السبت 15 ربيع الأول 1442 - 31 أكتوبر 2020

الأخرق

الثلاثاء 18 صفر 1442 - 6 أكتوبر 2020 89 خالد عبد الفتاح
الأخرق

عُرِض على زيد سيارة جيدة بخمسة آلاف دولار ، وأنه لو صبر أسبوعا فإن سيارة ممتازة وبمواصفات خارقة يأخذها بنفس السعر ...

ماذا لو لم يصبر ؟؟؟؟

ذكر أهل الشاب العزب حسام لابنهم عروسا لا تحمل من مواصفات الجمال الا اليسير ، وأخبروه أن عروسا يغشي العيون ضياؤها ستكون الأسبوع القادم في بلده .....

ماذا لو لم يتمهل ؟؟؟

بحث عمرو عن بيت ليشتريه فوجد بيتا عاديا بالمبلغ الذي أعدّه للشراء .. وأُخبِر أنه لو صبر أسبوعا ، فإن بيتا رائعا خلابا شادها يكون قد اكتمل وبالمبلغ نفسه ...

ماذا لو لم يتأن ؟؟؟؟؟

لئن لم يصبر أي واحد من هؤلاء فإنه سيكون أخرق أحمق أنزق ....

والمسلم الذي يتعرض للفتن في الدنيا من نساء ومال ومناصب ، والذي يجد مشقة في أداء العبادات من صلاة وصيام وزكاة فإن الله وعده إن صبر ليس أسبوعا بل الى غد فإن جزاءه جنة عرضها السماوات والأرض ...

والمسلمة التي تتعرض للفتن من كشف للزينة وإظهار للمفاتن ونيل عبارات الإعجاب والثناء والصبر عن الملذات ، لو صبرت والتزمت ، فإنها ( في جنات ونهر # في مقعد صدق عند مليك مقتدر )...

حين طلب الله من عباده تقواه أخبرهم أن ينظروا الى غد ( ولتنظر نفس ما قدمت لغد ) ...

وبما أن كل آت قريب ...

وبما أن الدنيا كلها ساعة ...

وبما أن نوحا شبّه الألف سنة التي عاشها بأنه دخل بابا والآن يريد الخروج منه...

فإن العاقل الذكي هو الذي يصبر ولا يكون كزيد وحسام وعمرو ....

عوّدتنا الدنيا البسيطة أنها لا تنال الا بالصبر ، فكيف بالآخرة العظيمة ...

والجنة ينالها الصابرون ( وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا )

(وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا )....

من صبر عَبَرَ .....

من صبر ظَفِر ....

جميع المقالات المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا