السبت 13 ربيع الثاني 1442 - 28 نوفمبر 2020

أخبار بلا زوّادة .. لكن ، ما أثمانُها !؟ 

الثلاثاء 10 ربيع الأول 1442 - 27 أكتوبر 2020 68 عبد الله عيسى السلامة
أخبار بلا زوّادة .. لكن ، ما أثمانُها !؟ 

قال الشاعر الجاهلي ، طرفة بن العبد : 

ستُبدي لكَ الأيّامُ ماكنتَ=جاهلاً ويأتيكَ بالأخبار، مَن لمْ تُزوّدِ ! 

إذ كان الناس ، قديماً ، يصنعون زوّادةً ، فيها طعام ، لشخص يثقون به ، ويرسلونه إلى مكان ما ، بعيد أو قريب ، ليأتيهم بخبر معيّن ، أو بمجموعة من الأخبار، التي يحتاجون إلى معرفتها، ليَبنوا عليها مواقف معيّنة: سياسية أو اجتماعية، أوغيرذلك! 

أمّا اليوم ، فالأخبار تنهلّ كالمطر، من كلّ حدب وصوب ، ومن سائر أنحاء العالم ! وهي أخبار مجّانية ، في ظاهرها ، لكنّ لها اهدافاً ، ولبعضها أثمان ، تُقبَض ممّن يَسمعها ؛ سواء أكان عالماً بذلك ، أم جاهلاً به ! 

من أهم أهدافها : 

كسبُ الفرد : مؤيّداً ، أو داعماً ، أو نصيراً .. إلى جانب الجهة ، التي تبثّ الخبر! 

الهيمنة على : عقل الفرد ، أو قلبه ، أو مشاعره ..! 

تضليل الفرد ؛ بنشر الزائف ، من الأخبار، والتحليلات ..! 

تحذير الفرد ، من بعض الأمور الضارّة ؛ سواء أكانت علاقات مع دول ، أو مع فئات معيّنة : اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية ..! 

متاجرة بعض الجهات ، بكسب الأنصار والمؤيّدين ، عبر إحصاءات معيّنة ! 

الدعايات لسلع معيّنة ، فكرية أو مادّية ؛ لكسب زبائن ، لهذه السلع ، في الأسواق التجارية ، المادّية والفكرية ..! 

فأثمان الأخبار، التي تجلبها لك وسائل الإعلام الحالية ، هي : 

عقلك .. قلبك .. وقتك .. جيبك .. أطفالك .. أخلاقك .. قيَمك .. مبادؤك ..! 

بعض الأخبار حسن نافع ، وبعضها سيّء ضارّ! وتحتاج ، كلّها ، إلى غربلة ونخل، وقدرة على التمييز! 

وقد قال المتنبّي ، عن الكلام : 

ولكنْ تأخذ الأذهانُ منه=على قَدرِ القرائح والفُهوم ! 

جميع المقالات المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا