الخميس 18 رمضان 1440 - 23 مايو 2019

الباطنيون الجدد وخطورتهم على الامن المجتمعي

الاثنين 17 شعبان 1440 - 22 أبريل 2019 159 محمد عيّاش الكبيسي
الباطنيون الجدد وخطورتهم على الامن المجتمعي

تعتمد الباطنية الحديثة على مرتكزات خطيرة، ينبغي فضحها والتصدّي لها بعلم ووعي، ومن تلك المرتكزات:

أولا: التشكيك بالسنّة، لأنها المبيّنة للقرآن الكريم والمفصّلة لأحكامه، ومن دونها يمكن تعطيل أغلب الأحكام العمليّة.

ثانيا: الطعن في الصحابة والتاريخ الإسلامي كلّه، وهذا يعني ضرب كل الطرق التي نقلت إلينا الوحي قرآنا وسنّة.

ثالثا: الطعن في اللغة العربيّة، لأنها لغة الوحي، وبضرب اللغة ينفتح الباب لكل جاهل أو منافق ليفسّر القرآن على هواه دون قواعد ولا ضوابط.

ابحثوا عن هذه الركائز ستجدونها القاسم المشترك بين الباطنيين الجدد، مهما كانت أسماؤهم وعناوينهم.

إنَّ الباطنية ليست رأيا أو اجتهادا محترما، وإنما هي معول هدم لهوية المجتمع ولثقافته ولعقيدته، وهي بالتالي تشكل خرقا خطيرا في الأمن المجتمعي.

إنَّ المجتمعات التي تنخدع بمثل هذه الطروحات، ستجد نفسها أمام تحديات خطيرة وصراعات مريرة، وضياع للثوابت التي كانت تضمن وحدة المجتمع القيمية والثقافية.

اللهم قد بلّغت، اللهم فاشهد

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات