الأحد 22 محرم 1441 - 22 سبتمبر 2019

رسالة إلى أم الشهيد

الثلاثاء 26 ذو الحجة 1440 - 27 أغسطس 2019 113 يحيى حاج يحيى
رسالة إلى أم الشهيد

لست أدري ماذا أكتب إليكِ ؟ مُعزّيا أم مهنئا ؟ فإن كنت معزيا ففَقْدُ الولد ليس أمرا سهلا ! فلتدمعِ العين ، وليحزنِ القلب ، فإنها رحمة أودعها الله في قلوب عباده !

وقد دمعت عينا نبينا - صلى الله عليه وسلم - لِفَقْد الولد !

وإن كنتُ مهنئا فلأن الشهيد يشفع في سبعين من أهله !

و لكِ في الخنساء وأسماء و غيرهن أسوة حسنة

فلله درُّكُنّ يا نساء سورية وأمهات الشهداء وزوجاتهم ما أصبرَكنّ على بلاء ، وأقواكُنّ على مصيبة ! أعَدْتُنّ إلى الأذهان سيرة صحابيات المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فقد جاءت امرأة من بني دينار بعد غزوة أحد ، أصيب زوجها و أخوها وأبوها ، فلما أخبروها باستشهادهم ، قالت : فما فعل رسول الله ؟ قالوا : خيراً ، هو بحمد الله كما تحبين .

فطلبت أن تراه ، فلما رأته سالماً ، قالت : كل مصيبة بعدك جَلَل (صغيرة) ؟!!

أيتها الأخوات زوجات وأمهات الشهداء : الإسلام بخير ! و كل شيء بعده هيّن ، فها هي ذي شمسه أشرقت على الشام بعد اغتراب ، فأضاءت القلوب ، وجددت الهمم ، ورسولنا صلى الله عليه وسلم يُبشّرُكُنّ فَبَشّرْنَ غيرَكن فقد طلب من أم سعد ذلك فقال : أبشري ، وبَشّرِي أهلهم أن قتلاهم ترافقوا في الجنة جميعا ، وقد شفعوا في أهلهم جميعا !

قالت : رضينا يا رسول الله ، ومَنْ يبكي عليهم بعد هذا ؟

فقال : اللهم أَذهِبْ حزنَهم ، واجبُرْ مصيبتَهم ، وأَحسِنْ الخَلَفَ على مَنْ خُلّفُوا ...

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا