الاثنين 25 ذو الحجة 1440 - 26 أغسطس 2019

أيها الأتراك .. عرفتم فالزموا !

الأحد 18 ذو القعدة 1440 - 21 يوليو 2019 88 فراس السقال 
أيها الأتراك .. عرفتم فالزموا !

رسالة أوجهها إلى جميع المسلمين والأحرار في العالم عموماً، وإلى إخواننا في تركيا بشكل خاص، بمناسبة الذكرى الثالثة لمحاولة الانقلاب الخائن.

لقد خاض المسلمون حروباً وغزوات وملاحم عظيمة عبر التاريخ، فظفروا بكثير منها بما قدموا من البطولات والتضحيات الرائعة، ونالوا في بعضها الهزائم الفادحة، وقد حصد المسلمون العديد من العبر والعظات من تلك الوقائع، جعلتهم أكثر دربة وخبرة ودراية في هذا الميدان.

وها هم اليوم يخوضون معارك عدة في جبهات مختلفة من هذا العالم، مقتدين فيها سير السلف الصالح، في بقاء شعلة الجهاد متقدة فلا ولن تنطفئ حتى قيام الساعة.

ففي سورية تجد معارك ضارية بين الظالم والمظلوم، وبين المحتل وأصحاب الحق، وبين الأحرار والعبيد، كذلك في العراق وفلسطين واليمن، وفي تركستان وبورما والهند، وفي مصر والجزائر وليبيا، ففي كل مكان فيه شعب مضطهد مستضعف، ومستبد وظالم ومجرم، وغياب للعدالة الدنيوية، لا بد أن يكون هناك معركة إما حقيقية، أو حكمية كالتي نراها في غالب الأوقات، فهي تحمل معنى العداوة بين الخصمين، ولكنها ليست متكافئة العدد والعدة، فدائماً ترى قوى الشرّ أكثر تجهيزاً وضراوة من خصمهم الضعيف المظلوم.

وقبل ثلاث سنوات تقريباً ابتلي الشعب التركي بخيانة عظيمة، كادت تأكل الأخضر واليابس، وتذهب بالبلاد إلى هلاك وجحيم لا تقوم بعده أبداً، وذلك في انقلاب آثم في الخامس عشر من تموز من عام 2016، وبفضل من الله مرت هذه المحنة بخير بشق الأنفس، بعد أن كانت قاب قوسين من نيل أهدافها في تدمير البلاد واستعبادها، فقد ربط الله على قلوب شعبها الحي، فأنزل عليهم السكينة والطمأنينة، فخرجت الجماهير إلى الشوارع، متسلحة بالإيمان، لابسة أكفانها، متوضئة لنيل الشهادة، تدافع عن بلدها وشرفها بكل بطولة وحماسة وإصرار، فقذف الله الرعب في قلوب المنقلبين، وهزمهم شرّ هزيمة، وعادت البلاد أقوى وأشد تماسكاً مما كانت عليه.

وما هذا الانقلاب إلا معركة من معارك المسلمين وملحمة من ملاحهم، وهذا يعني أنّ العداء على أمّة الإسلام مستمر لن يزول أبداً، والمعارك تختلف من مكان إلى آخر من حيث الأسلوب والكم والنوع والأداة، فالمعركة ليست فقط بأسلحة وأعداد متكافئة من الطرفين، بل تختلف حيثياتها باختلاف الأزمان والأمكنة والأشخاص والأحوال.

فأقول للأخوة الأتراك: نعم لقد فزتم بمعركة قوية وكان الظفر حليفكم، ولكن لا يعني هذا انتهاء الحرب، فهذه معركة من سلسلة طويلة من المعارك، فلا تظنّوا أنّ عدوكم سيستسلم لكم بهذه السهولة، فهزيمته انسحاب تكتيكي (بتصوره)، فهو الآن يجمع قوته، ويحزم أمره، ويلملم جراحه، ويحشد داعميه وجنده، ويعظم مكره ويرسم خططه، فيبحث عن ثغور جديدة يتسرب منها لمعركة أقوى. فلا ينقلب فرحكم في هذا الظفر غفلة قاتلة، تتيح لعدوكم السابق الكرّ ثانية عليكم، ولا تظنّوا المعركة التي يُجهّزها شبيهة بسالفتها، فهو يعدّ معركة الانقلاب خطة (أ)، وما أدراكم أن يكون قد وضع يده على الزناد لإطلاق خطة (ب) و(ج) وغيرها، بصور وأشكال مختلفة، فتيقظوا ..؟!

إخوتي الأتراك: لقد رأيتم كيف كان ترابطكم وحبكم لبعضكم، وتفانيكم في الدفاع عن وطنكم، وطاعتكم لقيادتكم، وإيمانكم بنصر ربكم، سبباً من أسباب نصر الله لكم في ذلك الانقلاب الغاشم، فلا تُثلّموا هذا السلاح بأيدكم، ببث الفرقة بينكم، والتشتت وراء فتنة الأحزاب والأشخاص، فعدوكم يلعب على هذا الوتر الحساس والفعال منذ زمن، فإياكم والوقوع في شباكه وأفخاخه! 

إنّ صنائع المعروف تقي مصارع السوء كما ذكر نبينا صلى الله عليه وسلم، وإنّ جهود الأتراك في حماية المظلوم ونصرته، وإجارة الهاربين من الموت والظلم في بلادهم، وتأمين الرعاية للفقراء والمساكين واليتامى والأرامل والجرحى، والدفاع عن مقدساتنا وحقوقنا، لم يكن الله عز وجل ليترك هذه الأعمال النبيلة دون أجر وثواب، فكانت لهم واقية من بلاء عظيم يصيب بلادهم في الانقلاب، فدفع الله عنهم هذا الشرّ بتلك الحسنات، فاحذروا أن تغيروا مساركم في استجلاب الرحمة والوقاية من الهلاك، فإن بدّلتم ما دلّكم الله عليه عاملكم بما عملتم .. !!

وأقول لكل الشعوب المسلمة والحرة: إنّ تجربة تركية التي مرتْ بها أثناء الانقلاب لم تكن لتركيا فحسب بل كانت لكل شعب أراد الحرية والحياة، فاعتبروا بما عانوا، ولا تستبعدوا تلك المعارك أن تحفل بها بلادكم لا قدّر الله.

وأقول لهم أيضاً: عليكم دعم تركيا البلد المسلم (فطالما دافع عنكم وعن حقوقكم) الذي بقي وحيداً في الميدان، فهو محاط بثعالب مفترسة، تنتظر أن تحين ساعة الصفر لتنقضّ عليه مجتمعة، فقدموا له ما تستطيعون، وحضّوا حكّامكم (إن صلحوا) على عونه، وتأييد مواقفه، وتقوية صفه، فهذا من الواجبات المحتومة على باقي المسلمين اتجاه بلد مسلم. 

والآن أقول لإخواننا في تركيا: بعد أن عرفتم مقومات النصر وعوامل النجاح ومكامن القوة، فالزموا اجتناب أسباب الهزيمة وأركان الخذلان وأبواب الضعف. 

وبارك الله جهودكم، وجمع كلمتكم لما فيه الخير للعباد والبلاد، والله المستعان. 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا