الأربعاء 15 ذو الحجة 1441 - 5 أغسطس 2020

كنز مجهول

الاثنين 29 ذو القعدة 1441 - 20 يوليو 2020 47 خالد عبد الفتاح
كنز مجهول

النبي صلى الله عليه وسلم جاءت الأخبار الصادقة في القرآن العظيم بأن الله يصلي عليه ( إن الله وملائكته يصلون على النبي )

وفضائل النبي ومناقبه لا تُعَدّ ، ونجاته يوم القيامة قطعية ، وفضله في الآخرة سيكون على كل الخلائق ....فما حاجته صلى الله عليه وسلم ليندبنا للصلاة عليه ويرغبنا فيقول : (من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا ) ؟؟

الحقيقة : أنه طلب منا الصلاة عليه لأجلنا وليس لأجله ...

نحن المحتاجون لأن يصلي الله علينا ولو مرة واحدة ، لان صلاة الله على أحد خلقه تعني الثناء منه ، ومن أثنى الله عليه فطوبى له ، ولأن الصلاة من الله على أحد خلقه تعنى الرحمة المقرونة بالتعظيم ، ومن رحمه الله فيا سُعداه!!!!

محمد صلى الله عليه وسلم ربح الآخرة ...أما نحن فالله أعلم ، ولكن من صلى الله عليه فإنه سيربح الآخرة ..

ماذا لو كان الحديث: من صلى عليّ ألف صلاة ، صلى الله عليه مرة ؟؟؟

إن صلاة الله علينا مرة واحدة ، تستأهل أن نصلي على النبي ألفا وعشرة آلاف ومائة ألف ، للفوز بصلاة واحدة من الله ...فكيف والأمر معكوس ؟؟!!

حين نصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، فإن أسماءنا تذكر في أعلى سماء ، وأشرف مكان ، وأطهر بقعة ...

نحن بصلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم نربح أكثر مما يربحه النبي صلى الله عليه وسلم ...

يكفي أن تُغفر ذنوبنا ، وأن نُكفى همومنا ..

اللهم صل وسلم وبارك على أشرف الخلق محمد وعلى آله وصحبه ..!!!

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا