الأحد 13 جمادى الآخرة 1440 - 17 فبراير 2019

طالبة في الإعدادية في حلب تطرد بسبب ارتدائها الحجاب - روح التسامح والإندماج الوطني في سورية

الخميس 12 شوال 1430 - 1 أكتوبر 2009 1236
إدارة إحدى المدارس في حلب تطرد طالبة لارتدائها الحجاب.
المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية تنكر تلك الظاهرة.
تبقى ظاهرة ....... إلى الآن ينعم المجتمع السوري بكل أطيافه المذهبية بروح التسامحو الاندماج الوطني وبرغبة صادقة في عيش مشترك وحَّدته مجموعة قيم وأخلاقيات إنسانية.
 لقد نصت القوانين الوطنية على ضرورة احترام الأديان والمعتقدات السائدة في المجتمعوقضت بعقوبات رادعة على كل تجاوز يصدر من شخص طبيعي أو اعتباري ,فقد نصت المادة رقم 307 من قانون العقوبات السوري : "كل عمل وكل كتابة وكل خطاب يقصد منها أو ينتج عنهاإثارة النعرات المذهبية أو العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصرالأمة يعاقب عليه بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبالغرامة من مائة إلى مائتي ليرة" ونصت المادة 462 من القانون نفسه : "من أقدم بإحدى الطرق المنصوص عنها في المادة 208 على تحقير الشعائر الدينية التي تمارس علانية أو حث على الازدراء بإحدى تلكالشعائر عوقب بالحبس من شهرين إلى سنتين "
 يارا برو بنت حسين "13 عام " طالبة فيالصف الأول الإعدادي في مدرسة الفرح بمدينة حلب التي درست فيها الابتدائية بسنواتهاالست.
 وفي بداية هذا العام الدراسي قررت الطالبة يارا وضع الحجاب وفقاً لقناعاتهاودخلت المدرسة بزيها الجديد , لكن الجهاز الإداري لمدرسة الفرح قرَّر طرد يارا منالمدرسة وإلا عليها نزع الحجاب, وبعد محاولات حثيثة لإعادة يارا إلى مدرسة الفرحوبعد عدة مداخلات و..لم تقبل إدارة المدرسة عودتها إلا إذا نزعت الحجاب. فقرر ذويالطالبة يارا توكيل محاموا المنظمة الوطنية لرفع دعوى أمام القضاء الجزائي بهدفإعادة يارا إلى مدرستها التي تربت في كنفها. وقام نائب رئيس مجلس الإدارة المحاميثائر الخطيب بتسجيل دعوى أمام قضاء محافظة حلب برقم أساس " 835 / 2007 " وحدد يوم 5-4-2007 لبدء المحاكمة.
 المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية وبعد تكرار تلكالحادثة في ذات المدرسة ,تعرب عن بالغ قلقها لولادة تلك الظاهرة المريضة في مجتمعنا،وتطالب المسؤولين لاسيما وزارة التربية باتخاذ كل ما يلزم تجاه مدرسة الفرح بضرورةاحترام القوانين والبلاغات الصادرة عن الوزارة، والتي تضمن من حيث النتيجة حريةالمعتقد وحرية ممارسة الشعائر الدينية، كما تهيب المنظمة بالقضاء السوري، والذي يمثلالملاذ الأخير لكل مواطن صدور قرار عادل ينهي هذه الظاهرة ويغلق باب فتنة نسعىجميعا إلى إخمادها.
 دمشق في 15-3-2007 مجلس الإدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسانفي سورية – دمشق- فاكس 00963115327066 – هاتف 096393348666

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا