الأربعاء 15 رجب 1440 - 20 مارس 2019

الخلل الإداري والسقوط الخلقي أيّهما أخطر وأشدّ تدميراً؟

الاثنين 5 رجب 1440 - 11 مارس 2019 52 عبد الله عيسى السلامة
الخلل الإداري والسقوط الخلقي أيّهما أخطر وأشدّ تدميراً؟

(1) الخلل الإداري :

يشمل العملُ الإداري ، إدارة : الأعمال والرجال والأموال ، والأوقات والأزمات .. بصورة بنيوية ، مترابطة متكاملة ! ومن أهمّ أنواع الخلل الإداري ، وهي كثيرة :

تعيين غير المؤهّلين ، في مواقع تحتاج تأهيلاً !

تعيين أصحاب الاختصاصات ، كلاّ ، في غير اختصاصه :

نماذج : يُروى ،عن جاسوس ألماني، كان في مركز متقدّم، في صفوف الحلفاء ، في الحرب العالمية الثانية، أنه سئل : ما الذي فعلته ، في الموقع ، الذي كنت فيه ؟ فأجاب: كنت أعيّن الأشخاص، في المواقع غير المناسبة لهم ؛ فيخفقون في إدارتها !

الإدارات في العالم المتخلف : أمّا الإدارات ، في العالم المتخلّف ، فكثيرة ، وتدعو إلى السخرية ، الممزوجة بالرثاء ! فالطبيب الجرّاح : يعيّن وزيراً للزراعة ، والمهندس : يعيّن وزيراً للسياحة ، والصيدلي : يعيّن وزيراً للتعليم العالي ..!

سوء تنظيم العمل : ممّا يؤدّي ، إلى اضطرابات فيه !

تكليف أشخاص عدّة ، بمهمّة واحدة ، في وقت واحد ، فيتّكل كلّ منهم ، على غيره ، في إنجازها !

التقصير، في الأعمال اليومية ، وإرجاء بعضها ، إلى اليوم التالي ؛ ممّا يؤدّي ، إلى التراكم !

عدم المحاسبة ، على الخطأ والتقصير !

محاسبة الصغير، على تقصيره وخطئه .. وغضّ النظر، عن خطأ الكبير وتقصيره !

(2)السقوط الخلقي ، في العمل الإداري ، أشكاله كثيرة ، ومن أهمّها :

وجود المحسوبيات ، والرشاوى المادّية والمعنوية !

تعامل الموظفين الكبار، مع الصغار، من خلال ولائهم لهم ، أو لغيرهم ؛ فيحابَى ذو الولاء الشخصي لزيد، ويعامَل مَن كان ولاؤه لعمرو، بالجفاء ، أو بغمط الحقوق ؛ ممّا يحوّل العاملين الإداريين ، إلى شلَل ، هي أقرب إلى العصابات ، منها ، إلى شركاء العمل ، المتعاونين بودّ واحترام ، على إنجازه ، بأفضل شكل ، وأقلّ كلفة، وأقصر وقت !

تعامل الموظفين ، فيما بينهم ، وفيما بينهم وبين رؤسائهم : بالوشاية ، والنميمة !

إصرار بعض الموظفين الكبار- عناداً ، ومكابرة ، واعتداداً بالمزايا الشخصية -..على خلل إداري واضح ، في عملهم ، أو في طريقة تفكيرهم !

وهكذا يتّضح ، أن الخلل الإداري ، والسقوط الخلقي ، في العمل الإداري ، مؤذيان للعمل ، أو مدمّران له ، بحسب حالة كلّ منهما ! إلاّ أنّ السقوط الخلقي ، يكون ، غالباً ، هو السبب الأساسي ، في الخلل الإداري ! وهو، في كلّ حال ، أخطر، من أيّ خلل إداري ، وأشدّ تدميراً ! لأنّ الخلل ، يمكن إصلاحه ، أمّا السقوط الخلقي ، فهو مدمّر للعمل ، مهلك لأصحابه !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا