الأحد 22 محرم 1441 - 22 سبتمبر 2019

موقفنا حول المنطقة الآمنة ترحيب..واحتراس

الخميس 14 ذو الحجة 1440 - 15 أغسطس 2019 62 زهير سالم 
موقفنا حول المنطقة الآمنة ترحيب..واحتراس

نرحب من حيث المبدأ بأي إنجاز يؤمن للسوريين منطقة آمنة داخل حدود وطنهم . ونتطلع إلى أن تكون الحياة في المنطقة الآمنة آمنة بكل أنواع الأمن السياسي والاجتماعي والاقتصادي والخدماتي . وأن تكون المنطقة الآمنة آمنة لكل السوريين الذين يبحثون عن الأمن مع العزة والكرامة . وينبغي أن تتضافر جهود جميع السوريين مع شركائهم لتوفير استحقاقات هذا الأمن على مستوياته المختلفة .

ويبقى السؤال الجوهري والمقلق هو : مدى جدية الأمن في المنطقة الآمنة ؟! مدى ديمومته أو استقراره ؟! وبضمانة مَن سوف يتم الإعلان عن المنطقة الآمنة ؟! 

وبكل الوضوح فإن التجربة في ضمانة مناطق خفض التصعيد لم تكن مطمئنة . بل بتعبير أكثر صراحة قد كانت كارثية على جميع المناطق وعلى سكانها أيضا . على أعراض نسائها ، وأشلاء أطفالها ، ودماء رجالها ، وكرامة قاطنيها . وفي كل مرة جد الجد وجد السوريون أنفسهم وحيدين أمام طيران الضامن الروسي !! وميليشيا الضامن الإيراني !! 

المحتل الروسي الذي ضمن حلب بعد احتلالها من الغول الطائفي الأسدي والصفوي ، سحب قواته منها منذ أيام لأصحاب رايات يا لثارات الحسين !! وما ذا يضمن أن لا تتكرر التجربة من جديد .

ومع كثرة الضوضاء والقيل والقال والقذف والاتهام بات كثير من السوريين يسعون جادين إلى التحرر من قوس النظرة " الدونية " من أن يحاصرهم كل من حولهم في نظرة دونية أو موقف استعلائي اتهامي يعاملهم وكأنهم شعب من الأرذلين أو الشراذم الأفاقين ..يجب أن يعلم الجميع أن هاهنا شعب حر ..ابي ..كريم ..ما أخرجه من وطنه إلآ طلب الحرية والكرامة والعزة . ولم يهاجر ليكون ورقة يزاود عليها المزاودون ؟

نبارك لكل شعب في وطنه ..

نشكر كل من أعان الثورة أو الشعب السوري ولو بشق تمرة . 

نشكر كل من تبسم في وجه سوري أو تلقاه بوجه طلق . ...

ولكننا نؤكد أيضا أن التغرير باللاجئين هذه المرة تحت عنوان " للمنطقة الأمنة " ظرفي أو موقوت ، ثم تركهم ليواجهوا مصيرهم كما حصل في جميع مناطق خفض التصعيد ؛ لهو أمر إدٌّ عند الله ثم عند الناس ..

وربما يكون المخرج لمن ضاق بالناس ..أن يخلي بين الناس وبين أرض الله الواسعة ليضرب فيها من يشاء منهم طلبا للخلاص ...

مرة ثالثة ورابعة وخامسة نشكر كل أيادي المحسنين الذين سبقوا إلى تقديم يد العون والغوث والمساعدة ، ونشكر الجميل ولا ننكره ..

ونعود لنؤكد ما زال جرحنا في خفض التصعيد يثعب دما وما زالت قلوبنا تتنزى ألما .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا