الثلاثاء 24 صفر 1441 - 22 أكتوبر 2019

يوم المرأة العالمي وعيد الأم - عن المرأة وحقوقها

الخميس 12 شوال 1430 - 1 أكتوبر 2009 1879
بسم الله الرحمن الرحيم
 يوم المرأة العالمي وعيد الأم (الجزء الأول)
          بقلم: الشيخ حاتم الطبشة
الأخت الفاضلة :
الابنة الغالية    :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          قبل ثلاثة أيام (أي في 9/3/2007) احتفلت بعض المحافل الدولية بيوم المرأة العالمي ، وأقيم لأجل ذلك - في بعض العواصم العالمية - احتفالات ومهرجانات خطابية ومسيراتٌ كلها تدعو إلى نصرة المرأة والوقوف معها وإلى جانبها ، وإعطائها حقها خاصةً في المجتمعات الشرقية ، والمسلمة على وجه الخصوص .
          وبعد تسعة أيام يحتفل العالم بعيد الأم والذي يوافق في : 21 آذار من كل عام .
          أقول لهؤلاء الذين لو أنصفوا وتعاملوا مع موضوع المرأة بتجرد وحياد لوجدوا أن الإسلام أنصف المرأة وأعطاها حقها حتى تبوأت أرقى المراتب العائلية والاجتماعية : جدةً وأماً وأختاً وزوجةً وابنةً وعمةً وخالةً .
ولكي نعرف إكرام الإسلام للمرأة لا بد أن نطلع على وضعها قبل الإسلام وكيف كانت في المجتمعات غير المسلمة ، من خلال المرور على أحوال المرأة في بعض الأمصار قديماً وحديثاً ، لنميز ونرى الفرق الشاسع ، ورحم الله القائل : وبضدها تتميز الأشياء.
وهذه كلمة للعلامة أبي الأعلى المودودي رحمه الله تعالى حول هذا الموضوع من مقدمة كتابه " الحجاب " : فإذا راجعنا بطون التاريخ الغابر واستنطقنا صفحاته في هذا الشأن ، وجدنا الأمر في غاية من العجب ، رأينا سلسلة من الإفراط والتفريط جاريةً في جميع أدوار التاريخ وبين الأمم كلها .
          وفي جانب نرى أن المرأة التي تلد الرجل وترضعه وتربيه وهي أم ، وتكون شريكته في الحياة، تشاطره البؤس والرخاء وهي زوج ، قد اتخذوها خادماً بل أَمَةً ، تباع وتُشتَرى محرومةً من جميع حقوق الإرث والملك ، وزعموا أنها مجموعةً من الذل والإثم ، فلا يدعون لشخصيتها ومواهبها فرصةً للنمو والارتقاء .
          وفي جانب آخر نرى أن تلك المرأة نفسها قد عظَّموها وأكبروا من شأنها إكباراً تبعته موجة عنيفة من فوضى الأخلاق ، وانحطاط الآداب ، فيتخذها الرجال مطيةً لأهوائهم ، وهدفاً لإرضاء شهواتهم ، وهناك تأخذ الإنسانية في التردي والهبوط ، كلما تدرجت المرأة في الترقي والظهور في هذه الجهة ، ولا تقف عند حد ، بل تمضي في هذه الجهة تتقدم وتتخطى كل الحدود ، حتى تؤدي حرية المرأة إلى انهيار نظام الأسرة – الذي هو أساس التمدن – وينفجر بركان من الفحشاء والفجور لاختلاط الرجال والنساء ، وتكاد الخلاعة والاستهتار يأتيان بنيان الأمة الخلقي من القواعد ، ولا جرم أن يتبع هذا التدهور الخلقي الانحطاط والتقهقر في القوى الجسدية ، والمواهب الفكرية والمادية .
          والأمة إذا وصلت إلى مثل هذا الانحطاط في نواحي الحياة كلها فمصيرها الهلاك والانقراض لا محالة([1]" .)
          المرأة عند الإغريق: اليونان من أرقى الأمم القديمة حضارةً ، وأكثرها تمدناً ، خرج منهم العلماء والمفكرون والفلاسفة أمثال : أرسطو وأفلاطون وغيرهم ممن أسسوا مدارس فكرية ، ومناهج فلسفية ، حتى بلغوا من التقدم مكانة كانوا فيها قبلة العلماء والمفكرين ، وتتلمذت على مناهجهم هذه أجيال من أهل العلم والفكر . ولكن إذا أمعنا النظر في عصرهم الأول وجدنا أن حالة المرأة فيه كانت غايةً في الانحطاط في جميع مجالات حياتها فلم يكن لها في ذلك المجتمع منزلة أو مقام كريم ، بل كان يعتقد أن المرأة هي سبب جميع آلام الإنسان ومصائبه ، وأنها مخلوق في الدرك الأسفل من المكانة ، لذلك فقد كانت في غاية المهانة والذل وإهدار الكرامة ، إلى حد أنهم كانوا لا يجالسونها على مائدة الطعام ، وبالأخص إذا كان عندهم ضيوف غرباء ، فشأنها شأن العبيد والخدم .
استمر الأمر هكذا ، ثم تبدلت الأحوال ، وارتفعت مكانة المرأة في المجتمع ، وأصبحت أحسن حالاً ، وأرفع منزلةً من ذي قبل ، حيث أصبحت ربة بيت ، لها فيه نفوذٌ تام ، وكان عفافها وشرفها من أغلى وأنفس ما يُملك ، ومما ينظر إليه بعين التقدير والتعظيم ، وكان يعد زواج المرأة وملازمتها لزوجها دون غيره من أمارات النجابة والشرف .
وكانوا ينظرون إلى حياة العهر والدعارة والفجور : نظرة كره وازدراء ، هذا في عصر كانت الأمة اليونانية في أوج مجدها وعنفوان قوتها وشبابها ، وكان ما عندهم من مفاسد خلقية منحصرة في نطاق محدود .
ثم جعلت الشهوات النفسية تتغلب على أهل اليونان ، ويجرفهم تيار الغرائز البهيمية والأهواء الجامحة فتبوأت العاهرات والمومسات مكانةً عالية في المجتمع لا نظير لها في تاريخ البشرية كله ، وأصبحت بيوت العاهرات مركزاً يؤمه سائر طبقات المجتمع ، ومرجعاً يلجأ إليه الأدباء والشعراء والفلاسفة .
ثم زادهم حبهم للجمال والافتتان به تمادياً في الغي ، وارتطاماً في حمأة الرذيلة ، وأضرم في قلوبهم ناراً للشهوة لا تخمد .
فالتماثيل العارية - والتي تفننوا في إتقان صنعتها – كانت هي التي تحرك فيهم الشهوات دائماً ، وتمد في غرائزهم البهيمية ، ولم يخطر لهم ببال أن الاستسلام للشهوات شيء ذميم في قانون الأخلاق ، كما أن الاندفاع وراء تيار الأهواء عار وهجنة .
وتبدلت مقاييس الأخلاق عندهم إلى حدٍ جعل كبار فلاسفتهم وعلماء الأخلاق عندهم لا يرون في الزنى وارتكاب الفحشاء غضاضةً يُلام المرء عليها أو يُعاب .
وقد صاحب هذا التحول في الفكر صياغة الأساطير حول المرأة ، كما اتخذوا إلهاً للحب أسموه : الإله كيوبيد إله الحب ( KUPID ) ، وأصبح عامة أهل اليونان ينظرون إلى عقد الزواج نظرة لا مبالاة وعدم احترام ، لأن المرأة أصبحت عندهم في متناول كل يد ، وباستطاعة أي رجل أن يخادنها علناً دون خوف أو وجل ، ودون عقد ولا نكاح([2]).
استمر الأمر بهم على هذا المنوال ، وأحجم كثير من الناس عن الزواج هرباً من الارتباط العائلي وتحمل مسؤولياته وتبعاته .
 وكانت انعكاسات هذا الانحلال الخلقي ، والفساد الاجتماعي ، وتقطع الروابط الأسرية في غاية السوء ، وفي كل يوم يمر ينهدم جزء من هذه الحضارة العريقة ، حتى بادت بعد أن سادت ، ولم تقم لها قائمة بعد ذلك :
" سنة الله في الذين خَلَوْا من قبل ، ولن تجد لسنة الله تبديلاً "
صدق الله العظيم
(يتبع إن شاء الله تعالى)
 


[1] - الحجاب صفحة : 13 ، نشر الدار السعودية بجدة ، الطبعة الثالثة ، 1406 .
 -[2] الحجاب للمودودي ص : 17 ، نساء حول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ص 16 ، تأليف : محمود مهدي استانبولي و مصطفى أبو النصر شلبي ، الطبعة السابعة 1419 - 1998 ،

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا