الأربعاء 16 محرم 1440 - 26 سبتمبر 2018

كيف ومتى بدأ التأريخ بالهجرة النبوية الشريفة؟ 

الثلاثاء 30 ذو الحجة 1439 - 11 سبتمبر 2018 139 محمد زاهد أبو غدة
كيف ومتى بدأ التأريخ بالهجرة النبوية الشريفة؟ 

الملك المؤيد أبو الفداء، إسماعيل بن علي، ملك حماة المتوفى سنة 732 عن 60 عاماً، مؤرخ جغرافي، من مؤلفاته كتاب "المختصر في أخبار البشر"، ويعرف بتاريخ أبي الفداء. وقد روى فيه كيف تم اختيار مستهل المحرم بداية للسنة الهجرية فقال رحمه الله:

الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، وهي ابتداء التاريخ الإسلامي.

أما لفظة التاريخ فإِنه مُحْدَث في لغة العرب؛ لأنه معرب من ماه روز، وبذلك جاءت الرواية، روى ابن سليمان عن ميمون بن مهران أنه رُفِعَ إِلى عمر بن الخطاب في خلافته رضي الله تعالى عنه صكٌ محله شعبان فقال: أي شعبان؟ أهذا هو الذي نحن فيه؟ أو الذي هو آت؟ ثم جمع وجوه الصحابة وقال: إن الأموال قد كثرت وما قسمنا منها غير موقت، فكيف التوصل إِلى ما نضبط به ذلك؟ فقالوا: نحب أن نتعرف ذلك من رسوم الفرس، فعندها استحضر عمر الهرمزان سأله عن ذلك، فقال: إِن لنا به حساباً نسميه ماه روز، ومعناه حساب الشهور والأيام، فعربوا الكلمة فقالوا مؤرخ، ثم جعلوا اسمه التاريخ واستعملوه.

ثم طلبوا وقتاً يجعلونه أولاً لتاريخ دولة الإسلام، واتفقوا على أن يكون المبدأ سنة الهجرة من مكة إِلى المدينة شرفهما الله، وقد تصرَّم من شهور هذه السنة وأيامها المحرم وصفر وثمانية أيام من ربيع الأول، فلما عزموا على تأسيس الهجرة رجعوا القهقرى ثمانية وستين يوماً، وجعلوا مبدأ التاريخ أول المحرم من هذه السنة، ثم أحصوا من أول يوم في المحرم إِلى آخر يوم من عمر النبي صلى الله عليه وسلم فكان عشر سنين وشهرين، وأما إِذا حُسِبَ عمره من الهجرة حقيقة فيكون قد عاش بعدها تسع سنين وأحد عشر شهراً واثنين وعشرين يوماً.

أما القلقشندي فنقل في كتابه "صبح الأعشى" عن ابن حاجب النعمان في كتابه "ذخيرة الكتاب": لما أراد عمر التأريخ، جمع الناسَ للمشورة، فقال بعضهم: نؤرخ بمبعث النبي صلى الله عليه وسلم، وقال بعضهم: بل بوفاته، وقال بعضهم: بل بهجرته من مكة إلى المدينة، لأنها أول ظهور الإسلام وقوته.

فصوَّبه عمر واجتمع رأيه عليه، ثم بعد اتفاقهم على التأريخ من الهجرة، اختلفوا في الشهر الذي تقع البداءة به، فأشار بعضهم بالبداءة برمضان لشرفه وعظمه، فقال عمر: بل بالمحرم، لأنه منصرف الناس من حجهم. فرجعوا القهقرى ثمانيةً وستين يوماً، وهي القدر الذي مضى من أول المحرم إلى ذلك الوقت واستقر تاريخ الإسلام من الهجرة.

وكل عام وأنتم بخير

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا