الاثنين 25 ذو الحجة 1440 - 26 أغسطس 2019

علامَ يُراهن مشرّدو الربيع العربي في تركيا؟

الأحد 25 ذو القعدة 1440 - 28 يوليو 2019 119 عبد الله عيسى السلامة
علامَ يُراهن مشرّدو الربيع العربي في تركيا؟

على حزب أردوغان : الذي قدّم لهؤلاء المشرّدين ، مالم يقدّمه أحد ، في الدنيا ، من دوَل ، أو حكومات ، أوجمعيات خيرية ، أومؤسّسات دولية !؟

فهل يَشكر هؤلاء المشرّدون : تركيا ، وقيادتها ، وحزبها الذي يحكمها؟

أم يَطلب هؤلاء المشرّدون ، المزيد ، من حماية تركيا ، ورعايتها ، وفضلها؟

أم يحتجّ بعض هؤلاء المشرّدين ، بأن ثمّة أشياء ، لم تقدّمها لهم تركيا ، ممّا يجب عليها: سياسةً ، أو إنسانية ؟

أم يريدون من تركيا ، ما أراده المتنبّي ، ذات يوم ، من زمنه ، حين قال :

أريدُ مِن زَمَنيْ ، ذا ، أنْ يُبَلّغنيْ = ماليسَ يَبلغُه ، مِن نَفْسِه ، الزَمَنُ !

فيتفاصح كلّ منهم ، معلّما القادةَ الأتراك ، مالا يعلمونه ، من السياسة والإعلام ، وسواهما!؟ 

أم يراهن هؤلاء المشرّدون ، على تفكّك الحزب ، وتشرذمه ؟

أم يراهن هؤلاء، على سقوط الحزب ، ومجيء حزب آخر، يقدّم للمشرّدين ، مالمُ يقدّمه الحزب وقائده ؟

أم يراهن هؤلاء ، على المعارضة الداخلية ، المتربّصة به ، وعلى رأسها :

الحزب الجمهوري ، الذي ترأسه عناصر، لا تريد خيراً ، بالمعارضات العربية ، عامّة ، والسورية ، خاصّة بل تهدّدهم بالترحيل ، والتسفير إلى دولهم .. ونحوذلك ؟

ومن هذه المعارضة المتربّصة : القوى الكردية الشاذّة ، عن النسيج الكردي ، عامّة ، والمتعاونة مع الحزب الجمهوري ، بشك واضح وقويّ ومعلن !

أم يراهن هؤلاء ، على القوى الخارجية ، وأبرزها : أمريكا التي لاتخفي عداءها ، لأردوغان وحزبه ، والتي لها مطامح لا تخفيها ، بإزالة الحزب وقائده ، من الوجود ! وقد ثبت ، بالأدلّة القاطعة ، تعاونها وتنسيقها ، مع المتآمرين ، ضدّ أردوغان وحزبه ، في الانقلاب الدموي ، في تمّوز، /عام 2016/ ، وماتزال تحمي مدبّر الانقلاب ، وتؤويه عندها ، في ولاية كاليفورنيا ! وقد تحوّلت قاعدتها، في إنجرليك التركية ، وكراً للتآمر، وتدبير الانقلاب المذكور!

فليدعم كلٌّ رهانَه!

المراهنون على الحزب وقيادته ، يجب عليهم - عقلاً وسياسة ، وخُلقاً وإنسانية - أن يقدّموا كلّ مايقدرون عليه ، من دعم ، للحزب وقائده ، على كلّ مستوى مادّي ومعنوي: سياسياً ، وإعلامياً .. وعلى سائر المستويات !

أمّا المراهنون ، على تفكّك الحزب ، أو سقوطه .. فلا يحتاجون إلى توصية ، من أحد ، للعمل على إسقاطه ؛ فهم دائبون على ذلك ، ليلاً ، ونهاراً !

إنَّ المراهنين ، على سقوط أردوغان وحزبه ، معذورون ، من منطلقاتهم النفسية والفكرية ؛ فهم يكنّون عداء ، منقطع النظير، لهذا الحزب وقيادته ؛ لارتباطاتهم ، بالقوى الدولية ، المناوئة للحزب وقيادته ، من ناحية .. ولحقدهم ، من ناحية ثانية ، على مايمثّله الحزب وقائده ، من طموحات وتطلّعات ، لتركيا ، خاصّة ، وللأمّة ، عامّة ! فالمعركة ، من وجهة نظرهم ، معركة مصير، بكلّ ماتحمله الكلمة ، من معنى!

فهل ينظر الآخرون ، مشرّدو الربيع العربي ، بمنظار أخر مختلف ، إلى أردوغان وحزبه؛ فيوجب عليهم منظارهم هذا ، العملَ ، بما يقتضيه العقل والخُلق ، والإنسانية ، والمصير المشترك ، مع الحزب وقيادته ، عامّة ، وما يمثّلانه ، لتركيا ، خاصّة .. ولمشرّدي العرب، الذين ضاقت بهم أوطانهم ، فصارت تركيا ، هي الوطن الوحيد ، لهم ، في ظروفهم البائسة القاسية !؟

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا