابن زنيم، قال : فاخترطت سيفي ، ثم شددت على أولئك الأربعة وهم رقود ، فأخذت سلاحهم       فجعلته ضغثاً [ أي : حزمة واحدة بيدي ] في يدي ثم قلت : والذي كرم وجه محمد صلى الله عليه وسلم لا يرفع أحدكم رأسه إلا ضربت الذي فيه عيناه ، ثم جئت أسوقهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجاء عمي عامر برجل من العبلات يقال له مكرز يقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على فرس مجفف [ أي : عليه شيء من سلاح يترك على الفرس يقيه الأذى ] في سبعين من المشركين، فنظر إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( دعوهم يكن لهم بدء الفجور وثناه [ أي : ثانيه والتكرار فيه]. فعفا عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنزل الله : (وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم).

ثانياً : العودة من مكة

ثم خرجنا راجعين إلى المدينة ، فنزلنا منزلاً وبيننا وبين لحيان جبل ، وهم المشركون). [ لحيان : قبيلة كانت مشركة في ذلك الوقت].

ثم كانت المسابقة الخالدة ، التي كان الفائز فيها بمغفرة الله ورضوانه ، فهذا الجبل قد يكون العدو مختبئاً فيه ، ولن يغامر رسول الله صلى الله عليه وسلم بجيشه قبل أن يرسل طليعة على الجبل تكشف الأكمة وما وراء الأكمة.

( فاستغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن رقي هذا الجبل الليلة) أي دعا له بالمغفرة ، ترى ما بينه وبين مغفرة الله تعالى له ذنوبه إلا صعود هذا الجبل ؟ ومثل هذا الصعود أشهى على قلب سلمة من العسل.

( فاستغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن رقي هذا الجبل الليلة ، كأنه طليعة للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، قال سلمة : فرقيت تلك الليلة مرتين أو ثلاثاً).

ترى أي جني هذا الذي يصعد الجبل وحده ثلاثة مرات ، لا يعرف الرعب سبيلاً إلى قلبه ، وهو وحده ؟؟ ثم قدمنا المدينة.

ثالثاً : غزوة ذي قرد :

أي بني ، أخي الفتى المسلم ، إن كان سلمة أخذ بلبك في غزوة الغابة ، فما هي إلا تمهيد لغزوة ذي قرد ، وإن كانت مهمته في تلك المعركة هي إعاقة تحرك الجيش ليأتي غيره ويقاتل ، أما هنا فقد تكفل وحده مواجهة الجيش العدو.

الغدر مرة ثانية : ابن عيينة بن حصين يغير على اللقاح ويأخذها :

( فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهره [ أي : ظهره الإبل التي يحمل عليها وتركب ] مع رباح غلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه ، وخرجت معه بفرس طلحة أنديه [ أي : أريحه وأنشطه ] مع الظهر ، فلما أصبحنا إذا عبد الرحمن الفزاري قد أغار على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستاقه أجمع ، وقتل راعيه ، قال : فقلت : (يا رباح خذ هذا الفرس فأبلغه طلحة بن عبيد الله وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن المشركين قد أغاروا على سرحه ، ثم قمت على أكمة فاستقبلت المدينة فناديت ثلاثاً ، يا صباحاه ، ثم خرجت وراء القوم أرميهم بالنبل ، وأرتجز أقول : خذها ونا ابن الأكوع **واليوم يوم الرضع). [ وانا : تحذف همزة أنا للوزن وتقرأ و( نا )].

وصاحبنا سلمة ليس عنده إلا هاتان الرجلان ، وهذا النبل ، هذا هو سلاحه الذي يعده لمواجهة جيش العدو ، لكن السلاح الفتاك القوي هو هذا القلب الحديدي الذي لا يعرف شيئاً اسمه الخوف.

( فألحق رجلاً منهم فأصك سهماً في رحله حتى خلص نصل السهم إلى كتفه ، قال ، قلت : خذها وانا ابن الأكوع ** واليوم يوم الرضع).

فارس جريء يتصدى لسلمة :

( قال : فو الله ما زلت أرميهم وأعقر بهم ، فإذا رجع إلي فارس أتيت شجرة فجلست في أصلها ، ثم رميته فعقرت به).

 

من النبل إلى الحجارة واستنقاذ الإبل :

 

(حتى إذا تضايق الجبل ، فدخلوا في تضايقه علوت الجبل ، فجعلت أرديهم [ أرديهم : أرمي عليهم الحجارة ] بالحجارة ، فما زلت كذلك أتبعهم حتى ما خلق الله من بعير من ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا خلفته وراء ظهري وخلوا بيني وبينه).

 

ثلاثون بردة ، وثلاثون رمحاً :

لقد واجه الجيش وحده ، واسترد ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الإبل ، ولم يكتف بذلك ، فهو لا يزال يتبعهم ، فيفرون منه ، ويخففون من حملهم خوفاً من حجارته ونبله.

(ثم أتبعتهم حتى ألقوا أكثر من ثلاثين بردة وثلاثين رمحاً يستخفون ، ولا يطرحون شيئاً إلا جعلت عليه آراماً من الحجارة ، يعرفها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

مدد جديد للجيش ومتابعة الحرب :

(حتى إذا أتوا متضايقاً من ثنية، فإذا هم قد أتاهم فلان بن بدر الفزاري ، فجلسوا يتضحون "يعني يتغدون" وجلست على رأس قرن ، قال الفزاري : ما هذا الذي أرى ؟ قالوا: لقينا هذا البرح [ المشقة ]، والله ما فارقنا منذ غلس ، يرمينا حتى انتزع كل شيء في أيدينا ، قال : فليقم إليه نفر منكم أربعة).

الفرسان الأربعة يهاجمونه ثم يفرون منه :

فصعد إلي منهم أربعة من الجبل ، فلما أمكنوني من الكلام ، قال : قلت : هل تعرفونني ؟

قالوا : لا ، ومن أنت ؟

قلت : أنا سلمة بن الأكوع ، والذي كرم وجه محمد صلى الله عليه وسلم ، لا أطلب رجلاً منكم إلا أدركته ، ولا يطلبني رجل منكم فيدركني ، قال أحدهم : أنا أظن ، قال: فرجعوا.

سلمة يتابع هجومه وملاحقته للعدو حتى يفروا عطاشاً :

( فو الذي كرم وجه محمد صلى الله عليه وسلم لتبعتهم أعدو على رجلي حتى ما أرى ورائي من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، ولا غبارهم شيئاً ، حتى يعدلوا قبل غروب الشمس إلى شعب فيه ماء يقال له ذو قرد ليشربوا منه وهم عطاش ، فنظروا إلي أعدو وراءهم فخليتهم عنه [بأي أجليتهم عنه] فما ذاقوا منه قطرة ).

خذها وأنا ابن الأكوع :

(قال : ويخرجون فيشتدون في ثنية فأعدوا فألحق رجلاً منهم فأصكه بسهم من نغص كتفه [ في صدر كتفه ] وقلت : خذها وأنا ابن الأكوع **اليوم يوم الرضع.

قال : يا ثكلته أمه ، أكوعه بكرة [ أي أنت الأكوع الذي كان تبعنا بكرة اليوم].

قال : قلت : نعم يا عدو نفسه أكوعك بكرة ، وأردوا فرسين على ثنية، قال : فجئت بهما أسوقهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ).

جهاد اليوم كله على مذقة لبن :

ولحقني عامر (عمه) بسطيحة فيها مذقة من لبن ، و سطيحة فيها ماء ، فتوضأت وشربت ، ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على الماء الذي    حلأتهم عنه [ أجليتهم عنه ].

 

احتفال النصر :

( فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخذ تلك الإبل ، وكل شيء استنقذته من المشركين ، وكل رمح وكل بردة ، وإذا بلال نحر ناقة من الإبل التي استنقذت من القوم ، وإذا هو يشوي لرسول الله صلى الله عليه وسلم من كبدها وسنامها).

 

عرض خطة للقضاء على العدو :

قال : قلت : يا رسول الله ، خلني فانتخب من القوم مئة رجل : فأتبع القوم فلا يبقى منهم مخبر إلا قتلته ، قال : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه في ضوء النار، فقال : يا سلمة أتراك كنت فاعلاً ؟ قلت : نعم والذي أكرمك، فقال : إنهم ليقرون [ ليشربون اللبن ] الآن في أرض غطفان .

ولحقهم جيش من الرعب :

فجاء رجل من غطفان قال : "نحر لهم فلان جزوراً ، فلما كشفوا جلدها رأوا غباراً، فقالوا : أتاكم القوم فخرجوا هاربين.

حفل توزيع الجوائز :

فلما أصبحنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : -    "كان خير فرساننا اليوم أبو قتادة : وخير رجالنا سلمة".

-    ثم أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم سهمين ، سهم الفارس ، وسهم الراجل ، فجمعهما لي جمعياً.

-  ثم أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم وراءه على العضباء [ اسم ناقة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ] راجعين إلى المدينة.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا