السبت 9 شوال 1441 - 30 مايو 2020

لم يبق سوى دقائق على خير ليالي الدنيا!

الخميس 21 رمضان 1441 - 14 مايو 2020 146 كريم حلمي
لم يبق سوى دقائق على خير ليالي الدنيا!

في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها، قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله"، وفي رواية لمسلم عنها، قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في

العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره".

العشر الأواخر محطة جديدة يبدل السائر إلى الله على عتبتها أثوابه بعدما يغتسل من أكدار الدنيا ما استطاع.

أتدري ما أعظم الهبات التي تحملها إليها المحطات الجديدة في الحياة؟!

هو ما ذكرتُ لك منذ قليل .. إنها تجدد لنا الفرصة لكي نبدل ثيابنا ..

نخلع عندها ثياب المحطة السابقة بكل ما فيها من تقصير وتفريط وتجنٍّ، ونلبس ثيابًا بيضًا لا دنس فيها ..

نقطع أوراق العهود التي نُكثت، ونبرم عهودًا جديدًا نبث فيها آمال التدارك والتعويض ..

المحطات الجديدة تحتاج إلى قرارات جديدة، وروح مختلفة، ووقفات صادقة ..

دعك من كل ما سبق ..

اغتسل الآن من التقصير والغفلة واللامبالاة ومن كل شيء فات، وابدأ من هذه اللحظة ..

فرصة أخيرة لتبديل الثياب قبل انفضاض السوق ..

[خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يُغفر له]

- أغلق السوشيال ميديا وأوصد كل أبواب الملهيات ما استطعت، ساعات قصيرة بقت والأجر كبير، والمفرط مغبون.

- اجتهد في تحقيق مقاصد الاعتكاف ما استطعت ..

الاعتكاف الشرعي لا يكون إلا في المساجد، لكن يمكنك أن تتعلق بطرف من مقاصده، ومقصوده الأعظم هو عكوف القلب على الرب سبحانه، فاختل بنفسك قدر الإمكان، وتخفف من أبهة المطاعم والمشارب، واجعل حائلًا بينك

وبين معكرات الصفو ومشوشات الفؤاد، وأقبل على الله بكليتك.

- اجتهد في إحياء الليل ما استطعت، من أوله إلى آخره، تقلّب بين أفانين العبادة، اجتهد في أن تصلي الليل كله إن قويت على ذلك، ولتقرأ من مصحفك في الصلاة، سواء كنت تتنفل أو تقضي، لا بأس ..

وإن كنت تتنفل فاجعل قراءتك صلاة قدر الوسع، ولو صليت جالسًا، لا بأس ..

فإن لم تفعل فاقرأ من كتاب الله على أي حال ..

وامزج قراءتك بالدعاء والمناجاة والتعوذ والسؤال ..

فإن لم تفعل فانشغل بالدعاء والمناجاة، فإنهما من أمات العبادة في هذا الزمن الشريف، ولتكثر منهما في سجودك على أي حال.

فإن لم تفعل فانشغل بالذكر، فإن لم تفعل فانشغل بالفكر والتدبر ..

لا تفرط في لحظة من الليل قدر وسعك ..

ولا تترك ثغرة يتسلل إليك منها الكسل والغفلة.

- خذ زينتك في الليل ما استطعت، اغتسل بين المغرب والعشاء، والبس ثوبا حسنا، وتعطر وتسوك وتهيأ.

- أغلق السوشيال ميديا وأوصد كل أبواب الملهيات ما استطعت، وتذكر المرات العديدة التي قلت لنفسك فيها إنك ستضبط نفسك ثم فرّطت في خير أزمان عمرك.

- تحفّظ في النهار قدر الإمكان، فإن الليل مرآة النهار، حافظ على قلبك من المشتتات والملهيات وأسباب الغفلة والكسل والضعف.

- إن كنت مضطرًا إلى عمل أو نحو ذلك فلا يجعلنك ذلك ترخي عزمك، فحافظ على [نفسية] العبادة قدر المستطاع، ولتكن دائمًا في ذكر لله أو مناجاة أو دعاء أو تفكر فيه، وتعلّق بكل باب للخير من صدقة أو بر أو معونة

على الخير وأخلص النية في ذلك، لا شيء يحول بين قلبك والسماء إن صدقت، ولا يدري المرء بم يُغفر له.

 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا