السبت 8 شوال 1441 - 30 مايو 2020

حسنة لكنها سيئة

الاثنين 18 رمضان 1441 - 11 مايو 2020 65 خالد عبد الفتاح
حسنة لكنها سيئة

القرآن ذكر ان من أساء ثم تاب ، وأن من كان مشركا ثم أسلم وحسن إسلامه فإن الله ( يبدل سيآتهم حسنات)

لكن هناك أيضا حسنات تصبح بما حفّها وصاحبها ، وسبقها او لحقها ، سيآت ، وعليه ينطبق قوله تعالى ( الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا )

ولعل أخطر ما يبدل الحسنة سيئة أن يتكبر المسلم بطاعته ، أو يتباهى ، أو يفتخر ، أو أن يغمط العصاة أو يحتقرهم أو يسيء إليهم ...بل إن الذي يعصي ربه ثم يشعر بندم كبير ومعرة عظيمة وخوف من الله ، هو خير ممن صلى وصام فضمن مقعدا له في الجنة وصار يتطاول بطاعته لله على خلقه ..

قال العابد الزاهد أبو حازم :

ان المسلم ليعمل حسنة ما عمل عملا أضر عليه منها ، وإن المسلم ليعمل السيئة ما عمل عملا أنفع له منها ..

يقصد أن الأول اغتر بطاعته وأن الثاني انكسر بين يدي ربه بمعصيته .

الطاعات ليست من العبد حقيقة ، بل هي توفيق من الله ....فاشكر الله على أن قبلك بين يديه واقفا ، ورضيك ان تكون عبدا له ، وأذن لك بالدخول ، فكم في الباب من محرومين ...؟!!

قال ابن عطاء الله في حٍكَمِه :

معصيةٌ أورثت ذلا وانكسارا ، خير من طاعة أورثت عزا واستكبارا ..

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا