الخميس 8 صفر 1440 - 18 أكتوبر 2018

هل يَحكمُ النفاقُ ، العالمَ ، اليوم !؟

الاثنين 28 محرم 1440 - 8 أكتوبر 2018 39 عبد الله عيسى السلامة
هل يَحكمُ النفاقُ ، العالمَ ، اليوم !؟

المنافقون : أخبرنا ، عنهم ، ربّ العزّة ؛ بأنهم ، في الدرك الأسفل ، من النار !

ولم يكن المنافقون معروفين ، في مكّة ؛ لأن المشركين ، كانت لهم الصولة والقوّة ، فكانوا يحاربون الإسلام ، علناً ، ويؤذون المؤمنين ، بكل مايستطيعون ، دون حاجة ، إلى التظاهر بالإيمان !

أمّا في المدينة المنوّرة ، فكانت ، للمسلمين ، دولة وقوّة ، وكان المنافقون ، هم ، الأقلّية ، التي تعجز، عن مناجزة المسلمين ، علناً ، فوجدوا ، أن التظاهر بالإسلام ، والكيد له ، سرّاً، أفضل وسيلة ، للنيل منه ، ومن أتباعه ! وإلى جوارهم اليهود ، الذين يمدّونهم ، بسائر أنواع المكر والكيد ! ولكنّ أمرَ المنافقين ، كان مكشوفاً ، للنبيّ وأتباعه ، وكان النبيّ يَحلم عليهم ؛ كيلا يقول الناس : إنّ محمّداً يقتل أصحابَه !

وحركة النفاق ممتدّة ، إلى اليوم ، وقد مارسها الشيعة ، طويلاً ، تحت باب : التقيّة !

وإذا كان للشيعة أهداف معيّنة ، أهمّها : هدم الإسلام ، ولا يستطيعون تحقيقها ، إلاّ بتقيّتهم ، التي هي النفاق .. كما كان لليهود ، أهداف معيّنة ، في صدر الإسلام ، سعَوا، إلى تحقيقها عبر فلسفتهم : (وقالت طائفةٌ من الذين أوتوا الكتابَ آمِنوا بالذي أُنزلَ على الذين آمَنوا وَجهَ النهار واكفُروا آخرَه لعلّهم يَرجعون)..

فإن المنافقين ، على المستوى الفردي ، لهم مصالح شخصية ، لكلّ منهم ، يسعى ، إلى تحقيقها ، عبر نفاقه ، بعضها المالُ ، وبعضها المناصب ، وبعضها اتقاء الأذى ! لذا ؛ نجد لكل منهم ، أسلوبه في النفاق ، الذي قد يختلف ، عن أساليب الآخرين ، في الكيد للأمّة ، أو لبعض رموزها، بالتعاون ، مع أعداء الأمّة : مباشرة ، أوغير مباشرة.. وتقديم الخدمات لهم، والمعلومات ، التي تنفعهم ، وتضرّ الأمّة !

والسؤال المهمّ ، اليوم ، هو، عن منافقي العصر : ما أساليبهم ، في ممارسة النفاق ؟

بَيدَ أنّ السؤال الأهمّ ، هو: مانسبة المنافقين ، بين البشر، اليوم !؟

ولعلّ معرفة الصفات الأساسية ، للمنافق ، تعطينا ، بعض مفاتيح الإجابة ، على السؤالين السابقين :

جاء في الحديث الشريف : "آيةُ المنافق ثلاث : إذا حدّث كذبَ ، وإذا وعَد أخلفَ ، وإذا اؤتمن خان" !

وجاء ، في حديث آخر:" أربعٌ ، مَن كُنّ فيه ، كان منافقاً خالصاً .. ومَن كانت فيه خصلة منهنّ ، كانت فيه خصلةٌ من النفاق ، حتّى يدعَها .."، وذَكر، في الحديث ، خصلتين ، ليستا موجودتين ، في الحديث السابق ، وهما : "إذا عاهدَ غدَرَ ، وإذا خاصمَ فجَرَ!"

ومعلوم ، بالطبع ، أن النفاق السياسي ، يختلف ، عن النفاق العادي ، في حياة الناس !

إذا عُلم هذا ، وجَب طرحُ سؤال جديد ، يُعدّ أهمّ الأسئلة المطروحة ، هنا ، وهو:

هل يَحكمُ النفاقُ ، العالمَ ، اليوم !؟

ونَدع الإجابةَ ، للمهتمّين !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا