الاثنين 12 ربيع الأول 1440 - 19 نوفمبر 2018

الربيع العربي: هل أخّر الشعوب العربية، أم قدّمها!؟

الخميس 29 صفر 1440 - 8 نوفمبر 2018 46 عبد الله عيسى السلامة 
الربيع العربي: هل أخّر الشعوب العربية، أم قدّمها!؟

هذا السؤال موجّه ، إلى شعوب الربيع العربي ، وتبنى عليه ، أسئلة مختلفة ، كثيرة .. من أهمّها :

مادورُ الشعوب العربية ، في صناعة الربيع العربي ، وهي روافع التغيير، ثمّ ضحايا الهجمات المرتدّة ، لقوى الشدّ العكسي !؟

وما دور النخب الحقيقية ، التي قادت عمليات التغيير، أو السعي إلى التغيير؟ ومعلوم أن ثورات الربيع العربي، لم يقم بها ضبّاط مغامرون ، لإسقاط حكّام مستبدّين، والحلول محلّهم، كما هي العادة ، في تغيير الأنظمة العربية ، التي استمرّت طوال نصف قرن ، أويزيد ، من بدايات عهود الاستقلال الوطني !

وما دور الهجمات المضادّة ، لقوى الشدّ العكسي ، في مقاومة الربيع العربي ، والسعي الحثيث ، لإسقاطه : فكرةً وحُلماً ، بالتعاون ، مع القوى الاستعمارية ، وأذنابها في المنطقة العربية !؟

مامقياس التقدّم والتأخّر، في القرآن ، وما المقاييس البشرية ، مقاييس : الملاحدة ، والعلمانيين ، والقوميين ، والليبراليين .. وغيرهم ، من أصحاب المبادئ المادّية : أهو صلاح الإنسان ، أم صلاح الجدران !؟

مامعنى البناء الحقيقي ، للأوطان .. وما معنى إعادة البناء، للأوطان التي هدّمتها الهجمات المرتدّة ، لقوى الشدّ العكسي : أهو بناء الجدران ، أم بناء الإنسان !؟

وإذا كان المقصود بالبناء ، وإعادة البناء : هو بناء الجدران ، بكلّ مافيها ، وما تحتاجه ، من بنى تحتية .. وبكلّ ماحولها ، ومايحيط بها ، من جنّات وأنهار.. فلمَ دمّر الله الحضارات السابقة ، الرائعة ، التي فسَدَ فيها الإنسان !؟

وإذا كان المقصود : هو بناء الأوطان ، بكلّ ما فيها ، من جدران ، وبكلّ من فيها ، من بني الإنسان ، فبأيّها يُبدأ البناء !؟

ثمّ : مَن يبني الجدران ، وكيف ؟ ومَن يبني الإنسان ، وكيف ؟

أهذه الأسئلة : هي من النوافل ، أو من الترف الفكري .. أم هي مفاتيح ، للمسألة ، كلّها ، والإجاباتُ عليها ، هي الأسس ، للمسألة ، كلّها !؟

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات