الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1441 - 21 يناير 2020

ظاهرة الانتحار وغيبوبة الوعي

الاثنين 12 ربيع الثاني 1441 - 9 ديسمبر 2019 88 خالد عبد الفتاح
ظاهرة الانتحار وغيبوبة الوعي

ماذا لو عجز أحد لاعبي رفع الأثقال عن رفع وزن ١٥٠ كغ ؟؟ فهل يمكن ان يقدر على رفع ٥٠٠ كغ ؟؟!!

ماذا لو رسب تلميذ في امتحان الصف الثالث الابتدائي فهل يمكنه أن ينجح لو خضع في نفس الوقت لامتحانات الفلسفة ؟؟!!

ماذا لو تعذر على تلميذ ان يحفظ درسا في التاريخ مكونا من ثلاث صفحات ؟ فهل يعقل ان يكلف بحفظه وحفظ ثلاثة مواضيع تاريخية معه ؟؟!!

ماذا لو عجز سبّاح عن قطع البحر الميت سباحة ؟؟ فهل يمكنه ان يقطع البحر المتوسط سباحة ؟؟!!

ماذا لو عجز مريض عن تحمّل ألم وخز إبرة في فخذه ؟ فعل يمكنه أن يتحمل مسبار أخذ خزعة من ظهره ؟؟!!

هذه أمثلة عقلانية يتفق عليها الجميع ، ضربتها مثلا بين يدي عملية الانتحار التي بدأ بعض الناس يقدم عليها دون وعي ...

فمن عجز عن تحمّل ألم دنيوي ، لا يمكنه أن يتحمل ألما في الآخرة ..

ومن يئس من شفائه من مرضه فرفض أن يعيش بمرضه سنوات ، فإنه سيعيش بمرض أخطر وأفظع قرونا طويلات ...

ومن لم يستطع أن يصبر على الفقر والحاجة والمسكنة في الدنيا ، لا يمكنه أن يصبر على الذل والظلام والنيران في الآخرة ...

العرب قديما قال شاعرهم عن رجل يستجير بعمرو فتزداد مصيبته ، بأنه كمن يهرب من الجو الحار إلى لظى النار ..فقال :

والمستجير بعمرو عند كربته=كالمستجير من الرمضاء بالنار ..

هكذا هو المنتحر ،، وهكذا يفعل ..

ويكفي ان نعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حكم بأن المنتحر هو في النار ، لأنه قتل نفسا لا يملكها ، وانهزم في معركة لم يكملها ، وربما كان النصر حليفه لو أكمل حياته بصبر ونضال ..

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا