الخميس 7 جمادى الآخرة 1442 - 21 يناير 2021

بين يدَي رأس السنة الميلادية

السبت 18 جمادى الأولى 1442 - 2 يناير 2021 47 مصعب سلمان أحمد
بين يدَي رأس السنة الميلادية

قبيل كل رأس سنة ميلادية تتكرر مسائل تشغل الوسط الديني كحكم المفرقعات النارية ، وشراء الحلويات والمعجنات ، وتبادل التهاني والتبريكات ، وإقامة الحفلات وخروج الناس في الطرقات وغيرها من المستجدات في المجتمعات .

ويبدأ الناس بالسؤال عن الحكم الشرعي ، وتنتشر المصلقات الالكترونية بمنع مظاهر الاحتفال برأس السّنة الميلادية ، ويبحث الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي ويفتشون في المواقع الشخصية عن كلام العلماء أو غيرهم

وان إعطاء الحكم الشرعي في مثل هذه القضايا لا يخرج عن الوجوب الكفائي

لكن ما يغيب هو التأسيس للانتماء والتقعيد له ، والعمل المتواصل في البناء على مدار السّنة لا قبيل رأسها من غير افراط ولا تفريط ، ومن غير تمييع او تشديد ، ومن غير أعذار أو استتار على بَصِيرَةٍ وَيَقِينٍ وَبُرْهَانٍ شَرْعِيٍّ وَعَقْلِيٍّ

غياب الوالد عن متابعة أحوال العائلة وإبداء النصح والإرشاد ، ومعالجة المشكلات على مدار السّنة، وعدم قناعته بمهمته الأبوية ، وانغماسه في الملذات ، ونظره الى دونية مهمته ، لا يعطيه قوة ولا فاعلية في تحقيق المطلوب في القرارت المصيرية

أمّتنا ومجتمعنا وعوائلنا وشبابنا وبناتنا بحاجة الى دعوة حقيقية ودعاة مخلصين

الدعوة ليست وظيفة ، وليست درجة علمية ، وليس منصباً إدارياً ، وليست رغبة شخصية .

الدعوة مهمة نبوية ، وتكاليف ربانية ، ومسؤولية شرعية { هَـٰذِهِۦ سَبِیلِیۤ أَدۡعُوۤا۟ إِلَى ٱللَّهِۚ }

جميع المواد المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا