الأحد 19 رجب 1440 - 24 مارس 2019

الصراع على السلطة: بدأ مع بدء المجتمعات البشرية ، ويستمرّ بوجودها ! 

الخميس 26 ربيع الثاني 1440 - 3 يناير 2019 101 عبد الله عيسى السلامة
الصراع على السلطة: بدأ مع بدء المجتمعات البشرية ، ويستمرّ بوجودها ! 

مشكلة الصراع على السلطة ، قديمة ، قدم المجتمعات البشرية ! وهي مستمرّة ، عبر الزمان والمكان ؛ حيث توجد تجمعّات بشرية : كبيرة أو صغيرة ، متخلّفة أو متمدّنة !

وللصراع على السطة : دوافع مختلفة ، وأشكال متباينة !

من دوافع الصراع على السلطة :

حبّ التسلّط ، والسيطرة على الآخرين !

الحرص، على الإفادة من مكتسبات السلطة ، أو الاستئثار بها !

الخوف ، من تسلّط الآخرين ، الذين قد يستأثرون بالسلطة ، ويمارسون نوعاً من القمع ، على مَن حولهم ، أو على أتباعهم !

التنافس ، بين الأشخاص ، أو الفئات ، على السلطة ، والذي قد يتولّد عنه ، حبّ الغَلية !

من أشكال الصراع على السلطة :

الصراع السلمي ، أو الهادئ ، بين المتنافسين وأنصارهم ! وغالباً ما يسود هذا النوع ، من الصراعات ، في المجتمعات المتمدّنة ، تمارسه مجموعات، من الأحزاب ، أو الكتل ، فيما بينها ! وقد تكون أحزاباً مبدئية ، أو مصلحية ، كما قد تكون الكتل : اجتماعية ، أو فكرية !

وقد يسفّ فرد ما ، في كتلة ما ، أو يتسافَه ، حتى في الصراع السلمي ! فيردّ عليه ، فرد آخر، من الكتلة المنافسة ، أو يتسافه ! وقد تنشأ خصومات معيّنة ، بين كتلتين ، أو فريقين، لكن ، يظلّ ذلك ، كلّه ، في الإطار السلمي !

الصراع العنيف ، والدامي - في أحيان كثيرة - بين المتنافسين ، على السلطة ، وأعوانهم، وأنصارهم ! وغالباً مايسود هذا النوع ، من الصراعات ، في المجتمعات المتخلّفة ! ويتجلّى، في صراعات أسرية ، أو قبلية ! وقد يكون ، أحياناً ، بين أفراد الأسرة الواحدة ؛ فيزيح بعض أفراد الأسرة ، أفراداً آخرين ، بالقتل ، أو النفي ، أوالسجن .. !

وقد يكون الصراع ، بين أفراد الحزب الواحد ، أو الكتلة الواحدة !

ونماذج الصراع السلمي ، كثيرة ، في القديم والحديث !

ونماذج الصراع العنيف ، كثيرة ، كذلك ، في القديم والحديث !

ويندر، أن يخلومجتمع بشري ، من الصراع على السلطة ، التي لا تأتي ، إلاّ عبر التنافس ، بين شخصين ، أو أكثر! والتنافس يولّد نوعاً ، من الصراع ، بالضرورة ، حتى لو كان الصراع هادئاً جدّاً ! إلاّ ماكان ، من أنواع الحكم ، منظّماً ، بقوانين راسخة ؛ كأن يكون الابن الأكبر، هو الوريث الشرعي ، لوالده ، في الحكم الملكي !

ومن طرائف الصراع على السلطة ، أن الشخص الذي ترشّحه كتلة ، أو مجموعة، قد يكون، أحياناً، زاهداً بالسلطة ، لما فيها، من مسؤوليات وأعباء ، إلاّ أن الكتلة ، التي ترشّحه ، تصرّ، على توليته السلطة ؛ لِما تحققه ، لها – بمجموعها ، أو بأفرادها - من مكاسب ! أو، لأهداف سياسية معيّنة ، أو مكايدة لمجموعة ما ، منافسة .. أو غير ذلك !

ومن المناسب التذكير ، هنا ، بأن الصراع لايعني – بالضرورة - خروجاً على المبادئ ، والمُثل العليا ! بل ، قد يكون حرصاً عليها ، بين المتنافسين ، من أحزاب مختلفة ، أو داخل حزب واحد ؛ إذ يُظهر كلّ فريق ، أنه يحرص ، على المبادئ ، والقيم العليا ، والمصالح العامّة ، أكثر من غيره !

والله يعلم المُصلحَ من المُفسد !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا