الأحد 13 جمادى الآخرة 1440 - 17 فبراير 2019

جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه له جناحان مضرجان بالدماء

الأحد 21 جمادى الأولى 1440 - 27 يناير 2019 83 محمد عادل فارس
جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه له جناحان مضرجان بالدماء

في حياة جعفررضي الله عنه دروس وأي دروس:

فيها: كيف يقتضي الخُلُق الكريم مواساة الضعيف والمسكين.

وفيها: كيف يُؤْثر المسلم دينه ورضا ربه على الوطن والأهل فيهاجر في سبيل الله ويدع كل شيء وراءه إلى حيث يعبد ربه من غير ضغط وإيذاء.

وفيها: كيف يمضي المؤمن في المعركة مقاتلاً بشجاعة، نصرةً لدين الله.

وفيها: كيف يدعو إلى الإسلام بأحسن بيان ويعلن كلمة الحق من غير مداهنة ولا نفاق.

وفيها بيان لمدى حقد المشركين على المسلمين فهم يُضيّقون عليهم ويؤذونهم حتى إذا اضطُرّ المسلمون إلى ترك أوطانهم ووجدوا مأمناً لهم، حَرَص المشركون على تحريض أهل الوطن الآخر ضد المسلمين المستضعفين.

جعفر هو ابن عم نبيّنا صلى الله عليه وسلم. وكان شديد الشّبَه به. وقد تربى عند أبيه أبي طالب. لكن أبا طالب كان – على علوّ منزلته في قريش- رقيق الحال كثير العيال. وقد ازدادت حاله سوءاً بسبب سنةٍ مجدبة هلك فيها الزرع وعمّ فيها الفقر.

فقال محمد صلى الله عليه وسلم للعباس – وكان ذلك قبل البعثة-: يا عمّ، إنَّ أخاك أبا طالب قد أصابه من الفقر ما نرى، فانطلق بنا نحملْ عنه بعض عياله.. فانطلقا فأخذ محمد عليّاً وضمّه إليه، فلم يزل عنده حتى بعثه الله بدين الهدى والحق، فكان أول مَن آمن من الفتيان. وأخذ العباس جعفراً وظل عنده حتى شبّ وأسلم كذلك.

وقد تزوّج من أسماء بنت عُمَيس. وأسلم هو وزوجته في الأيام المبكرة من الدعوة على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، قبل أن يدخل النبي صلى الله عليه وسلم دار الأرقم.

وتعرّض الزوجان لأذى قريش، فصبرا ابتغاء وجه الله. ولكنهما كانا يتألمان لأن حياتهما في قريش كانت تمنعهما من أداء شعائر الإسلام. لذلك استأذنا النبي صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى الحبشة مع نفر من الصحابة فأذِنَ لهم. فهاجروا في نحو ثمانين رجلاً مع نسائهم وأولادهم ابتغاء وجه الله. وهي هجرة الحبشة الثانية. وأكرم النجاشي مثواهم، وأحسن وفادتهم... لكن قريشاً لم ترضَ بذلك فأرسلت في أثَرِهم عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة ومعهما هدايا كثيرة نفيسة للنجاشي ولبطارقته حتى يؤلّبوهم على المسلمين المهاجرين... فقالا للنجاشي: أيها الملك، إنه قد أوى إلى مملكتك طائفة من أشرار غلماننا، قد جاؤوا بدين لا نعرفه نحن ولا أنتم، ففارَقوا ديننا ولم يدخلوا في دينكم.. وقد بعثَنا إليك أشراف قومهم لترُدَّهم إليهم، وهم أعلم الناس بما أحدثوه من فتنة(فلننظر إلى هذه المقدمات الذكية،وكيف تحتال الجاهلية لللإيقاع بدعاة الإسلام.نعم وبقي أن يتهما جعفر بأنه إرهابي جاء ليفجر الأوضاع في الحبشة). فنظر الملك إلى بطارقته فقالوا: صدقا أيها الملك، فإنّ قومهم أبصرُ بهم.. فغضب النجاشي وقال: لا والله لا أُسْلمُهم حتى أدعوهم وأسألهم عما نُسب إليهم.

فلما أرسل إليهم النجاشي اتفقوا أن يكون جعفرُ هو الذي يتكلّم باسمهم. ثم ذهبوا فوجدوا النجاشي مع بطارقته وعندهم عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة... فسألهم النجاشي: ما هذا الدين الذي استحدثتموه لأنفسكم وفارقتم بسببه دين قومكم؟ ولم تدخلوا في ديني ولا في دين أي من هذه الملل؟.

فتقدّم جعفر فقال: أيها الملك، كنا قوماً أهلَ جاهلية، نعبد الأصنام ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش ونقطع الأرحام، ونسيئ الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف... حتى بعث الله إلينا رسولاً منا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته.. فدعانا إلى الله لنوحّده ونعبده ونخلع ما كنا نعبد من الحجارة والأوثان...

وقد أمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة وصلة الرحم وحسن الجوار... ونهانا عن الفواحش وقول الزور وأكل مال اليتم... وأمرنا أن نعبد الله وحده ولا نشرك به شيئاً، وأن نقيم الصلاة ونؤتي الزكاة ونصوم رمضان.

ثم قرأ جعفر صدر سورة مريم، فبكى النجاشي حتى اخضلّت لحيته بالدموع.. وقال: والله لا أُسْلِمهم أبداً.

وفي اليوم التالي جاء عمرو بن العاص بحيلة جديدة يحرّض فيها النجاشي على المسلمين، قال له: أيها الملك، إن هؤلاء الذين آويتهم يقولون في عيسى بن مريم قولاً عظيماً.

فأرسل النجاشي إلى المهاجرين وسألهم عما يقولون في عيسى عليه السلام، فقدّموا جعفراً فتكلّم فقال ما جاءت به عقيدة الإسلام، قال: إنه عبد الله ورسوله، وروحه وكلمته التي ألقاها إلى مريم البتول.

أُحبطت بذلك حيلة عمرو، وبقي المهاجرون آمنين في الحبشة عشر سنين كاملة، ثم رجعوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم عندما كان عائداً من خيبر في السنة السابعة للهجرة.

وفرح النبي صلى الله عليه وسلم بعودة جعفر حتى قال: "ما أدري بأيهما أنا أشدّ فرحاً؟ أبفتح خيبر، أم بقدوم جعفر؟". يا الله! ما هذا الحب الذي يملأ قلب النبي صلى الله عليه وسلم لجعفر، حتى إنه يعدل بين قدومه وبين الانتصار العظيم بفتح خيبر.

وفرح المسلمون عامة، والفقراء منهم خاصة، بعودة جعفر، فقد كان رضي الله عنه شديد الحدب على الضعفاء، كثير البرّ بهم، حتى إنه كان يلقّب بأبي المساكين. كان يأخذ المساكين إلى بيته فيطعمهم ما يكون عنده، حتى إذا نفَدَ طعامه أخرج لهم العكّة (القربة الصغيرة) التي يوضع فيها السمن، وقد فرغت فيشُقّونها ويلْعقون ما عَلِقَ بها.

هكذا كان جعفر رضي الله عنه يصحب الناس. كان يواسيهم بماله، ويؤثرهم على نفسه، ويطعمهم كل ما عنده.

وبعد أشهر قليلة من عودة جعفر من الحبشة، وفي جمادى الأولى من السنة الثامنة للهجرة، جهز الرسول صلى الله عليه وسلم جيشاً لمنازلة الروم في مؤتة من بلاد الشام،انتصارا لرسوله الحارث بن عمير الأزدي الذي بعث به النبي صلى الله عليه وسلم إلى ملك بصرى فتعرض له شرحبيل بن عمرو الغساني والي البلقاء من قِبَل قيصر الروم، وأمّر على الجيش زيد بن حارثة وقال: "إن قُتل زيد أو أصيب، فالأمير جعفر بن أبي طالب، وإن قُتل جعفر أو أصيب، فالأمير عبد الله بن رواحة".

وكان عدد جيش المسلمين نحو ثلاثة آلاف، وعدد جيش الروم مئةَ ألف، تُظاهرهم مئة ألف أخرى من نصارى العرب الغساسنة من قبائل لَخْم وجُذام وقُضَاعة.

ونَشِبت المعركة، واستشهد زيد فوثب جعفر عن فرسه الشقراء ثم عَقَرها بسيفه حتى لا ينتفع بها الأعداء من بعده، وحمل الراية وشقّ صفوف الروم وهو ينشد:

يا حـبّـذا الجــنّـة واقتــــــرابهـا

طــيــبــةً وبــــــــارداً شـــــــرابـهـــا

والروم روم قد دنا عذابها

كافـــــــــــرة بـعـيــــدة أنســــابهـا

عليّ إن لاقـيتُها ضِرابها

وظلّ يصول ويجول حتى أصابته ضربةٌ قطعت يمينه، فأخذ الراية بشماله فما لبث أن أصابته أخرى قطعت شماله، فأخذ الراية بصدره وعضديه، فما لبث أن أصابته ثالثة شطرته شطرين. فأخذ الراية عبد الله بن رواحة، فما زال يقاتل حتى لحق بصاحبيه.

وبلغ النبأ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فذهب إلى أسماء بنت عُميس زوج جعفر، وأقبل إلى أولاد جعفر يمسح على رؤوسهم ويتشممهم، وعيناه تذرفان، ويقول: "اللهم اخلُف جعفراً في ولده. اللهم اخلف جعفراً في أهله... لقد رأيتُ جعفراً في الجنة، له جناحان مضرجان بالدماء، وهو مصبوغ القوادم".

لقد كانت حياة جعفر، كحياة الصحابة جميعاً، خير شرح للإسلام وتعليماته... كانت بياناً لعقيدة التوحيد ونبذ الشرك، وبياناً لأركان الإسلام من صلاة وصيام... وبياناً لما في الإسلام من أحكام رائعة تضم كل خير وبر، وتنهى عن كل شر وضُرّ.. ثم هي بيان عملي للصبر والتضحية والهجرة والجهاد والبذل والدعوة.. رضي الله عن جعفر وعن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وصلى الله وسلّم على سيدنا ورسولنا ونبيّنا محمد وعلى آله وصحبه الطيّبين الطاهرين، والحمد لله رب العالمين.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا