الخميس 10 شعبان 1441 - 2 أبريل 2020

الفن في الإسلام... مجالاته وضرورته (2/2)

السبت 15 شعبان 1432 - 16 يوليو 2011 3335

د. علي الأصبحي

سبقت الإشارة إلى أن الفن في الإسلام مرتبط بالجمال، إذ هو تعبير عنه بشكل من أشكال التعبير المنضبط بضوابط الدين والخلق، وفي أكثر من مجال، فالفن في مجال الطبيعة يعلو وجه الكون في شتى تجلياته وأبعاده، وفي إبداع مفرداته وأجزائه حتى يتراءى للناظر السوي لوحة بديعة تلفت -إلى جمالها وملامح الفنية فيها- الأنظار وتسحر الأبصار، وتأسر القلوب، وهو أرقى الصور الفنية على الإطلاق؛ لأنه من إبداع رب العالمين وأحكم الحاكمين: "صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون" [سورة النمل، جزء من الآية: 88]. ولو تتبعنا الكتاب المسطور (القرآن الكريم) لوجدنا الكثير من آياته تدعو إلى التأمل في الكون المنظور لإدراك روعة جماله في شتى نواحيه، من فوقنا ومن تحتنا ومن حولنا، فمن فوقنا يبدو ذلك جليا في أكثر من آية ومنها قوله تعالى: "ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين" [سورة الحجر، الآية: 16].
وأيضا من تحتنا يصف ذلك رب العزة قائلا: "أمن خلق السماوات والاَرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أالاه مع الله بل هم قوم يعدلون" [سورة النمل، الآية: 60].
ومن حولنا يتحدث القرآن الكريم عن آيات وملامح وصور معبرة عن جمال كل مفردات الكون وعن إتقان صنعها وجمالها حيث يقول الكبير المتعال: "والاَنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تاكلون ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون" [ سورة النحل، الآيتان:5 -6].
وهناك فن العمارة الذي يعبر الإنسان من خلاله عن إحساسه بالجمال فيجسده في صور شتى: لفظية؛ وتتجلى في فنون الأدب عامة شعرا ونثرا، فيأتي التعبير الفني -في هذا المجال- متضمنا الصور البيانية الساحرة، وتنفخ فيها الروح فتصيرها كائنا حيا؛ ولا ينكر القارئ للتراث موقف الإسلام من الأدب بأنواعه، جسد ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم بمواقفه في أكثر من مناسبة منها:
- استماعه لقول الشعر، فقد استمع صلى الله عليه وسلم لقصيدة كعب بن زهير الشهيرة "بانت سعاد" وفيها من الغزل ما هو معروف، ومع ذلك استحسنها ودعا لصاحبها؛
- توظيفه للشعر في خدمة الدعوة والدفاع عنها، كما صنع مع حسان بن ثابت؛
- استشهاده بالشعر كما في قوله: "أصدق كلمة قالها شاعر، ألا كل شيء ما خلا الله باطل"[1] ويقصد به "لبيد"؛
- مدحه صلى الله عليه للشعر في قوله: "إن من الشعر حكمة"[2] وقال في موقف آخر: "إن من البيان لسحرا"[3]؛
- واستن أصحابه بهديه، واستشهدوا بالشعر في تفسير معاني القرآن، بل اشتهر منهم من قرضه وقاله، مثل: ابن عباس وعلي وعبد الله بن رواحة وحسان وكعب بن زهير، واشتهر بقول الشعر كثير من جاء بعدهم من الأيمة الكبار مثل: ابن المبارك ومحمد بن إدريس الشافعي وغيرهما كثير.
هذا بالنسبة للفن اللفظي، أما بالنسبة للفن المادي الحسي فمجاله واسع لا يدخل تحت الحصر، كفن العمارة من المساجد التي تفنن المسلمون في بنائها ونقشها وزخرفتها، والبيوت التي حافظت هندستها على قيمنا الحضارية في تجسيد آداب الجوار والتساكن، الشيء الذي يعكس -إلى جانب الإحساس بالجمال– البعد العقدي للمجتمع؛ لأن الفن الإسلامي يتوسل بالمادة ليعبر عن الإحساس الديني بالحياة، وعن وجدان أخلاقي، ويظهر هذا واضحا في المعمار الإسلامي، سواء في معمار البيوت البسيطة، أو القصور المشيدة، وكلاهما يخفي من روائعه الفنية والقيمية ما لا يبدو للعيان، وبالتالي فالفن تعبير صادق عما يستبطنه الفنان من معتقدات وأحاسيس فيوصف ذلك التعبير بالوصف الذي يطابق هوية أصحابه.
أما عن ضرورة الفن، خاصة في العصر الحاضر المليء بالتحديات، والحافل بالصراعات، بهدف السيطرة على العقول والقلوب والمقدرات؛ فإنها لا تحتاج أن تكون موضع نقاش، إذ الفن يمثل أخطر سلاح العصر، فمن يمتلك الفن وأدواته يمتلك القدرة على السيطرة والتحكم والقيادة، ومن لا يمتلك هذا السلاح فلا يستطيع حتى التواصل مع هذا العالم من حوله؛ لأن الفن –قبل كل شيء- يعد وسيلة اتصال بين الناس أجمعين، مهما تعددت لغاتهم وتباينت عاداتهم واختلفت دياناتهم وتباعدت أوطانهم، يتحقق من خلاله نوع من الاتحاد العاطفي والتناغم الوجداني؛ ولأنه تعبير بشري عن الإنسانية في أوسع مجالاتها ومفاهيمها، فضرورته -في إيصال الرسائل إلى الآخرين- لا تخفى، كما يعد الفن في مجال نشر الدعوة الإسلامية وتبليغها أقدر سلاح وأنفذ وسيلة، وأكثر استمالة وتأثيرا، ولا أدل على ذلك أن رسالة الإسلام قد بعثها الله إلينا في أعظم كتاب فني في العالم، مبنى ومعنى، فمبناه المتمثل في نسق آياته وسوره وأساليبه وفواصله وجمله وكلماته... ومعناه، أي في تناسق موضوعاته وقوة دلالاته وإعجاز بيانه... كلاهما دال على تفرده بفنية لا تدانيها فنية مهما علت درجتها واشتملت على معايير فنية غاية في الإتقان، ومن ثم يتعين ولوج مجالات الفنون المختلفة بما في ذلك المجالات المستحدثة في هذا العصر كالسينما والتليفزيون؛ لأن ما يستطيع الفيلم أو المسلسل التليفزيوني تحقيقه يفوق الأثر الذي تستطيع تحقيقه آلاف الكتب والخطب والندوات.
-------------------------
 1. أخرجه البخاري في صحيحه، ج: 3 ص: 1395.
 2. صحيح البخاري، ج: 8 ص: 34 – رقم: 6145.
 3. صحيح البخاري، ج: 7 ص: 19 - رقم: 5146.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا