السبت 15 شعبان 1440 - 20 أبريل 2019

أرباحنا من زواجنا كثيرة

الثلاثاء 13 رجب 1440 - 19 مارس 2019 297 محمد رشيد العويد
أرباحنا من زواجنا كثيرة

زوجتي الغالية

لعلكِ تساءلتِ يوماً: ما الذي يجعل التاجر يذهب إلى محله مبكراً، ويجلس فيه طويلاً، حتى إنه ينشغل بتجارته عن بيته وزوجته وأولاده؟ ولعلكِ أجبتِ أنت عن تساؤلك فقلت: ما يربحه من مال كثير هو الذي يجعله يحب تجارته هذا الحب، وينشغل بها ذاك الانشغال.

هل تعلمين أن في زواجنا أرباحاً كثيرة أيضاً، وأنه ينبغي أن تجعلنا هذه الأرباح نحب زواجنا كما يحب التاجر تجارته.

يُسمِع بعضنا بعضاً كلمات طيبة فنكسب صدقات.

قال صلى الله عليه وسلم: (والكلمة الطيبة صدقة) متفق عليه.

وأبتسم في وجهك وتبتسمين في وجهي فيكسب كل منـا صدقة.

قال عليـه الصلاة والسلام: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة).

وهذه المعاشرة الزوجية لنا فيها معاً أجر. قال صلى الله عليـه وسلم: (وفي بُضع أحدكم صدقة)، وفي رواية: ( وبضعة أهله صدقة ) صحيح مسلم.

ونرزق الأولاد الذين يدعون لنا في حياتنا، وبعد مماتنا، فيستمر ما يُسجّل لنا في صفحات أعمالنا من حسنات.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له) مسلم والبخاري في الأدب المفرد.

وما ننفقه على بيتنا وعلى أولادنا هو لنا صدقة. 

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجراً الذي أنفقته على أهلك) صحيح مسلم

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا