الأحد 19 رجب 1440 - 24 مارس 2019

تعبث الذؤبان والغربان بالأوطان إذا سقط حاميها الإنسان !

الثلاثاء 2 جمادى الأولى 1440 - 8 يناير 2019 79 عبد الله عيسى السلامة
تعبث الذؤبان والغربان بالأوطان إذا سقط حاميها الإنسان !

أخطر سقوط ، على الإطلاق ، هو سقوط الإنسان، فإذا سقط ، سقط معه، كلّ مايتعلّق به !

لذا ؛ يحرص كلّ عدوّ، على إسقاط عدوّه ، بشتّى السبل ؛ سواء أكان العدوّ داخلياً ، أم خارجياً .. وسواء أكانت العداوة ، بسب خلاف على القيم ، أوعلى الأراضي ، أو المباني ، أو غيرها ! وفي الصراعات الكبيرة ، سقوطُ الإنسان ، يؤدّي ، إلى سقوط الأوطان !

وفيما يخصّ أمّتنا ، يحرص الأعداء ، جميعاً ، بشتّى مِللهم ونِحلهم ، على إسقاط الإنسان؛ فإسقاطه يفتح البلاد ، أمام أيّ غزو خارجي ؛ فيستبيح كلّ شيء ، في البلاد ، من : قيَم ، وأموال ، وأعراض .. إذ ؛ لا يبقى مَن يقاوم الغزاة ، أو يتصدّى لهم !

أنواع السقوط كثيرة :

السقوط العقدي : ورد ، في كتاب التبشير والاستعمار، للأستاذ عمر فرّوخ ، أن المستعمرين الصليبيين ، كانوا يرسلون مبشّرين ، من ملّتهم ، قبل غزواتهم ، ليبشّروا أهل البلاد ، المسلمين ، بالنصرانية ! وكلّ مسلم يتنصّر ، يصبح ، بالضرورة ، جندياً ، لدى الجهات الغازية ، من الجيوش الصليبية !

السقوط الخلقي : إذا سقط المرء ، خلقياً ، هان عليه كلّ شيء : كرامته ، ووطنه ، وشعبه.. فهو يباع ويشترى ، بالمال والهدايا ، ويهدّد بحرمانه ، من متع الحياة التافهة ، إذا عارض مستغلّيه !

السقوط الخلقي الفردي ، للحكّام والقادة : كلّما ارتفعت منزلة الفرد، في بلاده ومجتمعه، كان سقوطه ، أكثر ربحاً ، لأعدائه ! إذ ؛ يُسقط الفرد ، كلّ من يلوذ به ، من بشر، لقاء ما يحصّله، لنفسه ، من مكتسبات شخصية ! وقد كان ابن العلقمي ، وزيراً في الخلافة العبّاسية، فتآمر مع هولاكو، على تسليمه بغداد ، لقاء مكاسب شخصية له !

وقد روي ، عن نابليون بونابرت ، أنه سئل : كيف تحتلّ مدينة كبيرة محصّنة ، بأربعة طوابير، من الجيش !؟ فردّ قائلاً : بل هي خمسة ؛ فلديّ طابورآخر، في صفوف عدوّي!

ولم يكن يخطر، في باله ، حينها، أن تكون قيادة الطابور الخامس، جاثمة ، في قصر الحاكم، وأن يكون الحاكم ، نفسُه ، هو أكبر جاسوس ، لعدوّه ! فهذا النوع من (السياسة !) ، وُجد حديثاً ، ولم يكن معروفاً ، من قبلُ ، إلاّ نادراً !

وقد وعى الصهاينة ، في فلسطين ، هذا الأمر، فوضعوا ، في الكثير من قصور الحكم ، أناساً تابعين لهم ، من ملّتهم ، أو ممّن يهدرون كلّ قيمة سامية ، للحصول ، على كرسي الحكم ، والبقاء فيه !

السقوط الخلقي الاجتماعي ، لنُخَب المجتمع : أمّا سقوط النخب الاجتماعية ، والفكرية ، والسياسية .. التي تُعَدّ صِمامات أمان ، للمجتمعات ، فيُعَدّ كارثة ، تحلّ بالبلاد ، أيّة بلاد ! لأن هذه النخب ، هي قيادات للمجتمعات ، على المستويات ، كلّها ! فإذا دبّ فيها العطب ، أدّى ، إلى تغلغل أنواع من السقوط ، في صفوفها ، وأدّى هذا ، بالتالي ، إلى تشرذمها ، وتشتّت أفكارها وتوجّهاتها ، وضياعها ، على قدر مايسقط ، من أخلاقها ونفسياتها ! فيستغلّها كلّ مَن هبّ ودبّ ، في تحقيق أهدافه ، وخدمة مصالحه ؛ بدءاً من الحكّام الفاسدين ، وانتهاء بأعداء الأمّة !

وغنيّ عن البيان ، أن الضعف العقلي، لأيّ ذي منصب ، يدفعه ، إلى التصرّفات الحمقاء، أو يجعله أداة ، في يد أيّ عدوّ يُحسن استغلاله ، والعبث به ، مهما كان مخلصاً ! بل قد يكون إخلاصه ، من أهمّ الوسائل ، لإسقاط مَن حولَه ، من الناس ، الذين يثقون به ، وينقادون لأمره !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا