السبت 2 جمادى الآخرة 1442 - 16 يناير 2021

سُفرَتُه ملأى بالخُبز، وعُلبتُه ملأى بالتُتُن..وليس بحاجة إلى أحد!

الثلاثاء 24 ربيع الأول 1442 - 10 نوفمبر 2020 123 عبد الله عيسى السلامة
سُفرَتُه ملأى بالخُبز، وعُلبتُه ملأى بالتُتُن..وليس بحاجة إلى أحد!

كان هذا في أواسط القرن العشرين ، حين لم تكن السياسة ، قد دخلت في كلّ شيء! 

سئل أحد الفلاحين ، في مجلس عامّ : كيف أحوالك ، يافلان ؟ فأجاب ، ببساطة: 

سُفرتي ملأى بالخبز، وعُلبتي ملأى بالتُتن ، ولستُ محتاجاً إلى أحد ، والحمد لله ! 

كان الفلاحون ، يزرعون أراضيهم بالقمح ، ويحصدونه ، ويطحنونه ، وتعجنه نساؤهم في بيوتهم ، ويَخبزنه ، ويَملأن به السفر! وكانت النسوة ، يملأن الجرار، من مياه النهر، فتشرب الأسَر، ماء نقيّاً صافياً ! وكانوا يشعلون السُرج ، بزيت الكاز، فتضاء بيوتهم .. وكان الطبيب العربي ، في القرية ، يتكفّل بمعالجة سائر الأمراض: باللبْخات ، أحياناً ؛ لبخات البصل والتمروالشعير.. وبالكيّ أحياناً ! 

فما حال الناس ، اليوم ، في بلادنا ؟ 

لقد دخلت السياسة ، في كلّ شيء : في طعام الناس وشرابهم ، وفي علاجهم..! 

صارت الدول تبني السدود ، على الأنهار، فتحجب المياه ، عن الدول الأخرى ، التي تشاركها في مياه الأنهار! ولا تجود بالماء، إلاّ بشروط معيّنة، ولوظل الناس عطاشا! 

وصارت الدول تترك أراضيها الخصبة ، لتستورد القمح من أمريكا ! وإذا غضبت أمريكا من حكّام الدولة ، ظلّ الناس جياعاً ، في الدولة المغضوب على حكّامها.. أو خرجوا إلى الشوارع ، في مظاهرات احتجاجية عارمة ، تهزّ أركان الدولة ! 

وصارالطبّ العربي ، مهمَلاً أو منبوذاً .. بعد أن كثرت الأمراض ، وجدّت أمراض جديدة ، لم يكن الناس يسمعون بها ؛ فاعتمد الجميع ، على الطبّ الحديث ؛ طبّ أمريكا وأوروبّا ! 

وأكثر من ذلك : صارت الدول ، يحاصر بعضها بعضاً ، لأسباب سياسية ، أو اقتصادية ، أو مزاجية ؛ حسب تقلبات أمزجة الحكّام .. فتعاني الشعوب ، من الجوع والمرض .. ويُحرم أبناؤها من التعليم ، ويشرّد المواطنون من أوطانهم ..! 

بل صارت بعض الدول ، تحاصر حكوماتُها شعوبَها ؛ فتمارس عليها : سياسات التجويع، وسياسات القتل ؛عبر حرمانها من الأدوية ، التي يعالج الناس بها أنفسهم ! 

بل صار بعض الحكّام ، في بعض الدول ، يقتلون شعوبهم : بالرصاص والقنابل والصواريخ .. ويستعينون بالدول الأخرى ، لقتل شعوبهم ومحاصرتها ، وتشريدها في أنحاء العالم ! 

لقد تمدّن الناس في بلادنا ، وتقدّموا ، وتحضّروا ! فهل المدنية والتقدّم والتحضّر.. هي أسباب المصائب ، التي تعاني منها شعوب أمّتنا .. أم ثمّة أسباب أخرى !؟ 

جميع المقالات المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا