الجمعة 24 ربيع الأول 1441 - 22 نوفمبر 2019

عرض شامل وسريع لواقع القضيّة السوريّة 

الأحد 29 محرم 1441 - 29 سبتمبر 2019 193 فراس السقال 
عرض شامل وسريع لواقع القضيّة السوريّة 

سورية اليوم:

لقد غدتْ سورية اليوم بلداً مُثخناً بالجراح، مليئاً  بشتّى أنواع الكوارث والطامات والأمراض، وفوق كلّ ذلك حُمّى الانقسام القاتل، التي طغتْ على كل مآسينا. فقد انقسم شعبنا إلى:

1- أبناء الثورة السورية (المعارضة): وهم جميع أبناء سورية، ممن وقف في وجه الظالم الأسد، وثار عليه وعلى وأتباعه ونظامه المجرم، وتفرّع عن هذا القسم:

أ‌- المعارضة المعتدلة: المكونة من السياسيين والعسكريين والمثقفين والمهنيين والتجار ومن فئات الشعب المختلفة، فمنهم:

o من يُؤيّد الثورة السياسيّة دون العسكرة.

o ومنهم من يؤيد القتال وعدم ترك السلاح، ويذم الحلول السياسيّة.

o ومنهم من يعمل في ميدان السياسة والقتال معاً، وأظنّه عمل صعب وخطير للغاية.

ب‌- المعارضة المتطرّفة: وهي من غدرتْ بالثورة السورية من (داعش والهيئة وقسد) وما نتج عنها من هيئات سياسيّة، وتشكيلات عسكريّة، وأفكار متطرّفة، وأظنّ من الظلم بمكان نسْب هذه الفئة إلى الثورة، وقد وضعتها في هذا السياق لأنُّها: ظهرتْ في أثناء ثورتنا العظيمة، ولأنّها حاربتْ نظام الأسد لفترة بل ومازالت تدّعي عداوتها له، وكيدها بأبناء الثورة أكبر وأشدّ، ولأنّها كانتْ في البداية تُظهر أنّها من رحم الثورة وجاءتْ لتخليص الشعب من الظلم، ولأنّ جُلّ أتباعها من أبناء الثورة، ثمّ تَمّ التغرير والمكر بهم بزجّهم في تشكيلاتها، وقد رجع الكثير ممن علموا حقيقة هذه التشكيلات وفضحوا ممارساتهم.

2- الموالون: الذين يعيشون في حضن النظام الداعمون له، والذين يدورون في فلكه مدافعين عنه في الخارج، وينقسم هؤلاء إلى: 

A. المؤيدين الذين يؤمنون بالأسد وبفكره الشاذ وأعماله الإجرامية.

B. مؤيدين لا يملكون من أمرهم شيئاً خوفاً من الظالم وبطشه، ويُشكّلون السواد الأعظم من الشعب السوري في الداخل.

C. المؤيدين عقيدة وفكراً، ولكنّهم نقموا على الأسد عندما أصابتْ النّار بيوتهم، فأكلتْ أولادهم، وحرقتْ قلوب أهليهم، وهم معظم طائفة الأسد، عدا آل "الأسد ومخلوف وشاليش" فتلك العوائل لم يصبهم ما أصاب باقي الطائفة. إضافة إلى مَن تحامق فزجّ بأولاده دفاعاً عن هذه العائلة من أرجاء سورية.

D. المؤيدين لفكر حزب البعث والنظام القديم، وبنفس الوقت معارضون لبشار وسياسته، وغالباً لا يظهرون إلا إذا غادروا البلاد.

E. المؤيدين لرؤساء الأفرع الأمنية، فكلّ فرع يُعتبر سلطة ذاتيّة، فكثير منهم مؤيد للنظام السوري، ومعترض على سيطرة عائلة الأسد وتمسّكها بالسلطة، فلذلك نرى بين الفينة والأخرى تسريبات عن محاولة انقلاب على الأسد.

F. المؤيدين النفعيين الذين يُؤيدون "المعاش الشهري" فقط، ولا يؤيدون الثورة، وهم غالب الموظفين لدى النظام.

G. فئة ظهرتْ مُؤخراً تتناغم مع سياسة المحتل الروسي أو الإيراني، وتتقرّب من أحدهما بعيداً عن النظام ورأسه وطمعاً بالسيادة.

H. المؤيدين الانتهازيين الذين ينتظرون رجحان أيّ كفّة ليكونوا من أتباعها فهم إمّا حريصون أو جبناء، فعندما كانت الكفّة لصالح المعارضة في البدايات لم يغيروا وجهتهم، ليس من مبدأ الوقوف مع الأقوى، ولكن من مبدأ تمكّن القوي من قوته وثابته عليها.

3- الانتهازيون: الذين ليس لديهم فكر أو انحياز إلا لمن يدفع أكثر، والفرق بينهم وبين من قبلهم، أنّ أصحاب هذه الفقرة مادّيون لأبعد الحدود، فالمادة هي المؤثر الوحيد الذي يلعب بنفوسهم واتجاهاتهم وتقلباتهم.

4- جماعة معكم معكم، عليكم عليكم: فهم مذبذبون لا تمسكهم من طرف، فإن علا شأن الثوار نادوا: "الموت ولا المذلة"، فإذا ضاقتْ عليهم الحال لعنوا الثورة ورجالها، وأبرز أقوالهم: "شو بدكن بهالثورة كنّا عايشين ومبسوطين"، ومقولة: "العين لا تقاوم مخرز"، ومقولة: "شوفوا ماذا فعلتم بالبلاد".. وغيرها من الأقوال التثبيطيّة. 

5- جماعة "الله يفرج": وهؤلاء لا ترى منهم معارضة أو تأييداً لأحد في الخارج، وغالباً كذلك في الداخل، فإذا حُوصِروا رفعوا راية الظالم، فهم يبحثون عن لُقمة عيشهم، وجَرّة غازهم، ودفع فواتير الكهرباء والهاتف، وتأمين مكدوس ومُونة السنة، ومازوت الشتاء، ودَور "البونات" وأوقاتها. 

6- جماعة المصالحات والتسويات: وهؤلاء لا يقلّ عداؤهم للشعب السوري وثورتهم عن عداء النظام المجرم، بل هم أشدّ عداء من النظام، فقد تحوّلت تلك التشكيلات 180 درجة، بعدما كانوا يقاتلون في خنادق الثوار والمجاهدين، تحولوا إلى الخندق المقابل (مُجبَرين وطائعين)، فهم يَقتلون اليوم إخوانهم الذين كانوا في الأمس يتقاسمون معهم كسرة الخبز، فأيّ خيانة تلك؟! أما الشرفاء منهم فقد انشقّوا مع أول فرصة، ولم يوجّهوا فوهات بنادقهم إلى وجوه إخوانهم. 

الانقسامات الجغرافية في سورية:

باتتْ سورية اليوم لوحة من الفسيفساء وأي فسيفساء؟! لقد استطاع النظام السوري المجرم ليبقى على كرسيه تقسيم البلاد إلى مناطق عدّة، بعد أن استقدم المجرمين والمرتزقة من كلّ بقاع الأرض، فجعل بلادنا مَغنماً لكلّ أفّاك أثيم، ومستعمرات مُقطّعة الأوصال، منزوعة الأمن والاستقرار كهذه المناطق: 

 مناطق سيطرة المعارضة: إدلب وريفها والشمال السوري.

 مناطق سيطرة تركيا: عفرين وجرابلس والباب.

 منطقة سيطرة ميليشيات قسد وأمريكا: شرق الفرات ودير الزور.

 منطقة سيطرة روسيا وإيران وحزب الله وميليشيات شيعية عراقية وأفغانية: دمشق وحلب وحمص ودرعا والسويداء والقنيطرة، وتغيب سلطة النظام الحقيقيّة على هذه المناطق.

 منطقة سيطرة النظام: اللاذقية طرطوس، عِلماً أنّ روسيا لها مُطلق الحريّة والتصرف فيهما أيضاً.

 منطقة حوض الفرات: يسيطر عليها تنظيم الدولة (داعش)، ونفوذه يزيد وينقص حسب المواجهات.

الأوضاع السياسية: 

1. المعارضة: تختلف سياسة المعارضة تَبعاً لمشاربها، أو تَبعاً لداعميها، فتجد من المعارضة من ينتهج سياسة مناسبة لحال الثورة وأهدافها ومبادئها، ولكنّ مَكْر السياسة الخارجية وسياسة الداعم يحاول التلاعب بضوابط ثورتنا، فكلّ لاعب يريد سَوقها إلى مضماره وحرفها عن مسارها، ومنهم من يحمل فكر السياسة التركية بحذافيرها، ومنهم من يتبع السياسة الخليجيّة دون أدنى قرار منه، ومنهم من يدعو إلى انتهاج السياسة الأمريكية طمعاً بالسلطة، ومنهم من ينادي بالسياسة التصالحيّة الانهزاميّة، ومنهم من يتجه إلى سياسة تقسيم سورية، أمّا من يعمل لتكون لبلاده سياسة خاصّة بواقع الحال السوري دون تبعيّة لتلك الدول، فهو مغمور لا تسمع له صوتاً، أو لا يُسمح أن يكون له صوت.

2. النظام: ليس له أيّ سياسة خاصّة به، فما هو إلا موظف محكوم، وذيل ذليل ليس له كلمة أو قرار أو سيادة على بلاده، فهو مأمور بتنفيذ سياسات أربابه، فروسيا هي الفاعل الرئيس في السياسة والقرار السوري الدولي، أمّا إيران فهي صاحبة السلطة الداخلية والمشروع التوسعي الطائفي في المجتمع السوري بشكل كبير، ولا تتناقض ممارسات روسيا وإيران في سورية مع التوجهات الأمريكية والصهيونية، فكلها مبنية على المصالح والنفوذ، وجميعها تصبّ في عَداء المسلمين السنّة. كما تقتصر سيادة المجرم وطغيانه على ضِعاف شعبه فقط، أمّا الأقوياء التابعين لسلطة المحتّل فلا سلطة له عليهم. وظهرتْ حديثاً سياسة عربية تقضي بردّة وانتكاس بعض الدول العربية في الرجوع إلى حضن النظام المجرم، بقرار أمريكي صهيوني. وكذلك من أولويات سياسة النظام قائمة على حفظ حدود الكيان الصهيوني. 

الأوضاع الاجتماعية: 

تسود مناطق سيطرة النظام السوري حالة مُزرية من الفوضى المفتعلة، ففي ظلّ سياسة التهجير والتشتيت أضحى المجتمع السوري مُمزق الأوصال، فالأسرة السورية اليوم في أسوء حال يُذكر، وقد أظهرتْ النتائج الحقوقيّة العالمية أن دمشق أسوء وأخطر بلد في العالم من حيث المعيشة والأمن. فمن الأمراض الاجتماعية المنتشرة في مناطق النظام: 

1) تفكك وانحلال كبير في الأسرة السورية. 

2) ارتفاع كبير في أعداد النساء من العانسات أو الأرامل بسبب استشهاد أو اعتقال الرجال، أو تجنيدهم أو هروبهم من التجنيد.

3) انتشار عقوق الوالدين، ومشاكل الأبناء مع الأولاد، وهروب الأولاد من البيوت. 

4) ازدياد حالات الطلاق، وخروج المرأة عن طاعة زوجها وأهلها وبيئتها. 

5) انتشار الجهل بين النّاس وذلك لتسرب الطلاب من المدارس، ولعدم استطاعتهم على تحمل أعباء تكاليف العلم الباهظة. 

6) تفشّي السرقة والنهب نتيجة الفقر. 

7) انتشار حالات القتل في المجتمع السوري، وتزايد قضايا وجرائم الشرف. 

8) ازدياد حالات الخطف من جميع الأعمار، وخاصّة الأطفال والبنات، وذلك إمّا لطلب الفديّة، أو لتشغيل البنات في الدعارة، أو لبيع الأطفال، أو للاتجار بالأعضاء، أو لإجبار الأولاد والبنات العمل مع عصابات ترويج المخدرات. 

9) انتشار الفجور وشرب الخمر في الشوارع والحدائق. 

10) تعاطي الأولاد المواد التي تُذهب العقل، كشم مادة "الشعلة" الخطرة. ما أدى إلى تسببها بالانتحار. 

11) انتشار المخدرات بكافة أنواعه في المدارس والجامعات والأكشاك برعاية وتموين حزب الله اللبناني. 

12) انتشار الزنا في الشقق الخاصة، وفي الحدائق بضوء أخضر من النظام وأجهزته الأمنيّة.

وكل ما ذكرناه يجري بعِلم النظام السوري وبتدبيره وتخطيطه الممنهج، ليقينه أنّ الجهل والفساد أداة في قمع المجتمع وأرض خصبة لتنمية الظلم، فالجهل وقود الطاغية.

أمّا الحالة الاجتماعية لدى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة فهي أقلّ سوء (نسبياً) ممّا عليه شعبنا في ظلّ النظام السوري، وسوء الحال هناك نتيجة: شدّة الفقر والتشرد، وسوء الأحوال الاقتصادية، وعدم الاستقرار والأمان، والنزوح وزوال العائلة وتشتتها، وفقدان التعليم لعدم وجود المدارس، وانتشار الأمراض والأوبئة لعدم وجود المشافي والأطباء والدواء، ولتنوع الثقافات فالشمال السوري جمع كلّ الثقافات السورية، وتفشي السرقة بسبب الفقر. فالفقر والحرب من أشد أسباب سوء حال المجتمعات.

أمّا حال اللاجئ السوري، فبعض المهاجرين ذاب في ثقافة البلاد التي هاجر إليها، فأصبح فرداً منها، وبعضهم يجاهد في التوفيق بين الثقافتين، فهو بحاجة للثقافة الجديدة، ولكنّه بأمسّ الحاجة إلى بقائه في ثقافته ولغته وتقاليده، وبعضهم لم يَقدر على الانسلاخ من أصله وثقافته في تلك البلاد، فعاد إلى البلاد المسلمة أو إلى المناطق المحررة في الشمال، وبعضهم انسلخ بشكل كبير من ثقافته ومن دينه أيضاً، وتلبّس بسلبيات الثقافة الجديدة حتى غدا يكره ثقافته القديمة، وهناك أفراد (قِلّة) من سيئي الأخلاق والتربية والسمعة في بلدهم، هاجروا وضَمّوا إلى مساوئهم سلبيات الثقافة والمجتمع الجديد، فغدتْ أكثر سوء ونشوز، وأساءوا إلى عموم شعبهم الضيف بتصرفاتهم التي قُوبلتْ بالرفض والعداء من المجتمع المستضيف، ما أدى إلى صدور أحكام بعقوبات جماعية بحق جميع المهاجرين.

الحالة الاقتصادية:

يعيش المجتمع السوري الذي يقبع في ظلّ النظام الظالم بحالة اقتصادية ظالمة وغريبة، فإمّا تجد غنياً فاحش الغنى شديد الثراء، وإمّا فقيراً مُشرداً في بلده معدوماً، لا يجد ما يأكله ويقدمه لأولاده، فقد تلاشتْ الطبقة الوسطى من الطبقات الاجتماعية قبل عقود، وزادتْ الفجوة بين الطبقتين في هذه المرحلة الآن. 

فذلك الغني قد أُثري على حساب الفقراء من إرث الحروب، أو من سمسرة السجون والمعتقلين، أو من الاتجار بكل ممنوع في البلاد، أو من سياسة الابتزاز المنتشرة بين شريحة كبيرة من الجهات الأمنية وميليشيات اللجان الشعبية، وجماعة من التجار، وكلّ ذلك بدعم الأجهزة الأمنيّة وشركائهم من بعض المتمشيخين المنافقين. 

أمّا مُجمل الوضع الاقتصادي السوري في ظل النظام سيء للغاية، فالنظام ممنوع من الاستيراد والتصدير إلا من بعض الدول التي تبعث فيه الانعاش ليبقى على قيد الحياة. إضافة إلى ذهاب النفط السوري إلى "داعش وروسيا وإيران وأمريكا"، وسرقة الآثار السورية وتهريبها إلى الخارج، وخروج الكثير من المصانع عن العمل نتيجة الحروب وهجرة أصحاب الأموال وشحّ المواد الخام، وتحول البلاد إلى أكبر سوق لبيع واختبار السلاح في العالم.

أمّا الحالة الاقتصادية في المناطق المحررة فهي ترزح في ظلّ فقر مُدقع يأكل الأخضر واليابس، فأعداد النازحين والمشردين فاقتْ قدرة المنطقة على استيعابها، إضافة إلى قلّة الداعمين وإغلاق الطرق، وشراسة الحرب على المدنيين، وانعدام الاستقرار والأمن، والقصف للمناطق الحيوية كالأسواق والبنى التحتية، وزوال المصانع بشكل تام، وهجرة أصحاب الأموال، كلّ ذلك جعل الاقتصاد مَعدوماً، إضافة إلى تَجنّي بعض الفصائل المتشددة على أقوات النّاس ومقدراتهم.

وهناك صور رائعة في مجتمع اللجوء السوري أدهشتْ العالم، ممن حافظ على دينه وأخلاقه وثقافته وأدبه فأبدع في تلك البلدان، في مجالات عِدّة كالعلم والتعلم والتجارة والصناعة والاختراع والطب والفن والرياضة حتى أصبح اللجوء ملهماً لتلك الفئات في الإبداع والاتقان والتميز.

التطلعات والآمال:

لقد بات النظام السوري محصوراً ومحظوراً ومهجوراً، فقد حاصرته جميع المؤسسات الحقوقية والإنسانية والأممية (المتعاطفة مع حقوق الإنسان بصدق)، إضافة إلى جميع الشعوب العربية والإسلامية والعالمية، عدا بعض الحكومات العالمية والعربية الغنيّة بعناصر الاستبداد والظلم والطغيان والفساد، والتي تُعدّ المدافع الأول عن سقوطه، في حين أنّ الجميع من كلا الطرفين يعلم أنّه لا أمل في رجوع الأسد كما كان، فهو يرتع في حال سبات وموت سريري، صورة بلا روح، وشكل بلا مضمون، وعندما يجهّزوا شخصاً مُفرطاً في الخيانة والاستبداد بديلاً عن الأسد قادراً على خدمة المشاريع الصهيواستعمارية، لن يتوانوا في تسليم رقبة الأسد المجرم إلى شعبه، أو حقنه بمادة الموت المخلّصة، أو إعطائه رصاصة الرحمة الأخيرة، أو تأمين خروجه كلاجئ ملياردير إلى بلد آخر. 

أمّا ثورتنا اليتيمة فما تحتاجه بداية هو توافق القوى الثوريّة، الذي يُعدّ النواة المركزية لنهوض ثورتنا من جديد، بعد أن صدعتها معاول التفرقة وفؤوس التخوين ومطارق الأنانية، فالتوافق الثوري كفيل بنهضة قوية تجمع فئات شعبنا الحبيب الذي ينتظر تلك اللمّة المباركة، وهذا التوافق سيضرب تلك التدخلات الخارجية بالقرار الثوري الداخلي، بعيداً عن أيّ إملاءات ووصايات، مع احترام الصداقات التي تصبّ في مصلحة ثورتنا وبلادنا.

وما يتطلع إليه شعبنا أن تجتمع كافة تشكيلاتنا الثورية، وبكل كوادرها على أرض سورية، وفي مناطقنا المحررة، فقوة قرارنا نستمدها من تراب وطننا وهواء بلادنا ومعاناة أهلنا، فمن كان بعيداً عن حال البلاد وواقعه لن يجيد القرار الصائب تماماً وسيخلو عن النظرة الواقعية.

وستكون الثمرة الأولى لائتلاف قوانا وتعافيها تشكيل لجنة تقوم على دراسة دستورنا، التي ستوجهنا بعد ذلك إلى الطريق الصحيح في اختيار حكومتنا، وتفعيل اقتصادنا، وتنمية سياستنا، ودعم دفاعاتنا، وبناء مؤسساتنا الداخلية، وتحديد شراكتنا الخارجية، وأظنّ أنّ الوضع سيختلف تماماً بالنسبة للتأييد الخارجي، فلن تبقى حجّة أو عقبة أمام المجتمع الدولي في دعم قرارنا الوطني والاعتراف به بعد تَحكّمنا بمصيرنا وقرارنا وقضيتنا، والتفاف شعبنا حول أهدافنا الثورية، ومن داخل أرضنا ووطننا.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا