الجمعة 22 ذو الحجة 1440 - 23 أغسطس 2019

المجرمون فردياَ وجماعياً.. ضحايا الجرائم الفردية والجماعية!

الثلاثاء 5 ذو الحجة 1440 - 6 أغسطس 2019 73 عبد الله عيسى السلامة
المجرمون فردياَ وجماعياً.. ضحايا الجرائم الفردية والجماعية!

المجرمون فردياً وجماعياً : قد يكون المجرم فرداً ، وقد يكون جماعة : ( مجموعة أفراد – قبيلة - حزباً..!).

ضحايا الإجرام :

المجرمون أنفسهم: حتى لو استطاعوا تنفيذ جرائمهم ، بلا عقوبة مباشرة تطالهم! فالنتائج السيّئة، الناجمة عن جرائمهم ، والمرتدّة عليهم وعلى أقاربهم ، كثيرة ، مثل : مروّجي المخدّرات ، الذين يتاجرون بها ، وينشرونها بين الشعوب ، ليبتلى بها بعض أبنائهم ؛ فتسبّب لهم شقاء وحزناً ، ومشكلات كثيرة ، داخل أسَرهم !

أقارب المجرمين وأصدقاؤهم ومعارفهم : المَثل السابق ، عن مروّجي المخدّرات ، ينطبق على هؤلاء ، جميعاً ، إضافة إلى أنواع مختلفة ، من الجرائم ، التي تنتشر في المجتمعات !

الأحزاب : وقد تكون الأحزاب ، ضحايا لجرائم بعض أفرادها ، التي تنعكس سلباً، على الأحزاب، فتؤثّر في سمعتها ، أو تؤدّي إلى تمزّقها ، أو إلى ضعفها ، في منافسة الأحزاب ، العاملة في الساحات ، السياسية والاجتماعية !

القبائل : وقد تكون قبيلة ما ، ضحيّة لإجرام بعض أفرادها ؛ بعبث داخلي ، يمارسونه داخل القبيلة ، أو بالعدوان على قبائل مجاورة ، فتطلب ثأرها من القبيلة ، التي يرتكب أفرادها الإجرام!

الشعوب والدول: وقد تكون الدول والشعوب ، ضحايا لجرائم أفراد منها، يرتكبون حماقات معيّنة، ضدّ دول معيّنة ، أو شعوب مجاورة ؛ فتشتعل حروب ، بين الجهة المعتدي أفرادها ، والجهات المعتدى عليها !

أنواع الجرائم كثيرة متنوّعة : سياسية ، اقتصادية ، عسكرية ، أمنية ، اجتماعية ، خُلقية !

معرفة الجرائم : بعض الجرائم معرفتها سهلة ، وتحديد طبيعتها ممكن ، لكلّ عاقل ! كما أن بعض الجرائم ، قد تكون غامضة ، أو معقّدة ، تحتاج إلى مختصّين ، لتحديد أبعادها !

المحاسبة على الجرائم :

جرائم يحاسب عليها القضاء: وهي الجرائم ، التي يمكن التقاضي ، حولها!

جرائم يحاسِب عليها المجنيّ عليهم : قد يقوم بعض المجنيّ عليهم ، بمحاسبة الجاني ، دون اللجوء إلى القضاء ، مثل : جرائم الثأر، وجرائم الشرف ، في بعض المجتمعات !

كما قد تقوم القبائل والأحزاب ، بمعاقبة أفرادها ، الذين يرتكبون جرائم ، أو أخطاء تؤذي القبيلة أو الحزب ، فيُنظر إليها ، كما يُنظر إلى الجريمة ، بحسب قوّة ضررها ! ولكلّ خطأ عقوبته، بحسب طبيعته ، وبحسب الجهة المتضرّرة به ، وبحسب القوانين ، أو الأعراف ، السائدة ضمن الجهة المتضرّرة !

جرائم يحاسب عليها المجتمع : الجرائم الدنيئة ، التي تشمئزّ المجتمعات منها ، ومن مرتكبيها، قد يعاقِب عليها المجتمع ، الذي تُرتكب فيه ، بعَزل فاعلها ، ومقاطعته ، ونظرة الاحتقار إليه!

جرائم يحاسب عليها الله ، يوم القيامة : هناك جرائم ، يُفلت أصحابها من العقوبة ، في الدنيا، فيحاسبهم عليها الله ، يوم القيامة ! وبعض الجرائم ، ينال أصحابُها عقوبة في الدنيا ، ويعاقبهم الله عليها في الآخرة ، حسب مشيئته ، سبحانه !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا