السبت 28 شوال 1443 - 28 مايو 2022

من أساليب التربية في القرآن الكريم ، المديح

الثلاثاء 2 ذو الحجة 1431 - 9 نوفمبر 2010 1548
الدكتور عثمان قدري مكانسي


     تقول : مدحتُ فلاناً ، إذاً أثنيتَ عليه بما له من الصفات الحميدة .
     والمديح :
أ ـ  تعبير عن الرضا بما يصدر من أعمال أو أقوال تسرُّوتُحمدُ .
ب ـ صفات محمودة للعاقلين الواعين ذوي الهمم العالية .
جـ ـ دفع يشجع الممدوح على التزام ما يرفعه في أعين الناس .
د ـ  يوحي للآخرين أن يكونوا مثل الممدوحين في هذه الصفات .
     وقد مدح الله تعالى أنبياءه الكرام ذوي القدر العلي :
أ ـ  مدح رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) ))(1) .
     (( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ))(2) .
        فزكّى لسانه وعقله وجليسه .
ب ـ ومدح إبراهيم عليه السلام : (( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120) شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (121) وَآَتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (122) ))(3) .
جـ ـ ومدح نوحاً عليه السلام : (( سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81) )) وكذلك مدح إبراهيم وموسى وهارون وإلياس كمدحه نوحاً(4) .
ـ    والقرآن الكريم يسجل للمؤمنين صفات منحتهم رضاه سبحانه وتعالى ، وجعلتهم أهلاً لجنته ورضوانه .
     والمنزلة الرفيعة ألوان بديعة ومنازل رفيعة ، منها :
ـ    الصبر والتوكل على الله (( الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) ))(5) .
ـ    التقوى والإحسان : (( إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128) ))(6) .
ـ    التقرب إلى الله تعالى وإخلاص الدعاء له ، ورجاء رحمته ، وخوف عذابه : (( أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ))(7) .
ـ    العبودية لله تعالى : (( إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ))(8) .
ـ    السجود لله تعالى والبكاء من خشيته والخشوع له : (( وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا (109) ))(9) .
ـ    الإيمان بالله ، والهداية ، توحيدهم لله : (( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (14) ))(10) .
ـ    عَمَلُ الصالحات : (( إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ       عَمَلًا (30) ))(11) .
ـ    أئمة للهدى ، يفعلون الخيرات يقيمون الصلاة ، ويؤتون الزكاة : (( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ . . . ))(12) .
ـ    الحكمة والعلم : (( وَلُوطًا آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ))(13) .
ـ    كلامهم طيب ، أهل الصراط المستقيم : (( وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ (24) ))(14) .
ـ    معرضون عن اللغو ، حافظون لفروجهم ، راعون للأمانة والعهد : (( قَدْ أَفْلَحَ       الْمُؤْمِنُونَ (1) . . . ))(15) .
     (( وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) ))(16) .
     (( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6)
     فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7)
     وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) ))(17) .
ـ    ذاكرون لله دائماً ، مسبحون ، خائفون من عذاب يوم القيامة : (( . . . . فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ (36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ               وَالْأَبْصَارُ (37) ))(18) .
ـ    مشيُهم هادىء ليس فيه تكبر ، فيهم حلم وسعة صدر ، يقومون الليل ، يتقون الله ، معتدلون في الإنفاق ، يحفظون حرمات الله تعالى ن ولا يزنون :
     (( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)
     وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64)
     وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65)
     إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66)
     وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67) ))(19) .
ـ    يتوبون إلى الله ، لا يشهدون الزور : (( وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ        مَتَابًا (71)
     وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا (72) ))(20) .
ـ    تصديق كلام الله : (( وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آَمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53) ))(21) .
ـ    البراءة من الجاهلين : (( . . . وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي  الْجَاهِلِينَ ))(22) .
ـ    الإيمان بيوم البعث : (( وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (56) ))(23) .
ـ    تسبيح الله ، والتواضع ، قيام الليل ، ودفع الصدقات : (( إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (15) تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) ))(24) .
ـ    باعوا أنفسهم لله : (( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ ))(25) .
ـ    أشداء على الكفار ، رحماء بينهم : (( رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ  بَيْنَهُمْ ))(26) .
     واقرأ معي هذا النسيج الرائع من الصفات الراقية  من المديح : (( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (35) ))(27) .

شاركنا بتعليق

  


    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا