الاثنين 22 رمضان 1440 - 27 مايو 2019

معا نتدبر القرآن (9) سورة الأنفال وسورة التوبة أسباب النصر والهزيمة

الأربعاء 10 رمضان 1440 - 15 مايو 2019 42 سعد الكبيسي
معا نتدبر القرآن (9) سورة الأنفال وسورة التوبة أسباب النصر والهزيمة

سورة الأنفال سورة مدنيَّة، نزلت في المدينة عقب غزوة بدر، وسمِّيت بالأنفال لورود السؤال عن الأنفال "الغنائم" فيها، والذي نختاره أن مقصد السورة العام هو: ((أساب النصر والهزيمة))، فكل آيات السورة وموضوعاتها ومقاصدها تدور حول هذا المقصد، فقد تحدثت السورة عن صفات المؤمنين، وضرورة ثباتهم أما عدوهم، وطاعتهم لله ورسوله ووجوب استعدادهم، والتحذير من الخيانة والاغترار بالدنيا.

فقد تحدثت السورة عن موضوعات عدة نذكر منها:

صفات المؤمنين: {يَسأَلونَكَ عَنِ الأَنفالِ قُلِ الأَنفالُ لِلَّـهِ وَالرَّسولِ فَاتَّقُوا اللَّـهَ وَأَصلِحوا ذاتَ بَينِكُم وَأَطيعُوا اللَّـهَ وَرَسولَهُ إِن كُنتُم مُؤمِنينَ ﴿١﴾}. 

وأن النصر بيد الله: {وَما جَعَلَهُ اللَّـهُ إِلّا بُشرى وَلِتَطمَئِنَّ بِهِ قُلوبُكُم وَمَا النَّصرُ إِلّا مِن عِندِ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ عَزيزٌ حَكيمٌ ﴿١٠﴾}.

وعدم الخيانة: {يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا لا تَخونُوا اللَّـهَ وَالرَّسولَ وَتَخونوا أَماناتِكُم وَأَنتُم تَعلَمونَ ﴿٢٧﴾}.

ووجوب الثبات: {يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِذا لَقيتُم فِئَةً فَاثبُتوا وَاذكُرُوا اللَّـهَ كَثيرًا لَعَلَّكُم تُفلِحونَ ﴿٤٥﴾ وطاعة اللة الله ورسوله والوحدة وعدم التنازع: وَأَطيعُوا اللَّـهَ وَرَسولَهُ وَلا تَنازَعوا فَتَفشَلوا وَتَذهَبَ ريحُكُم وَاصبِروا إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصّابِرينَ ﴿٤٦﴾}.

وضوابط العلاقات في السلم والحرب:{ وَإِمّا تَخافَنَّ مِن قَومٍ خِيانَةً فَانبِذ إِلَيهِم عَلى سَواءٍ إِنَّ اللَّـهَ لا يُحِبُّ الخائِنينَ ﴿٥٨﴾}.

والخلاصة، فإن السورة تعلمنا وتريد منا: أن نتحلى ونأخذ بأسباب النصر، وأن نتجنب أسباب الهزيمة.

((سورة التوبة))

((الدعوة إلى التوبة))

سورة التوبة سورة مدنية، وسميت بالتوبة لورود التوبة فيها سبع عشرة مرة، والذي نختاره أن مقصد السورة العام هو: ((الدعوة إلى التوبة))، فكل آيات السورة وموضوعاتها ومقاصدها تدور حول هذا المقصد، فقد تحدثت السورة عن دعوة المشركين والمنافقين والمتخاذلين والعصاة وعموم المسلمين للتوبة ورغبتهم فيها. 

فقد تحدثت السورة عن موضوعات عدة نذكر منها:

دعوة المشركين للتوبة: {فَإِن تابوا وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ فَإِخوانُكُم فِي الدّينِ وَنُفَصِّلُ الآياتِ لِقَومٍ يَعلَمونَ ﴿١١﴾}. 

ودعوة المسلمين للتوبة من ترك التوكل في حنين: {ثمَّ أَنزَلَ اللَّـهُ سَكينَتَهُ عَلى رَسولِهِ وَعَلَى المُؤمِنينَ وَأَنزَلَ جُنودًا لَم تَرَوها وَعَذَّبَ الَّذينَ كَفَروا وَذلِكَ جَزاءُ الكافِرينَ ﴿٢٦﴾ ثُمَّ يَتوبُ اللَّـهُ مِن بَعدِ ذلِكَ عَلى مَن يَشاءُ وَاللَّـهُ غَفورٌ رَحيمٌ ﴿٢٧﴾}. 

والتوبة من عدم نصرة الدين: {إِلّا تَنفِروا يُعَذِّبكُم عَذابًا أَليمًا وَيَستَبدِل قَومًا غَيرَكُم وَلا تَضُرّوهُ شَيئًا وَاللَّـهُ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ ﴿٣٩﴾}.

ودعوة المنافقين للتوبة: {يَحلِفونَ بِاللَّـهِ ما قالوا وَلَقَد قالوا كَلِمَةَ الكُفرِ وَكَفَروا بَعدَ إِسلامِهِم وَهَمّوا بِما لَم يَنالوا وَما نَقَموا إِلّا أَن أَغناهُمُ اللَّـهُ وَرَسولُهُ مِن فَضلِهِ فَإِن يَتوبوا يَكُ خَيرًا لَهُم وَإِن يَتَوَلَّوا يُعَذِّبهُمُ اللَّـهُ عَذابًا أَليمًا فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَما لَهُم فِي الأَرضِ مِن وَلِيٍّ وَلا نَصيرٍ ﴿٧٤﴾}.

ودعوة العصاة للتوبة: {وَآخَرونَ اعتَرَفوا بِذُنوبِهِم خَلَطوا عَمَلًا صالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّـهُ أَن يَتوبَ عَلَيهِم إِنَّ اللَّـهَ غَفورٌ رَحيمٌ ﴿١٠٢﴾}.

ودعوة المسلمين جميعا للتوبة: {أَلَم يَعلَموا أَنَّ اللَّـهَ هُوَ يَقبَلُ التَّوبَةَ عَن عِبادِهِ وَيَأخُذُ الصَّدَقاتِ وَأَنَّ اللَّـهَ هُوَ التَّوّابُ الرَّحيمُ ﴿١٠٤﴾}

وتوبة الله على الصفوة من عباده:{ لَقَد تابَ اللَّـهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالمُهاجِرينَ وَالأَنصارِ الَّذينَ اتَّبَعوهُ في ساعَةِ العُسرَةِ مِن بَعدِ ما كادَ يَزيغُ قُلوبُ فَريقٍ مِنهُم ثُمَّ تابَ عَلَيهِم إِنَّهُ بِهِم رَءوفٌ رَحيمٌ ﴿١١٧﴾}.

وعلى من عصوا بتخلفهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: {وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذينَ خُلِّفوا حَتّى إِذا ضاقَت عَلَيهِمُ الأَرضُ بِما رَحُبَت وَضاقَت عَلَيهِم أَنفُسُهُم وَظَنّوا أَن لا مَلجَأَ مِنَ اللَّـهِ إِلّا إِلَيهِ ثُمَّ تابَ عَلَيهِم لِيَتوبوا إِنَّ اللَّـهَ هُوَ التَّوّابُ الرَّحيمُ ﴿١١٨﴾}.

والخلاصة، فإن السورة تعلمنا وتريد منا: أن نتوب إلى الله تعالى، ونتعلق به، وأن جميع الخلق بأصنافهم مدعوون للتوبة.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات