الأحد 22 محرم 1441 - 22 سبتمبر 2019

التكافؤ الإعلامي واجب ومطلوب!! 

الأحد 17 ذو الحجة 1440 - 18 أغسطس 2019 61 يحيى حاج يحيى
التكافؤ الإعلامي واجب ومطلوب!! 

{ تحية للإعلاميين الذين يخوضون المعركة مع المجاهدين ، وجراحهم وسام شرف ، وشهادة تقدير }

الكلمة إما أن تمهد للطلقة ، أو تصور نتائجها ! بمعنى أن البندقية والإعلام متلازمان ! 

فإذا دوَّت الطلقات ، ولو أصابت مرماها ، ولم تجد إعلاماًمكافئاً ،ضاعت في ضجيج الأثير !؟ 

وإذا انطلق الإعلام ، ولم يجد طلقة تصدق مايقول ، انقلب أيضاً إلى فرقعات تذروها الرياح ! 

فإن حدث ذلك صارت الكلمة إثارة وتهويشاً ، و أصبحت الطلقة ضجة لا تلبث أن تختفي !؟ 

إن التكافؤ في هذا المجال مطلوب ! في غزوة احد لم يرض رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسلمين ، حتى وهم في جراحاتهم ، إلا أن يقولوا للمشركين مثل مايقولون لهم ، فيأمرهم أن يجيبوهم فيقولوا : ( الله أعلى وأٓجٓل ) رداً عليهم لما قالوا : اُعلُ هُبل ، اُعل هبل !؟ وأن يقولوا : ( الله مولانا ولا مولى لكم ) لما قال المشركون : لنا العُزّى ولا عزى لكم !؟ 

فكان الرد حاملاً لمفاهيم العقيدة في صيغة تكافئ صيغة المشركين الذين استعملوا الشعر من بحر الرجز !

فجاء تعليم النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ( الله مولانا ، ولا مولى لكم ) ( والله أعلى وأجل ) على وزن من أوزان الرجز ، وهو ليس بشاعر ، وما ينبغي له أن يكون ! تنبيهاً للمسلمين أن يجيبوا أعداءهم بما يكافئ ، وتعليمًا لهم أن يكون لهم من قوة اللسان مايرد عنهم الهزيمة النفسية التي تجرها الهزيمة العسكرية في غالب الأحيان ، وتعمل على تثبيتها !؟ 

يقول الدكتور أحمد المغازي في كتاب : الإعلام والنقد الفني : وخطورة الكلمة المنشورة والمسموعة لا تقل بحال عن خطورة المدفع والصاروخ والقنبلة والجراثيم الكيماوية ! فإذا كانت هذه العناصر تقتل من الخارج ، ويستطيع الإنسان تفاديها بالخندقة ، أو بالوسائل المضادة فإن الكلمة لا يمكن تفاديها بسهولة ، إنها تصل إلى المرء في مخدعه ومكتبه و شوارعه ومقهاه ومنتداه ، وفي كل مكان يحل به !!

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا