الأحد 22 محرم 1441 - 22 سبتمبر 2019

صور من هجر القرآن الكريم

الاثنين 20 رمضان 1431 - 30 أغسطس 2010 1361

الشيخ : أحمد النعسان

 

مقدمة الخطبة:
الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:
فيا أيها الإخوة الصائمون لقد ذكرت لكم في الأسبوع الماضي بأن عظمة شهر رمضان وبركته جاءت من عظمة ليلة القدر التي قال فيها مولانا عز وجل: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْر}. وليلة القدر هي في شهر رمضان, وذلك لقوله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ}.
وقلنا: يجب علينا أن نتفقد أحوالنا في هذا الشهر العظيم المبارك, ونتفقد صلتنا مع كتاب ربنا عز وجل حتى لا نقع تحت الوعيد لمن هجر القرآن العظيم: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا}.
أسوأ أنواع الهجر للقرآن:
يا عباد الله إن أسوأ أنواع الهجر لكتاب الله عز وجل هو هجر الاحتكام إليه, لأن في ذلك خطورة على إيمان العبد, قال تعالى: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا}. فربنا عز وجل أقسم بعمر سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بأن الذي لا يحتكم لشرع الله تعالى فقد عرَّض إيمانه للضياع والعياذ بالله تعالى.
ومن الذي يجترئ على هجر الاحتكام للقرآن الكريم إلا من كانت عنده الجرأة على هجره تلاوةً وتدبراً؟
أقبل على القرآن قلباً وقالباً:
أيها الإخوة الكرام: إن السعيد حقاً هو من أقبل على كتاب الله عز وجل قلباً وقالباً, تلاوة وتدبراً وعملاً, لأن كتاب الله عز وجل ما أنزله الله تبارك وتعالى من أجل التبرُّك بتلاوته فقط, ومن أجل نيل الحسنات بتلاوته فقط, حيث يكتب الله تعالى لمن يقرأ حرفاً من كتاب الله حسنة, والحسنة بعشر أمثالها.
كتاب الله تعالى أنزله مولانا لتلاوته تعبُّداً, وللعمل به تعبُّداً كذلك, ورتَّب على ذلك أمرين اثنين:
الأمر الأول: السعادة لمن اتبع القرآن, والأمر الثاني: الشقاوة لمن أعرض عن القرآن سلوكاً وعملاً, قال تعالى: {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى}.
أيها الإخوة الكرام: إن المعرض عن كتاب الله تلاوةً وعملاً هو إنسان أحمق لا عقل عنده وربِّ الكعبة, مهما كان هذا الإنسان, ومهما كان يراه الناس عاقلاً, لأن العاقل هو الذي أقبل على كتاب ربه عز وجل قلباً وقالباً, لذلك هذا المعرض سوف يقول يوم القيامة ـ والندم يمزق فؤاده ـ: {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِير}.
سوف يعضُّ على يديه من الندم, ولكن هيهات هيهات أن ينفعه ذلك, قال تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً}.
كيف ينال الإنسان ثمرات القرآن:
أيها الإخوة الكرام: قد يسأل البعض: كيف ينال الإنسان ثمرات هذا القرآن العظيم, من نفي الخوف والحزن والضلال والشقاء عنه؟
الجواب على ذلك: من أراد أن ينال هذه الثمرات من القرآن الكريم فعليه أن يُقبل على القرآن الكريم قلباً وقالباً, من أراد أن ينال أسرار القرآن العظيم فعليه بالإقبال على كتاب الله عز وجل, عليه أن يترك العناد والاستكبار, عليه أن يتذكَّر أنه عبدٌ لله عز وجل, عليه أن يعلم أنَّ مبدأه ومنتهاه من الله وإلى الله تعالى, عليه أن يعرف حدَّه, وأن يعرف وصفه, وإلا فالعبد الناسي الساهي اللاهي محروم من أسرار القرآن وثمراته.
إسلام سيدنا عمر رضي الله عنه متى كان؟
أيها الإخوة الكرام: انظروا إلى إسلام سيدنا عمر رضي الله عنه متى كان؟ عندما كان مستكبراً ساهياً لاهياً مغروراً بنفسه كان محجوباً عن القرآن وأسراره وكان من الأشقياء, ولكن عندما تخلى عن استكباره, ووقف مع نفسه وقفة الرجل المنصف نال الذي ناله من أسرار القرآن العظيم.
روى البزار والبيهقي في دلائل النبوة عن سيدنا عمر رضي الله عنه قال: كنت أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم, فبينا أنا في يوم شديد الحر في بعض طرق مكة إذ رآني رجل من قريش فقال: أين تذهب يا بن الخطاب؟
قلت : أريد هذا الرجل.
فقال: يا بن الخطاب قد دخل عليك هذا الأمر في منزلك وأنت تقول هكذا.
فقلت: وما ذاك؟
فقال: إن أختك قد ذهبت إليه.
قال: فرجعت مغتضباً حتى قرعت عليها الباب، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أسلم بعض من لا شيء له ضمَّ الرجل والرجلين إلى الرجل ينفق عليه, قال: وكان ضم رجلين من أصحابه إلى زوج أختي، قال: فقرعت الباب.
فقيل لي: من هذا؟
قلت: أنا عمر بن الخطاب، وقد كانوا يقرؤون كتاباً في أيديهم، فلما سمعوا صوتي قاموا حتى اختبئوا في مكان وتركوا الكتاب.
فلما فتحت لي أختي الباب قلت: أيا عدوة نفسها أصبوت؟ قال: وأرفع شيئاً فأضرب به على رأسها.
فبكت المرأة وقالت لي: يا بن الخطاب، اصنع ما كنت صانعاً فقد أسلمت، فذهبت فجلست على السرير, فإذا بصحيفة وسط الباب.
فقلت: ما هذه الصحيفة ها هنا؟
فقالت لي: دعها عنك يا بن الخطاب, فإنك لا تغتسل من الجنابة، ولا تتطهر، وهذا لا يمسه إلا المطهرون، فما زلتُ بها حتى أعطتنيها, فإذا فيها: {بسم الله الرحمن الرحيم} فلما قرأت: {الرحمن الرحيم} تذكرت من أين اشتق، ثم رجعت إلى نفسي فقرأت في الصحيفة: {سبح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم} فكلما مررت باسم من أسماء الله ذكرت الله، فألقيت الصحيفة من يدي، قال: ثم أرجع إلى نفسي فأقرأ فيها: {سبح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم} حتى بلغ: {آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه}.
قال: قلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله.
فخرج القوم مبادرين فكبروا استبشاراً بذلك، ثم قالوا لي: أبشر يا بن الخطاب, فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا يوم الاثنين فقال: (اللهم أعزَّ الدين بأحبِّ هذين الرجلين إليك، إما عمر بن الخطاب, وإما أبو جهل بن هشام)، وأنا أرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لك.
فقلت: دلوني على رسول الله صلى الله عليه وسلم أين هو؟
فلما عرفوا الصدق مني دلوني عليه في المنزل الذي هو فيه، فجئت حتى قرعت الباب.
فقال: من هذا؟
فقلت: عمر بن الخطاب ـ وقد علموا شدتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعلموا بإسلامي ـ فما اجترأ أحد منهم أن يفتح لي, حتى قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «افتحوا له فإن يرد الله به خيراً يهده».
قال: ففتح لي الباب، فأخذ رجلان بعضدي حتى دنوت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أرسلوه» فأرسلوني، فجلست بين يديه فأخذ بمجامع قميصي ثم قال: «أسلم يا بن الخطاب، اللهم اهده».
فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.
قال : فكبر المسلمون تكبيرة سُمعت في طرق مكة.
نعم لقد انجذب قلبه إلى صاحب الرسالة, إلى القلب الذي نزل القرآن فيه, إلى قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم, انجذب قلبه عندما ترك العناد.
بإسلامه رضي الله عنه صار الرجل المبشر بالجنة على لسان الصادق المصدوق, صار شياطين الإنس والجن يهابونه, روى الإمام مسلم عن سعد بن وقاص رضي الله عنه قال أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسيدنا عمر رضي الله عنه: (مَا لَقِيَكَ الشَّيْطَانُ قَطُّ سَالِكًا فَجًّا إِلَّا سَلَكَ فَجًّا غَيْرَ فَجِّكَ). صار أول أمير للمؤمنين بعد حضرة سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
نعم أقبل سيدنا عمر رضي الله عنه على كتاب الله تعالى قلباً وقالباً فأحلَّ حلاله وحرَّم حرامه, وجاء في وصفه أنه كان وقَّافاً عند آيات الله عز وجل.
كم نسخة من القرآن الكريم في بيوتنا؟
أيها الإخوة الصائمون: أصحاب سيدنا رسول الله محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عندما أقبلوا على القرآن العظيم قلباً وقالباً, وجعلوا القرآن العظيم في صدورهم ولم يجعلوه في السطور سادوا الدنيا وكانوا خيرة الرجال رضي الله عنهم.
في زمن الصحابة رضي الله عنهم كانت نسخ من القرآن قليلة وقليلة جداً, لأنه كما قلت كان في صدورهم.
أما نحن اليوم: فنسخ القرآن الكريم ربما أن تفوق عدد المسلمين, في كل بيت واحد منا أكثر من نسخة من القرآن العظيم, ولكن مع كثرة نسخ القرآن الكريم فإنَّ القرآن العظيم مهجور في كثير من بيوتات المسلمين, مهجور تلاوة وعملاً, إلا من رحم الله تعالى, وأرجو الله تعالى أن نكون من المرحومين.
انتهينا ربنا انتهينا:
أيها الإخوة الكرام: إن المقبل على القرآن الكريم تلاوة وعملاً لا يسعه إلا الانقياد لأوامر الله تعالى بدون توقُّف أو تردد, فهؤلاء هم أصحاب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عندما نزلت آية تحريم الخمر بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُون}. فقال الصحابة رضي الله عنهم: انتهينا ربنا انتهينا, حتى من كان في فيه شيء منه مجه مباشرة.
ما وصل أصحاب سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم إلى ما وصلوا إليه إلا بعد إقبالهم على كتاب الله تعالى قلباً وقالباً, لذلك أحلُّوا حلاله وحرَّموا حرامه بدون توقُّف أو تردُّد.
أين نحن من الامتثال؟
أيها الإخوة الأحبة: نحن أمة القرآن ولله الحمد, نحن ممن اصطفاهم الله تعالى لوراثة هذا القرآن العظيم, قال تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا}. ولكن أين نحن من الامتثال لأوامر الله تعالى مع كثرة وجود نسخ القرآن في بيوتنا كما قلت؟
أيها الإخوة الكرام: خذوا على سبيل المثال هذه الأوامر والنواهي من كتاب الله تعالى, ثم لننظر لأنفسنا أين نحن منها من حيث الالتزام.
أولاً: يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين}. أين أثر تحريم الربا فينا؟ وهل الربا يزداد بين المؤمنين أم ينقص؟
ثانياً: يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا}. أين الحجاب في الأمة؟ وهل السفور يزداد بين المؤمنين أم ينقص؟
ثالثاً: يقول الله تبارك وتعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَاب}. ويقول: {وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا}. ومن جملة ما قال لنا النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ. فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الأَنْصَارِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ؟ قَالَ: الْحَمْوُ الْمَوْتُ) رواه الإمام مسلم عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ. أين نحن من تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء الأجانب؟ وهل الاختلاط يزداد في صفوف المؤمنين أم ينقص, وخاصة في شهر رمضان المبارك, حيث الاختلاط قائم عند الإفطار وعند ساعة استجابة الدعاء ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم؟
خاتمة نسأل الله تعالى حسنها:
يا عباد الله: عودةً إلى كتاب الله تعالى, عودةً إلى القرآن الكريم, عودةً إليه قلباً وقالباً, فهو سرُّ سعادتنا, وسرُّ حفظ وجودنا, فمن أراد الحفظ من كل سوء ومكروه فليتمسَّك بالمحفوظ, ألم يقل مولانا عز وجل: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون}. فمن تمسَّك بالمحفوظ صار محفوظاً بإذن الله تعالى.
من أراد حفظ ماله وعرضه وأرضه ووطنه وجميع ما أسبغ الله عليه من نعمه فليتمسَّك بكتاب الله عز وجل, وليُقبل عليه تلاوةً وعملاً.
اللهم وفِّقنا لتلاوة القرآن العظيم آناء الليل وأطراف النهار مع العمل به, واجعله قائداً لنا إلى جناتك جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم. آمين.
أقول هذا القول وكل منا يستغفر الله فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم
 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا